من هو جبران خليل جبران

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
من هو جبران خليل جبران

التعريف بجبران خليل جبران

جبران خليل جبران هو أديب عربيّ من شعراء العصر الحديث، لمع نجمه واشتهر في الغرب لا سيما في أمريكا كما اشتهر في الشرق، وحمل كلمته كرسالة بكل جرأة، وعبّر عن رأيه بحزم وثبات، وله العديد من المؤلفات الأدبية التي ساهم من خلالها بتطوير الأدب العربي الحديث، حيث اتبع فيها المذهب الرمزي، وأسلوب التشكيل الفني.[١]


مولد ونشأة جبران خليل جبران

ولد جبران خليل ميخائيل سعد في 6 كانون الثاني/يناير عام 1883م في قرية بشرّى الواقعة شمال لبنان، وهو سوري الأصل، وقد نزح أحد أجداده قديماً من دمشق إلى لبنان، وكان أبوه رجلاً فقيراً، وكغيره من سكان القرية كان يعمل في تربية المواشي، أمّا أمّه فهي السيدة كاملة رحمة، وهي سيدة حنونة وعطوفة، وابنة أحد العلماء المسيحيين، قامت بتربية أولادها تربية صالحة، وكان لها دور وأثر كبيرين في حياة وشخصية جبران، إذ كانت تشجعه وتحثه على تنمية موهبته في الرسم، والكتابة الأدبية، وهي التي عرّفته على القصص العربية المشهورة كقصة ألف ليلة وليلة، كما عرفته على أشعار أبي نواس، وظلت تساندة وتدعمه منذ طفولته حتى أصبح أديباً معروفاً ومشهوراً.[١][٢]


تعليم وثقافة جبران خليل جبران

بدأ جبران بتلقي تعليمه في سن الخامسة في مدرسة (إليشاع)، وهي مدرسة تدرس مبادئ اللغة العربية، والفرنسية، والسريانية، ثمّ انتقل مع والدته إلى بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث انتسب هناك إلى مدرسة تُعلِّم مبادئ اللغة الإنجليزية، وكان جبران طفلاً شديد الذكاء وطموحاً إلى أبعد الحدود، وقد أُحيط بالكثير من الاهتمام من قِبَل معلميه في المدرسة، لا سيما بعد ملاحظتهم ميوله الفنية المُبشرِّة بمستقبل مشرق، فأمضى فيها ثلاث سنوات، ثمّ عاد إلى لبنان، وانتسب إلى مدرسة (الحكمة) حيث أمضى فيها ثلاث سنوات أخرى أتقن خلالها اللغة العربية، ثمّ اضطر إلى العودة إلى بوسطن بسبب وفاة أمه وأخيه بمرض السل، وفي عام 1908م سافر إلى فرنسا لإتمام دراسته في فنون الرسم في أكاديمية (جوليان) في باريس، وقد حقق هناك نجاحاً كبيراً.[٢]

لقد كان لنشأة جبران في أمريكا -التي كانت تشهد آنذاك نهضة فكرية- أثر كبير في شخصيته، فقد شعر بالتناقض بسبب الفرق بين البيئة الغربية والبيئة الشرقية بكل جوانب الحياة الفكرية، والاجتماعية، والسياسية، ما جعله يثور ويسخط على التقاليد والأنظمة التي كانت سائدة في الشرق في تلك الفترة، ويصب جام غضبه عليها، وقد كان جبران واسع الثقافة كثير القراءة لا سيما لكّتاب الغرب أمثال (شكسبير)، والشعراء الرومنسيين أمثال (بليك كيتش)، و(شلي)، و(نتشه)، إضافة إلى قراءته للأساطير الكلدانية، واليونانية، والمصرية، وقد تأثر جبران ببعض شعراء الغرب، وتجلى ذلك بمحاكاة قصائد النثر للشاعر الأمريكي (والت ويتميان)، الذي يُعدّ مبتدع هذا الفن، كما تأثر كذلك بفلسفة (أفلاطون) من حيث الرومانسية والتصوف.[٣]


بدايات جبران خليل جبران الأدبيّة

بدأ جبران بنشر مقالاته الأدبية في شهر آذار/ مارس عام 1904م، حيث نشر أول مقال له في صحيفة المهاجر، وكان المقال بعنوان (رؤيا)، وقد أعجب به القراء كثيراً لما اتسم به من جمال في الأسلوب، وسعة في الخيال، ما شجع جبران على نشر سلسلة مقالات أخرى في نفس الصحيفة اتّسمت بالرومانسية، أطلق عليها اسم (رسائل النار)، ونشرت معظم هذه المقالات فيما بعد في كتاب (دمعة وابتسامة)، ثمّ بعد مرور عام نشر مقالاً طويلاً بعنوان (الموسيقى)، بعد ذلك أصدر مجموعتين قصصيتين الأولى بعنوان (عرائس المروج)، والثانية بعنوان (الأرواح المتمردة) عبّر فيهما عن نقمته على المجتمع الإقطاعي الظّالم والفاسد، وعن رفضه لتقييد الحب بتقاليد كان يرى أنّها بالية، وفي نفس تلك الفترة كان قد أقام معرضاً للرسم في بوسطن.[٤]


مؤلّفات جبران خليل جبران

مؤلّفاته باللغة الإنجليزيّة

ألّف جبران مجموعة من الكتب باللغة الإنجليزية نوردها مرتبة حسب صدورها كالآتي:[٥]

  • المجنون: صدر عام 1918م، وقد امتاز هذا الكتاب بعمق التفكير، والاختصار في التعبير، واتّسم باستخدام أسلوب السخرية الشديدة، والرمزية.
  • السابق: صدر عام 1920م.
  • النبي: صدر عام 1923م، وهو من أشهر كتب جبران وأروعها، وقد كتبه بأسلوب نثري جعله كالشعر، وتميّز بالرؤيا، والإيقاع، والصورة، ورقة المشاعر، وفيه تجسيد للقِيَم والمعاني الإنسانية.
  • رمل وزبد: صدر عام 1926م، اختصر جبران في هذا الكتاب الفكرة المرجوة منه، وجاء مليئاً بالأمثلة والحكم.
  • يسوع ابن الإنسان: صدر عام 1928م، وفي هذا الكتاب يرى جبران أنّ المسيح إنسان وليس آلهة يحمل أعلى درجات الإنسانية.
  • آلهة الأرض: صدر عام 1931م، وصف جبران كتاباته في هذا الكتاب بأنّها (صادرة من جحيم الشاعر)، وظهرت فيه فلسفة العبث، والتحكم بمصائر الناس، مع ذلك كان هناك بصيص أمل واحد في هذا المحيط القاتم، ألا وهو الحب الخالد.
  • التائه: صدر عام 1932م، امتاز هذا الكتاب بالسخرية المريرة الصادرة عن الإنسان اليائس والمتشائم.
  • حديقة النبي: صدر عام 1933م، وكان قد خيّم الموت على الكاتب جبران، ولم يستطع أن ينهي هذا الكتاب، حيث أراد الحديث فيه عن علاقة الإنسان بالطبيعة، بعد أن تحدث عن علاقة الإنسان بالإنسان في كتاب (النبي)، فقامت بربارة يونغ بجمع كتابات كان قد ألّفها جبران في أوقات متفرقة وأضافتها إلى الكتاب لإنهائه.


مؤلّفاته باللغة العربيّة

  • عرائس المروج: صدر هذا الكتاب عام 1906م، ويحوي ثلاث قصص اتّسمت بالواقعية، وهي: (رماد الأجيال والنار الخالدة)، و(مرتا البانية)، و(ويوحنا المجنون)، وقد نشر جبران هذه القصص أول مرة في جريدة المهاجر، حيث كان يعاني من الألم والحزن بسبب وفاة أمه وأخيه.[٦]
  • الأرواح المتمردة: صدر هذا الكتاب للمرة الأولى عام 1908م في نيويورك، وهو عبارة عن مجموعة قصصية تحتوي على أربع قصص، هي: وردة الهاني، وصراخ القبور، ومضجع العروس، وخليل الكافر، وتدور هذه القصص في فلك فكرة واحدة، وهي تمرد الأرواح على التقاليد والقوانين القاسية التي تحدّ من حرية الفكر والقلب، والتي تسمح لفئة من البشر أن تتحكم بالناس باسم القانون وباسم الدين.[٧]
  • الأجنحة المتكسرة: صدرت عام 1912م، وهي رواية رومانسية يحكي فيها جبران قصة عشق عفيف لم يكتب لها النجاح في الحياة، وفي هذا الكتاب يُقدس جبران الروح، ويرى أنّها تتحرر من الجسد بالموت.[٢][٨]
  • دمعة وابتسامة: صدر عام 1914م، جاء هذا الكتاب بأسلوب متميز رائع وجديد تفرّد به جبران عن كتاب العرب الحديثين ولم يسبقه إليه أحد، وامتاز بجمال المعاني وروعة الخيال.[٩][١٠]
  • العواصف: صدر عام 1920م، وضع جبران هذا الكتاب بأسلوب أدبي فلسفي رمزي، وهو يتحدث فيه عن الحب، والحياة والموت عن طريق محاكاة الطبيعة واستنطاق الأزهار والأشجار، ويتبرم جبران بالناس وتقاليدهم، ويُمجد التمرد على العبودية، ويُشيد بفكرة الاعتزال بدل الانقياد وراء التقاليد.[٩][١١]
  • البدائع والطرائف: صدر عام 1923م، وهذا الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات الفلسفية الصوفية، وفيها يُحلل جبران النفس البشرية في جميع نزعاتها وأهوائها، مخاطباً إياها في كل زمان ومكان داعياً إلى الإصلاح، كما يتوجه إلى وطنه لبنان مصوراً فيه مواطن الجمال بعيداً عن السياسة، وتطرق أيضاً في الكتاب إلى الحديث عن بعض أعلام الفكر العربي مثل: ابن سينا، والإمام الغزالي، وابن الفارض، وتحدَّث عن مستقبل اللغة العربية وما يواجهها من تحديات، وفي الجزء الأخير من الكتاب يعرض الكاتب بعض الأشعار التي تعبّر عن فلسفته الروحية.[٩][١٢]
  • مناجاة أرواح: قدّم هذا الكتاب فكرة بديعة عن رؤية جبران للقيم الإنسانية الراقية، مثل: الصدق، والعطاء، والصداقة، وقد انبثقت هذه الفكرة من نزعة روحية اتّسمت بها كتابات جبران في غالبية كتبه، وقد أتى جبران في هذا الكتاب على ذكر بعض المعاني التي جاءت في كتاب (البدائع والطرائف)، كاستحضار صورة الشيطان الذي يمثل قوة خفية تسعى إلى سلب إرادة الإنسان في التحلي بالفضائل، وتغذي الأهواء بالرغبة في ممارسة الأفعال السيئة.[١٣]


أسلوب جبران خليل جبران الأدبيّ

فيما يأتي تلخيص لأهمّ ما يميّز أدب جبران من حيث المضمون والشكل:[١٤][١٥]

  • اتبع جبران في أدبه أسلوبين، امتاز الأول بالقوة، والتمرد على القيود العقائدية والتقاليد، والدعوة إلى الحرية ورفض الموروث، وامتاز الأسلوب الثاني بتقصي الأهواء، وحب الاستمتاع بالحياة، فهو يثور ليهدم، ثمّ يُعاود البناء.
  • اتبع جبران عدة أساليب للتعبير عن فكره، كاستخدام الأسلوب القصصي، وأسلوب التأمل، وأسلوب المثل.
  • غلبت الرمزية على معظم كتابات جبران، عدا كتابي (آلهة الأرض)، و(حديقة النبي)، وقد أسهم في رمزيته متأثراً بذلك بالكتاب الغربيين أمثال (شلي)، و(بليك).
  • اتسمت كتابات جبران بالصور الفنية الجميلة الخيالية المليئة بالمعاني والعبارات العميقة.
  • تميّز أسلوبه بسلاسة الألفاظ، والبساطة في التعبير.
  • استخدم الكثير من الترادف وتكرار الجمل والعبارات التي تُغني النص بموسيقى عذبة.


واقعيّة ورومانسيّة أدب جبران خليل جبران

عُرِفت الواقعية في العصر الحديث كحركة مهمة في أغلب مجالات الحياة في الأدب، والفن، والفلسفة، والسياسة، وقد ظهرت في فرنسا، وأمريكا، والعديد من دول أوروبا بعد أن ضَعُف المذهب الرومانسي، وقد اختلف الأدباء في معناها، فتشعب الاتجاه الواقعي إلى عدّة اتجاهات اختلفت فيما بينها في المبادئ والأهداف، فظهرت الواقعية الفلسفية التي تقوم على الأساس المادي الذي يربط جميع الأشياء بالواقع، والمعرفة، والطبيعة المستقلة عن العقل والتفكير.[١٦]


أمّا الواقعية الأدبية فهي تمثيل الواقع كما هو دون إضافات أخرى كالتخيل والرومانسية إلى الروايات والقصص، فقد عمدت على سرد القصص حول الأشخاص والتجارب اليومية الحياتية خاصة حياة الطبقات الوسطى والدنيا في المجتمع، مع ترك الحرية للكاتب لاستخدام عاطفته في تصوير ذلك الواقع، ومن الجدير بالذكر أنّ الواقعية الغربية تختلف عن الواقعية الشرقية، حيث إنّ الواقعية الغربية تنظر إلى الواقع بنظرة تشاؤمية، وتصور انحطاط المجتمع ومآسيه، بينما تعارضها الواقعية الشرقية التي تتسم بنظرة تفاؤلية، حيث إنّها ترفض أن يكون الإنسان مركز الشرور والآثام.[١٦]


لقد تجلت الواقعية في أدب جبران لا سيما في كتاباته القصصية، حيث استوحى هذه القصص من الواقع، وما يحيط به من آلام البشر ومآسيهم، فهو يطرح القضية بكل أبعادها، ثمّ يشخص العلّة داعياً إلى رفضها ومعالجتها، وقد طرح جبران العديد من القضايا الاجتماعية وقضايا الإنسان المجرد، كقضية ظلم المجتمع للمرأة، وقضية ظلم رجال الدين المتسترين باسم الدين، إضافة إلى طرح القضايا السياسية، كدعوته لأبناء أمته للثورة على الحكم القائم.[٩]

أمّا الرومانسية الجبرانية، فقد تجلت في تمجيد الإنسان الذي اعتبره جبران أساس الكون ومحوره، وفي تمجيد الطبيعة التي شغفه حبها، واعتبرها الملاذ الوحيد للإنسان من الحزن، والألم، والظلم، بل واعتبرها الجنة، ودعا الناس إلى العودة إلى أحضانها، كما ظهرت الرومانسية في أدب جبران عن طريق تقمصه لظواهر الطبيعة، إضافة إلى حبه لمناجاة هذه الظواهر، كالليل، والقمر، والبحر، والرياح، وتتجلى رومنسية جبران أيضاً في نغمة الحزن وأنين الألم الدائمة في أدبه.[٩]


أثر الطبيعة في نفس جبران وأدبه

لقد كان لحب الطبيعة أثر كبير في شخصية وأدب جبران، فقد عاش جبران في أحضان الطبيعة في طفولته في قريته بشرّى التي تتمتع بجمال خلاب لم تصله يد الحضارة ولم تعبث به، فظلت هذه الطبيعة مرتسمة في خيال جبران رغم تنقله في بلاد العالم التي لم يجد فيها جمالاً يضاهي جمال قريته، وقد اتخذ جبران الطبيعة كرموز يُعبّر من خلالها عما يجيش في نفسه من مشاعر وعواطف شتى، واعتبرها ملهمة لدروس الحياة والحب والإخلاص.[١٧]

كما استخدم جبران الطبيعة لبيان جمالية المكان، ولأخذ القارئ إلى عالم من صنع الخيال، بعيد عن الواقع الذي نعيش فيه، حيث يجد فيه كل ما يتمناه في واقعه، وما يحلم به من آمال وأمانٍ، فأحيا جبران الطبيعة وجعلها ذات شعور وإدراك مستوحياً منها الأفكار والخواطر والعبر، واستطاع بخياله المجنح ومقدرته الفذة أن يستنطقها معبراً بلسانها عن الحب والجمال، كما اعتبر جبران الطبيعة ملجأ للإنسان من هموم الحياة ومبعث السعادة والسرور في القلوب.[١٧]


رئاسة جبران خليل جبران للرابطة القلميّة

تأسست الرابطة القلميّة في نيويورك عام 1920م على يد نخبة من أدباء المهجر، وعلى رأسهم جبران خليل جبران الذي تولى رئاستها، وميخائيل نعيمة الذي كان مستشاراً لها، أمّا أعضاءها، فهم: إيليا أبو ماضي، ورشيد أيوب، ونسيب عريضة، وندرة حداد، وعبد المسيح حداد، ثمّ انضم إليها فيما بعد أحمد زكي أبو شادي، وكانت جريدة السائح تتولى مهمة نشر أخبارها وأشعارها، والحديث عن نشاطاتها، وجهودها المبذولة في التجديد.[١٨]

وقد اتخذ شعراء الرابطة من كتاب (الغربال) لميخائيل نعيمة دستوراً للرابطة ولمذهبهم الشعري، وقد ظهر فيه التأثر بالرومانسية الغربية التي أصبحت سمة من سمات الشعر العربي الحديث، ويظهر هذا التأثر جلياً من خلال المعايير التي وضعها ميخائيل نعيمة للشعر وقرنها بحاجات الإنسان النفسية وهي: الحاجة إلى الإفصاح، والحاجة إلى الحقيقة، والحاجة إلى الجمال، والحاجة إلى الموسيقى، وجعل ميخائيل هذه المقاييس هي مقياس جودة الشعر، وقد امتثل أعضاء هذه الرابطة لها، وأخذوا على عاتقهم أمر التجديد في الشعر العربي، فقاموا بحملة عنيفة ضد الدين، واللغة، والتقاليد، ونادوا بالتحرر من اللغة التقليدية في الشعر، وبالرومانسية، والتصوف، والتأمل في أسرار الحياة والوجود، وقد سعى أعضاء الرابطة لأن يكون أدبهم حراً من كل قيد، فسطع نجمهم وحققوا شهرة عالمية واسعة.[١٨]


وفاة جبران خليل جبران

توفي جبران خليل جبران في نيويورك في 10 نيسان/إبريل عام 1931م، وعن عمر يناهز 48 عاماً، نتيجة إصابته بمرض السل وتليف الكبد، وكانت رغبة جبران أن يدفن في لبنان، لذلك فقد نقل رفاته عام 1932م إلى لبنان حيث دفن في صومعته القديمة، والتي عرفت فيما بعد بمتحف جبران، وكان قد أوصى أن تكتب هذه الجملة على قبره: (أنا واقف الآن إلى جانبك؛ فأغمض عينيك والتفت تراني أمامك).[١٩]


المراجع

  1. ^ أ ب كرلينا هلمانيتا (2014-1-1)، "جبران خليل جبرانفي تطوير الأدب العربي الحديث"، journal.uinjkt.ac.id، اطّلع عليه بتاريخ 2020-23-3. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت جبران خليل جبران، عرائس المروج، صفحة 3-5. بتصرّف.
  3. عليا رشيدة (2018)، شخصية الأشخاص الرئيسية في رواية "االأجنحة المتكسرة" لجبران خليل جبران ، سورابايا: جامعة سونن أمبيل الإلسالمية، صفحة 42،43. بتصرّف.
  4. جبران خليل جبران، عرائس المروج، بيروت: دار الجبيل، صفحة 8، 9. بتصرّف.
  5. جميل جابر (1994)، المجموعة الكاملة لمؤلفات جبران خليل جبران المعربة عن الإنكليزية (الطبعة الطبعة الأولى)، لبنان: دار الجيل، صفحة 6،7. بتصرّف.
  6. جبران خليل جبران، عرائس المروج، مصر: بيت الكتب، صفحة 19. بتصرّف.
  7. جبران خليل جبران، "الأرواح المتمردة"، www.hindawi.org/books، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-26. بتصرّف.
  8. جبران خليل جبران، "الأجنحة المتكسرة "، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-26. بتصرّف.
  9. ^ أ ب ت ث ج نزار بريك هنيدي (2002)، البدائع والطرائف، سورية: مؤسسة رسلان علاء الدين، صفحة 13. بتصرّف.
  10. جبران خليل جبران، "دمعة وابتسامة"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-26. بتصرّف.
  11. جبران خليل جبران، "العواصف"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-26. بتصرّف.
  12. جبران خليل جبران، "البدائع والطائف"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-26. بتصرّف.
  13. جبران خليل جبران، "مناجاة أرواح"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-26. بتصرّف.
  14. بوبكر عمر (2016)، النزعة التأملية في أدب جبران خليل جبران، الجزائر: جامعة الشهيد حمة لخضر الوادي، صفحة 7،8. بتصرّف.
  15. إبراهيم عوض (2013-9-30)، "أساليب الكتاب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-27. بتصرّف.
  16. ^ أ ب جميلة الجوفان (2009-4-7)، "الواقعية نظرة عن قرب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-29. بتصرّف.
  17. ^ أ ب فتحي صادق، إيراني ميثم (1437)، "الطبيعة عند شعراء الرابطة القلمية، جبران خليل جبران أنموذجاً"، مجلة اللغة العربية وآدابها، العدد 4، صفحة 640،641. بتصرّف.
  18. ^ أ ب سليمة عقوني (2016)، حضور الفلسفة الأفلاطونية في شعر الرابطة القلمية، الجزائر: جامعة بتنا1، صفحة 27،30. بتصرّف.
  19. (2016)، شوقي عبودي معجم أدباء العالم العربي (الطبعة الأولى)، وهران: دار المؤلف، صفحة 15. بتصرّف.