من هو توماس أديسون

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ٥ أبريل ٢٠١٦
من هو توماس أديسون

توماس أديسون

يعتبر توماس أديسون من رجال الأعمال الأمريكيين، كما أنّه مُخترع للعديد من الأجهزة والماكينات التي تأثّر بها العالم، ويعتبر من أوائل المخترعين الذين بدؤوا بتطبيق الإنتاج الشامل، كما يعتبر أيضاً من أكبر المخترعين في التاريخ، حيث يمتلك حوالي 243 براءة اختراع مسجّلة باسمه، بالإضافة إلى ذلك يعتبر من أوائل مخترعي وسائل الاتصالات التي ساهمت بشكل كبير في الاتصال بين الأفراد، وفي هذا المقال سنتحدث عن توماس أديسون بشكل عام، بالإضافة إلى أهمّ اختراعاته.


النشأة

ولد توماس أديسون في الولايات المتحدة الأمريكية وبالأخص في مدينة ميلان، وترعرع في ولاية ميشيغان التي تعود أصولها إلى الهولندية، كما أنه كان الابن السابع لوالديه صموئيل أديسون ونانسي ماثيو، وقد عانى أديسون في صغره من مشاكل كثيرة في السمع، بالإضافة إلى إصابته بالحمى القرمزية، وفي عام 1854م انتقلت عائلته إلى العيش في بورت هورون للبحث عن العمل خاصة بعد تدني مستوى العمل، وبدأ في بيع الحلوى، والخضار، بالإضافة إلى الصحف في القطارات حتى يحسّن من دخله.


الحياة المهنية

بدأ في اختراعاته في مدينة نيويورك حيث اخترع المكرر الآلي، لكنه بدأ في الشهرة في عام 1877م عندما اخترع الفونوغراف، وقد سُماه الجمهور باسم ساحر مينو بارك؛ لأن كان الاختراع بالنسبة إليهم شيئاً مُذهلاً وساحراً، حيث بدأ بتسجيل الفونوغراف على أسطوانة من القصدير لكنه كان سيئاً للغاية حيث كان يقوم بتسجيل الصوت لمرات قليلة، وبعد فترة تمّت إعادة صنعه على الكربون المغلف بالشمع بواسطة ألسكندر غراهام بيل حيث كان بجودة أفضل، مما ساعد أديسون على استمرار عمله في الفونوغراف، ثم استمر في الاختراعات حتى آخر أيام حياته.


الجوائز والتكريمات

حصل توماس أديسون على عدة جوائز في حياته ومماته تكريماً لجهودته وعطائه، بالإضافة إلى عمل عدة جوائر سُميت باسمه نذكر منها جائزة وسام أديسون التي تم إنشاؤها على يد أصدقائه المقربين، وجائزة أديسون الموسيقية التي قدمت في هولندا للموسيقين المتميزين، بالإضافة إلى جائزة توماس أديسون لبراءة الاختراع الفردية التي تمنحها الجمعية الأمريكية للمهندسين المكانيكيين.


وفاة أديسون

بقي توماس أديسون على نشاطه حتى آخر أيام حياته، حيث افتتح محطة قطار كهربائي، وقد قيل بأن أديسون كان يحافظ على صحته بشكل كبير حيث قالت زوجته في أحد اللقاءات بأنه كان يتناول الأغذية الصحيّة، كما كان يتناول وجبة الإفطار الساعة 8 صباحاً، ونادراً ما يتناول وجبة العشاء أو الغداء، ولكنّه في عام 1931م تعرض لوعكة صحية أثر مضاعفات مرض السكري لديه، مما أدى إلى وفاته في منزله في حديقة لويلين، ودفن خلف منزله.


أهم الاختراعات

  • الفونوغراف.
  • ميكروفون الكربون.
  • المصباح الكهربائي.
  • بطاريات النيكل والحديد
  • المولد الكهربائي.
  • البطارية القلوية.