من مؤلف كتاب منهاج المسلم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٤ مايو ٢٠١٧
من مؤلف كتاب منهاج المسلم

كتاب منهاج المسلم

جاء كتاب منهاج المسلم ليفنّد أهم القضايا في حياة المسلم، حيث تطرّق للعقائد، والآداب، والأخلاق، والعبادات، والمعاملات، كما يعتبر كتاباً جامعاً لأصول الشريعة الإسلامية ومختلف فروعها. وقد قدّم العلّامة الشيخ أبو بكر الجزائري كتابه هذا بناءً على طلب مريديه من مدينة وجدة المغربية، حيث أمطروه بالأسئلة حول وضع كتاب يتخذوه منهاجاً أو قانوناً يتبعونه ويكون شاملاً لعقيدته وآدابه واستقامته ومعاملته فكان جوابه لهم كتاب منهاج المسلم والذي ينبغي أن يكون في كل بيت مسلم لاحتوائه من مبادئ إسلامية، وقد سجل في قائمة الكتب الأكثر مبيعاً بين أوساط المسلمين في أوروبا.


أبو بكر الجزائري

هو الشيخ أبو بكر جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر، ويشتهر بكنيته أبو بكر الجزائري، وُلِد في سنة 1921م في ولاية بسكرة في جنوب الجزائر ونشأ وترعرع فيها. وتلقّى الجزائري علومه في السنوات الأولى في مسقط رأسه فتمكّن من حفظ القرآن الكريم وقليلاً من المتون في اللغة والفقه المالكي، وارتحل بعدها إلى بسكرة المدينة وتتلمذ على يد كوكبة من مشايخها بمختلف المجالات، ومن بينها العلوم النقلية والعقلية، فأصبح بفضل ذلك مؤهلاً للتدريس في إحدى المدارس الأهلية.


عمل الجزائري

انتقلت أسرة الجزائري فيما بعد إلى المدينة المنورة وأقام معهم هناك، وقد تمكن من الانخراط بحلقات العلماء والمشايخ، فحاز على إجازة من رئاسة القضاء المكي للتدريس في المسجد النبوي وأسس حلقةً خاصةً به يدرس تلاميذه كلّأً من تفسير القرآن الكريم والحديث الشريف.


شغل الجزائري فيما بعد عدداً من الأشغال في حياته، فعمل كمدرس في مختلف مدارس وزارة المعارف ودار الحديث في المدينة المنوّرة ويعتبر من روّاد الأستذة والتدريس في الجامعة الإسلامية المؤسسة سنة 1380هـ، وواصل عطاءه فيها إلى أن أُحيل إلى التقاعد سنة 1406هـ، ويذكر بأنّ له أثراً عميقاً في الجهود الدعوية بمختلف البلاد التي حل عليها وما زال يواصل عطاءه.


آثار الجزائري

قدّم الجزائري للعالم عدداً ضخماً من المؤلفات التي غيرت مجرى حياة الناس بفضلها، ومن بينها: أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير، وعقيدة المؤمن، ورسائل الجزائري والتي تتألف من ثلاث وعشرين رسالة تختص جميعها بالإسلام والدعوة، والدولة الإسلامية وكتاب إلى التصوف يا عباد الله.


إشاعة وفاة الجزائري

تداولت المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي في شهر مارس سنة 2014م نبأ وفاة العلامة الجزائري إلّا أن الموقع الرسمي للشيخ قد دحض الإشاعة بما نشره فنُشر الملاحظة الآتية: (إنّ الشيخ أبو بكر الجزائري حفظه الله حي يرزق وهو يتمتع بصحة جيدة وكل ما قيل عن وفاته إشاعة وكذب).