من هو مؤسس دولة الموحدين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٢٣ مارس ٢٠١٧
من هو مؤسس دولة الموحدين

ابن تومرت المهدي مؤسس دولة الموحدين

أسست سلالة أمازيغية حكمت بلاد المغرب العربي الدولة الموحدية؛ فقد حكمت الجزائر، وتونس، وليبيا، والمغرب، كما حكمت بلاد الأندلس في الفترة الواقعة بين الأعوام 1121م-1269م، ويُنسب تأسيسها إلى شخص يُسمى محمد بن عبد الله بن وجليد بن يامصال المشهور بابن تومرت المهدي وأتباعه، واستطاع من بعد ابن تومرت المهدي شخص يُسمى بعبد المؤمن بن علي الكومي الاستحواذ على منطقة المغرب الأقصى والأوسط، ثمَّ الاستحواذ على كامل منطقة أفريقيا والأندلس.


حياة ابن تومرت المهدي

محمد بن تومرت بن نيطاوس بن ساولا ابن سفيون بن الكلديس بن خالد من منطقة هرغة، وهي إحدى القبائل الأمازيغية الموجودة في منطقة السوس الأقصى المغربية في منطقة الأطلس الصغير، وعرف منذ صغره بشدة تقواه، وحبه لله وورعه، ودوامه على الدراسة والصلاة إلى حدٍ كبير حتى لقبوه أفراد قبيلته بأسفو؛ أي المشعل، ولإتمام حصيلته التعليمية ومراحل دراسته رحل إلى بلاد المشرق، وعمَّق أفكاره وبنى ثقافته في أهم المراكز العلمية هناك.


رحل ابن تومرت المهدي إلى قرطبة في الأندلس عام 501هـ، وتلقى العلوم على أفضل علمائها وأحسنهم، ثم انطلق إلى بحرا، ثم إلى مصر متجهاً نحو مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، وبعد إتمام الحج رحل إلى دولة العراق.


رحلات ابن تومرت

في عام 510هـ قرر العودة إلى شمال أفريقيا، واستمرت رحلته حوالي أربع سنوات حتى وصل إلى هناك، وخلال هذه الرحلة توقف في أماكن مختلفة من البلدان الإسلامية، وكان أكثرها أهمية بالنسبة له مدينة الإسكندرية، ففيها نشر العلم، وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، ثمَّ توجه إلى طرابلس، ونشر بعض مبادئه وأفكاره، وتوجه أيضاً إلى تونس مُحدِثاً فوضى فيها بسبب دعوته للمعروف ونهيه عن المنكر.


وفي طريقه توجه إلى بجاية، والتقى بعبد المؤمن بن علي الكومي، ثمَّ توجه إلى مراكش للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في شوارع وأسواق المدينة، وتوجه أيضاً إلى أغمات وهناك بايعه عبد المؤمن بن علي الكومي مع عشرة رجال على أنه المهدي الذي ينتظره العالم الإسلامي؛ لأنه قال أنَّه من أحفاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.


أسس ابن تومرت الأخلاقية

كان ابن تومرت داعية من الدعاة إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر امتثالاً إلى أوامر وأحكام الله عزوجل ورسوله، وذلك بتغيير المنكر بيده حيث ورد في كتاب المعجب أن ابن تومرت المهدي كان يسفر النساء إذا مرَّ بمجموعة منهن وهنَّ كاشفات عن وجوههن، فكان يُنكر عليهنَّ فعلهنَّ، ويأمرهنَّ بستر وجوههنَّ.


أفكار ابن تومرت السياسية

أسس ابن تومرت المهدي مؤسسات سياسية تقوم أفكارها على مبادئ وأحكام من السيرة النبوية، وأهم هذه المؤسسات: مجلس العشرة، ومجلس الخمسين، وجماعة الطلبة، حيث استطاعت هذه التنظيمات أن تقدِّم للقبائل مذاهب سياسية وفكرية جيدة، ومن خلالها توضح الهدف السياسي للدولة الموحدية، وهو هزيمة وإلغاء الحكم المرابطي.