من هن بنات الرسول عليه الصلاة والسلام

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٨ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
من هن بنات الرسول عليه الصلاة والسلام

عدد بنات الرسول صلى الله عليه وسلم وأسمائهن

وُلِد للنبيّ -صلى الله عليه وسلم- أربع بنات، وكلّهنّ من أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها-، وقد وُلدن جميعهن في مكة، والكبرى هي زينب، ثم رقية، ثم أم كلثوم، وأصغرهنّ فاطمة -رضي الله عنهنّ-،[١] وفيما يأتي شرّحٌ عن كلّ واحدةٍ منهنّ.


زينب بنت محمد رضي الله عنها

زينب بنت محمد، هي البنت الكبرى للنبيّ -صلى الله عليه وسلم- ولأمها خديجة، وُلدت وللنبيّ -عليه الصلاة والسلام- ثلاثين عاماً،[٢] وقد تزوّجت قبل البعثة من ابن خالتها أبي العاص بن الربيع، وبعد بعثة النبيّ أسلمت هي وبقي هو على شركه، وحارب في صفوف المشركين في غزوة بدر، كما أُسر فيها، وقد افتدته زينب بقلادة أمّها، وبعد ذلك بسنين أسلم أبو العاص قبل فتح مكة، وعاد إلى المدينة ورجع إلى زينب -رضي الله عنها-،[٣] وقد وَلدت زينب لأبي العاص ولداً اسمه عليّ، وابنة اسمها أمامة، أما عليّ فقد تُوفي وهو صغير، وكبرت أمامة وتزوّجها عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- بعد وفاة فاطمة -رضي الله عنها-.[٤]


تُوفّيت زينب -رضي الله عنها- في العام الثامن من الهجرة،[٥] وقد خرج النبيّ في جنازتها وأنزلها القبر، وثبت عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: (توُفِّيَتْ زينبُ بنتُ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فخرجَ بجنازتِها وخرجْنا معَهُ، فرأيناهُ كئيبًا حزينًا، ثمَّ دخلَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قبرَها فخرجَ مُلتَمعُ اللَّونِ، فسألناهُ عن ذلِكَ فقالَ: إنَّها كانت امرأةٌ مِسقامًا فذَكَرتُ شدَّةَ المَوتِ وضغطةَ القبرِ، فدعَوتُ اللَّهَ عزَّ وجلَّ فخفِّفَ عنها).[٦][٧]


رقية بنت محمد رضي الله عنها

وُلدت رقيّة -رضي الله عنها- عندما كان عمر النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ثلاثةً وثلاثين عاماً، وقد أسلمت مع إسلام أمها وأخواتها،[٨] وكانت قبل البعثة تحت عتبة بن أبي لهب، ولكنّه طلقها قبل أن يدخل بها لإسلامها ولحاقها بأبيها، فتزوّجت من عثمان بن عفان في مكة، ثم خرجوا إلى الحبشة مهاجرين، وولدت له هناك عبد الله، وتُوفّي صغيراً بعمر الستة أعوام،[٩] ثم هاجروا من الحبشة إلى المدينة، ومرضت رقيّة هناك مرض موتها، وبقي عثمان عندها يمرّضها، وتخلّف عن غزوة بدر لذلك، وتُوفّيت -رضي الله عنها-،[١٠] وكان عمرها اثنين وعشرين سنة، ودُفنت في البقيع، وكانت تكنّى بعدّة أسماءٍ منها: أم عبد الله، وذات الهجرتين.[١١]


أم كلثوم بنت محمد رضي الله عنها

أسلمت أمّ كلثوم -رضي الله عنها- مع أمّها وأخواتها، وكانت تحت عتيْبة بن أبي لهب قبل البعثة، وطلّقها قبل الدخول بها، وهاجرت إلى المدينة مع أبيها وأخواتها، وبعد وفاة أختها رقيّة تزوّجها عثمان بن عفان في السنة الثالثة من الهجرة، وتُوفّيت في السنة التاسعة من الهجرة من شهر شعبان، وقد أمر النبيّ -صلى الله عليه وسلم- النساء بتغسيلها لحديث أم عطية -رضي الله عنها- قالت: (توُفِّيَتْ إحْدَى بَنَاتِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَخَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَ: اغْسِلْنَهَا ثَلَاثًا، أَوْ خَمْسًا أَوْ أَكْثَرَ مِن ذلكَ، إنْ رَأَيْتُنَّ بمَاءٍ وسِدْرٍ، واجْعَلْنَ في الآخِرَةِ كَافُورًا -أَوْ شيئًا مِن كَافُورٍ- فَإِذَا فَرَغْتُنَّ، فَآذِنَّنِي قالَتْ: فَلَمَّا فَرَغْنَا آذَنَّاهُ، فألْقَى إلَيْنَا حِقْوَهُ، فَقالَ: أَشْعِرْنَهَا إيَّاهُ)،[١٢] وأنزلها في قبرها عليّ والفضْل وأسامة، وكان النبيّ جالسٌ على قبرها.[١٣]


فاطمة الزهراء رضي الله عنها

فاطمة بنت محمد -صلى الله عليه وسلم- آخر بنات النبي وأصغرهم، كانت تلقّب بالزهراء، وتكنّى بأمّ أبيها، وقد وُلِدت قبل البعثة بوقتٍ قليل، وعندما هاجرت إلى المدينة، تزوّجها ابن عمّ النبيّ عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- في شهر محرّم من السنة الثانية من الهجرة، وقد أعطاها عليّ درعاً كانت عنده كمهرٍ لها، وقد وَلدت فاطمة لعليٍّ الحسن، والحسين، ومحسن، وزينب، وأم كلثوم، وهي سيدة نساء العالمين كما بشّرّها والدها، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (حسبُكَ مِن نساءِ العالَمينَ مَريمُ بِنتُ عِمرانَ، وخَديجةُ بِنتُ خوَيْلدٍ، وفاطمةُ بِنتُ محمَّدٍ، وآسيةُ امرأةُ فِرعَونَ)،[١٤] وقد روت عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، وروى عنها أبناؤها، وعليّ زوجها، وعائشة، وأم سلمة، وأنس، وسلمى أم رافع -رضي الله عنهم جميعاً-، وقد تُوفّيت في شهر رمضان في السنة الحادية عشرة للهجرة، وغسّلها عليّ -رضي الله عنه-، وصلّى عليها العبّاس، وأنزلها زوجها والفضل والعباس في قبرها، ودُفنت في البقيع.[١٥]


علاقة الني ببناته

كان النبيّ -صلى الله عليه وسلم- إذا وُلدت له ابنةٌ فرِح واستبشر بها، وأسماها اسماً حسناً، وأحسن تربيتها ونشأتها، وبناته -صلى الله عليه وسلم- قد نَشَأْنَ في بيت النبوّة؛ أبوهنّ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأمّهنّ خديجة -رضي الله عنها- أول من أسلمت على الإطلاق، وحين كَبِرْن بنات النبيّ؛ حرص على تزويجهنّ الأتقياء الصالحين الأكفاء، وكان ذلك، وهو قبل ذلك كان يستشيرهنّ ويسألهنّ.[١٦]


المراجع

  1. محمد سليمان المنصورفوري، رحمة للعالمين (الطبعة الأولى)، الرياض: دار السلام، صفحة 354. بتصرّف.
  2. ابن عبد البر (1992)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الجيل، صفحة 1853، جزء 4. بتصرّف.
  3. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، صفحة 736، جزء 10. بتصرّف.
  4. عبد الملك بن حسين بن عبد الملك العصامي المكي (1998)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 505. بتصرّف.
  5. أبو عبد الله الحاكم (1990)، المستدرك على الصحيحين (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 48، جزء 4. بتصرّف.
  6. رواه ابن عساكر، في معجم الشيوخ، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1/132، حسن غريب.
  7. ابن أبي داوود (1987)، البعث (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 20. بتصرّف.
  8. ناصر بن علي بن عائض حسن الشيخ (2000)، عقيدة أهل السنة في الصحابة لناصر بن علي (الطبعة الثالثة)، الرياض: مكتبة الرشد، صفحة 477، جزء 1. بتصرّف.
  9. ابن الأثير (1994)، أسد الغابة (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 114، جزء 7. بتصرّف.
  10. يعقوب بن سفيان الفسوي (1981)، المعرفة والتاريخ (الطبعة الثانية)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 240، جزء 3. بتصرّف.
  11. "السيدة رقية بنت رسول الله"، islamstory.com، 2-5-2010، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2020. بتصرّف.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أم عطية نسيبة بنت كعب، الصفحة أو الرقم: 1258، صحيح.
  13. "أم كلثوم بنت رسول الله"، islamstory.com، 1-5-2006، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2020. بتصرّف.
  14. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: صحيح، 3878.
  15. محمد الخضر الشنقيطي (1995)، كوثر المعاني الدراري في كشف خبايا صحيح البخاري (الطبعة الأولى)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 287-293، جزء 5. بتصرّف.
  16. "تربية الرسول – صلى الله عليه وسلم – لبناته رضي الله عنهن"، www.islamweb.net، 10-4-2008، اطّلع عليه بتاريخ 14-10-2020. بتصرّف.