من هم الأكراد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٤
من هم الأكراد

من هم الأكراد

هم أكبر أقليّة في العالم، و هم أمّة كبيرة وذات تاريخ عريق؛ حيث يبلغ عددهم تقريباً 26712000، وفي هذه الأقليّة العديد من العظماء أمثال صلاح الدّين الأيّوبي، وهذه الأمّة تجمعها عرقيّة واحدة، ويقول مؤرّخوا الأكراد بأنّ الأكراد يمتدّون من العرق الآري؛ فهم من الميديين، كما يشير إلى ذلك نشيدهم الوطني الحالي إلّا أنّ المؤرّخ الكردي محمّد أمين زكي يشير إلى وجود أصلين للأكراد والطبقة الأولى هي التي قطنت في كردستان منذ فجر التّاريخ وهذه هي الأصل القديم للكردستانيين، والطّبقة الثانية هي الشعوب الهندوأوروبية الّتي هاجرت إلى كردستان في القرن العاشر قبل الميلاد وسكنوا فيها ومنهم الميديون. وامتزجت الطّبقتان معاً لتشكّلا الشّعب الكردي الحالي.


يمتلك الأكراد دولةً ليست مستقلّة بشكلٍ تام، وتُسمّى دولتهم "كردستان"، والّتي تقع بين العراق وتركيّا وسوريا وإيران، ولها حدود مع هذه الدّول الأربع، مع العلم بأنّ الأكراد يتواجدون في هذه الدّول كأقليّات رغم كثرتهم فيها، وكلّ دولة من هذه الدول لها ما يُسمّى كردستان؛ فهناك كردستان العراق، وكردستان إيران، وكردستان سوريا، وكردستان تركيّا؛ لكن العراق وإيران تعترفان بها أمّا سوريا وتركيا فلا تعترفان بها، كما أنّ الأكراد ينتشرون في دولٍ أخرى غير هذه الدّول.


الديانة

معظم الأكراد يعتنقون الإسلام على المذهب السنّي الشّافعي، والقليل منهم على المذهب الشيعي. كما أنّ جزءاً منهم يعتنق الدّيانة المسيحيّة أو الزيديّة أو غيرها. وتنتشر في الأكراد الطرق الصوفيّة على اختلافها؛ و لكن أكثرها انتشاراً هي النقشبنديّة والقادريّة.


نِسَب الأكراد

  • أكراد سوريا: 8% من سكّان سوريا
  • أكراد العراق:12% من سكّان العراق
  • أكراد إيران: 6% من سكّان إيران
  • أكراد تركيّا: 20% من سكّان تركيّا .
  • أكراد أرمينيا: يشكّلون 15% من مجموع سكان أرمينيا.


كما أنّ الأكراد يتواجدون في الأردن ولبنان وغيرها من الدّول.


اللغة واللهجة

يتحدّث الأكراد اللغة الكرديّة الّتي تنتمي إلى فرع اللغات الإيرانيّة، كما أنّهم يتحدّثون عادةً بلغة ثانية بعد اللغة الأم مثل: اللغة العربيّة، واللغة الإيرانيّة، وغيرها .


وهناك العديد من اللّهجات في اللغة الكرديّة و هي 4 لهجاتٍ رئيسيّة تتفرّع منها باقي اللهجات: اللهجة الكرمانجيّة الشماليّة، واللهجة الكرمانجيّة الجنوبيّة، واللهجة اللوريّة، واللهجة الزازكيّة.


طبيعة بلاد كردستان والثّروات المعدنيّة فيها

تعتبر طبيعتها ذات جمال أخّاذ؛ حيث فيها الجبال، والحقول، والأنهار، والبحيرات، والينابيع، وتغطّيها الغابات. ومن أنهارها دجلة والفرات، وآراس، ويلحظ جمال الطّبيعة من خلال أغانيهم التراثيّة، كما أنّ طبيعة أرض كردستان الخصبة جعلت غالبيّتهم يعملون في الزّراعة والحقول.


وتمتلك هذه البلاد العديد من الثّروات المعدنيّة، ومن أهمّها النفط، وتعتبر حقول كركوك هي أكبر الحقول والّتي ترفد العراق بالكثير من النّفط .


العادات و التقاليد والموروثات

عاداتهم في الزواج: يتميّز الأكراد بأنّ الشاب و الفتاة يجب أن تكون بينهم قبل الزواج علاقة قويّة مبنيّة على الحبّ الشديد الّذي يصل إلى العشق، وتبدأ هذه العلاقات على الأغلب في حفلات الزّفاف، ولا يتزوّج شاب فتاة إلّا بعلاقة عشق قويّة قبل الزواج، وإذا عرف الشاب أنّ أهل العروس لا يعارضون الزّواج، يذهب أهله من دونه ليطلبوا الفتاة.


وتستمرّ فترة الخطوبة مدّة شهرٍ واحد فقط، ولا يسمح للشابّين الانفراد خلالها من دون وجود أحد، ومن العادات الغريبة عند الأكراد أن يقوم مجموعة من الشباب بخطف العريس وإخفائه في مكانٍ لا يعرفه أحد، وذلك حتّى تتنازل العروس من هيبة زفافها لتترجّى المختطفين أن يعيدوا لها عريسها الحبيب.


تبدأ في حفل الزّفاف حلقات الرّقص المختلطة بين الرّجال والنّساء؛ حيث تبدأ الموسيقى بالعزف بينما يرقص الأكراد مرتدين ملابسهم الشعبيّة التقليديّة الفضفاضة والملوّنة المزركشة، و هي ملابس تنتفض مع هبّات الهواء وتنتفش، وخلال حفلات الزّواج تكون بداية العلاقات والتّعارف بين الشباب والفتيات والّتي تنتهي بالحبّ والعشق، ويليه الزّواج. وعندما تزفّ الفتاة إلى بيت زوجها لا تكون بصحبة زوجها، وإنّما ينتظرها العريس على سطح بيت الزوجيّة، وعند وصولها مع المجموعة يبدأ برمي الحلوى عليهم وخصوصاً على العروس، وذلك ليظهر أنّه قادر على إعالة المنزل والقوامة عليه .


عاداتهم في الوفاة: يحزن الأكراد على الميّت من غير لطم أو نواح، وإنّما يكتفون بالبكاء الصّامت وختمة القرآن والدّعاء للميّت.


ترانيم الأمّهات للأطفال: غالباً ما تتحدّث ترانيمهم عن أنّ الأب في الحقل وسيعود قريباً، أو أنّ الأب مسافر وسيعود بالهدايا والأشياء الجميلة للطّفل.


الأغنية والأمثال الشعبيّة الكرديّة

غالباً ما تتحدّث أغانيهم عن آلام الغربة، وعن الاشتياق إلى الوطن، وعن الشتات في البلاد، و كذلك عن أيّام الفرح والسّعادة للأمّة الكرديّة، وعن البطولات الكرديّة، وكذلك عن الحوادث والقصص الشعبيّة الّتي تتحدّث عن العشق والغرام وغيرها من المواضيع.


أمّا أمثالهم فكلّها تدور حول الحياة اليوميّة، والظّروف الاجتماعيّة التي تكون غالباً مشحونةً بالكدح والتّعب من أجل توفير أسباب المعيشة.


الملابس التقليديّة والأدوات الموسيقيّة الكردية

يرتدي الرّجال البشماركة: وهي اللباس العسكري الكردي، ويتكوّن من شماغ أحمر يلف بطريقتهم الخاصّة وتحته طاقيّة صوفيّة، كما يرتدون الشروال الّذي له شيّالان، كما يرتدون سترةً ويحيط وسطها بحزام. أمّا النّساء فيرتدين الفساتين الواسعة المزركشة بالزّهور وبالألوان الزّاهية والفاقعة، ويتفاخرن بهذه الملابس.

ويستخدمون العديد من الأدوات الموسيقيّة، منها:

  • البزق: وهو عود عدد أوتاره 24 وتراً.
  • الطنبورة: وهي عود عدد أوتارها 12 وتراً.
  • الزورنا والطّبل .


المأكولات

  • شوربة العدس؛ حيث تعدّ مفضّلةً لديهم، وتُشرب في أيّام الأعياد الوطنيّة.
  • يستخدمون البرغل بدلاً من الأرز.
  • يفضّلون اللبن؛ حيث إنّه لا يفارق موائدهم.


ملخّص

هم أكبر أقليّة في العالم، و هم أمّة كبيرة وذات تاريخ عريق؛ حيث يبلغ عددهم تقريباً 26712000، وفي هذه الأقليّة العديد من العظماء أمثال صلاح الدّين الأيّوبي، كما أنّ للأكراد دولةً لكنّها ليست مستقلّةً بشكلٍ تام؛ حيث إنّها تسمّى كردستان، وتعدّ اللغة المستخدمة عند الأكراد هي اللغة الكردية والّتي تنتمي إلى فرع من أفرع اللغة الإيرانيّة، ويتحدّثون أيضاً بالإيرانيّة أو العربيّة، ويمتلك الأكراد العديد من الثّروات المعدنيّة وأهمّها النفط.