من هو مؤسس الدولة الأموية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ٢١ مارس ٢٠١٦
من هو مؤسس الدولة الأموية

الدّولة الأمويّة

يمثّل عصر الدّولة الأمويّة أحد عصور الإسلام الذّهبيّة، فعلى الرّغم من أنّ الخلافة الرّاشدة المبنيّة على تعاليم الإسلام الكاملة قد انتهت بانتهاء عصر الخلفاء الرّاشدين، إلاّ أنّ الدّولة الأمويّة التي تلتها كانت مميّزة في جوانب كثيرة، حيث استمرت الفتوحات الإسلاميّة شرقاً وغرباً، وكانت حدود الله وشريعته تطبّق في الأرض، فإلى من يرجع الفضل في تأسيس الدّولة الأمويّة ؟


نسب الأمويّين

يعود الأمويون في نسبهم إلى بني أميّة بن عبد شمس، حيث كانت لهم المكانة المرموقة في قريش، وقد برز أبو سفيان صخر بن حرب بن أميّة كواحد من كبار رجالات قريش الذين يرجع إليهم في الأمور المهمّة والملمّات، وقد برز من أبناء أبو سفيان الصّحابي معاوية رضي الله عنه الذي كان أحد كتّاب الوحي بين يدي رسول الله عليه الصّلاة والسّلام، وينسب تأسيس الدّولة الأمويّة إليه، فما هي أبرز جوانب سيرته ؟


معاوية مؤسس الدولة الأموية

ولد معاوية بن أبي سفيان قبل البعثة بخمس سنوات حسب أقوال المؤرّخين، وقد كان إسلامه يوم فتح مكّة في السّنة الثّامنة للهجرة. كان معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه من قادة الجيوش في عهد الخليفة أبي بكر الصّديق رضي الله عنه، وقد كان في الجيش الذي توجّه لفتح الشّام وكان أميره أخاه يزيد بن أبي سفيان، وقد تمكّن هذا الجيش من فتح بعض المناطق وضمّها إلى الدّولة الإسلاميّة.


في عهد الفاروق رضي الله عنه تولّى معاوية بن أبي سفيان ولاية الأردن، ثمّ وبعد موت أخيه يزيد بطاعون عمواس تولّى معاوية ولاية الشّام، وقد بقي والياً عليها مدّة تقارب عشرين سنة، وفي عهد عثمان رضي الله عنه كان والياً على جميع أقاليم الشّام.


خلافة معاوية

بعد وفاة الخليفة الرّاشد علي ابن أبي طالب رضي الله عنه، تنازل الحسن بن علي عن حقّه بالخلافة لمعاوية في عامٍ سمّي بعام الجماعة لتبدأ مرحلة الدّولة الأمويّة وذلك في عام أربعين للهجرة، وقد استمرّ معاوية خليفةً للمسلمين ما يقارب عشرين سنة حيث توفّاه الله تعالى في سنة ستّين للهجرة بعد أن عمل الناس على مبايعة ابنه يزيد من بعده.


سمات عهد معاوية

تميّزت فترة خلافة معاوية رضي الله عنه بالازدهار والاستقرار، كما كان له الفضل في تنظيم شؤون الدّولة باتخاذ الدّواوين ومنها ديوان الخاتم، وقد اختلف عهده عن عهد الخلفاء الرّاشدين في صورٍ كثيرة منها تشكيله لجهاز الشّرطة الخاصّة لحمايته، كما اتّخذ العرش والحجّاب والحرس وكانت له مقصورةٌ خاصّة في المسجد.