من هو مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨
من هو مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء

السيوطي مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء

السيوطي هو أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، وهو مؤلّف كتاب تاريخ الخلفاء، وُلد في يوم الأحد من شهر رجب عام 849هـ، وكانت ولادته في منطقة أسيوط، وهو ابن لأسرة مشهورة بالعلم والدين، وكان والده واحداً من العلماء الصالحين الذين لديهم مكانة عالية، ويُشار إلى أنَّه نشأ يتيماً؛ حيث تُوفّي والده وهو ابن ست سنوات، وحفظ القرآن الكريم كاملاً وهو دون الثامنة من عمره، كما حفظ العديد من الكتب؛ مثل: كتاب العُمدة، ومنهاج الفقه والأصول، وألفيّة ابن مالك، ممّا ساهم في اتساع فكره، وزيادة معارفه وعلومه، وحظي السيوطي بعناية ورعاية العديد من العلماء ممّن كانوا أصدقاء لوالده، وتوّلى الكمال بن الهمام الحنفي أمر الوصاية عليه؛ حيث تأثّر به السيوطي تأثّراً كبيراً، وخصوصاً في أمر الابتعاد عن السلاطين، وأرباب الدولة.[١]


كتاب تاريخ الخلفاء

يُعدُّ كتاب تاريخ الخلفاء أحد الكتب التاريخيّة التي ألفها جلال الدين السيوطي،[١] ويحتوي الكتاب على تراجم الخلفاء، وتراجم أمراء المؤمنين القائمين بأمر الأمة الإسلامية؛ وذلك منذ عهد الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وحتّى عهد الجلال السيوطي، ويتحدّد ذلك من بداية القرن العاشر الهجري، ورتّبهم وفق ترتيب زمانهم؛ أيّ الأوّل فالأوّل، ومن الجدير بالذكر أنَّ السيوطي ذكر في ترجمة كلّ واحد منهم الحوادث الغريبة التي وقعت في أيّامه، وكذلك ذكر من كان من أئمّة الدين، وأعلام الأمّة، وفي عام 1856م نُشر كتاب تاريخ الخلفاء بواسطة المستشرق الإنجليزي وليام ناسوليس، وساعده على ذلك الفاضل عبدالحق المولوي، وطُبع الكتاب مرّات عديدة في الهند، كما طبع في مصر مراراً.[٢]


وفاة السيوطي

توفّي السيوطي في ليلة الجمعة، والتي تُوافق التاسع عشر من شهر جمادى الأولى من عام 911هـ، وكانت وفاته في منزله بروضة المقياس، ويُشار إلى أنَّه تعرّض لورم شديد في ذراعه اليُسرى، وأقعدته مُدّة سبعة أيام، ورحل عن الدنيا بعمر إحدى وستين سنة، ويُقال أنَّه قرأ سورة يس عند احتضاره، وصلّى عليه كثير من الناس في جامع الأباريقي بالروضة بعد انتهاء صلاة الجمعة، كما صلّى عليه مرةً أخرى خلائق لا يُحصى عددهم من كثرتهم، ولم يتمكّن أحد من الوصول إلى تابوته من كثرة الازدحام، وصُلّي عليه صلاة الغائب في الجامع الأموي، كما تمَّ دفنه في حوش قوصون خارج باب القرافة، فرحمه الله رحمة واسعة، وجزاه خير الجزاء.[٣]


خصائص مؤلفات السيوطي

تتميّز مؤلفات السيوطي بالعديد من الخصائص، ومنها ما يأتي:[١]

  • تضمّ مؤلفاته العديد من العناوين، ومن أمثلة ذلك كتاب الحاوي للفتاوي، والذي يحتوي على سبعين رسالة له.
  • تتنوّع موضوعات كتبه في مختلف الفنون.
  • تختلف أحجام كتبه ما بين ورقة واحدة، ومجلّدات كبيرة الحجم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت أ.د. راغب السرجاني (15-6-2014)، "السيوطي الموسوعي المجتهد"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-12-2018. بتصرّف.
  2. أنور محمود زناتي (10-8-2015)، "كتاب تاريخ الخلفاء للسيوطي"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-12-2018. بتصرّف.
  3. "جلال الدين السيوطي .. المحدث الموسوعي"، www.fatwa.islamweb.net، 1-7-2012، اطّلع عليه بتاريخ 16-12-2018. بتصرّف.