مهارات التخطيط للتدريس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٩ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
مهارات التخطيط للتدريس

لقد أصبح التعلم في وقتنا الحالي ضرورة من ضرورات الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها، و كما نعلم تقع مسؤولية التعليم على عاتق المعلم الذي يقوم بشرح المواد لطلابه ، قد يعتقد الكثيرين بأن النشاط التعليمي هو نشاط سهل و ما هو إلا عملية إلقاء و تلقي بين المعلم و طلابه ،و لكن هذا الإعتقاد خاطىء ، فعلى المعلم تحبيب طلابه بالمادة و تبسيطها لهم لأكبر قدر ممكن حتى يقومو باستوعابها ، و من أهم مقومات التدريس الصحيح هو مهارة التخطيط ، أي التخطيط لما سوف يعطى للطلاب اُثناء الوقت المخصص لتدريس المادة، و في ما يلي شرح لهذه المهارة، أنواعها و أهميتها :


مهارات التخطيط

• تحديد الأهداف .

• أن تكون الأهداف واقعية.

التخطيط المنطقي .

دراسة العوامل المحيطة مثل العوامل الاقتصادية ، والسياسية، والاجتماعية وظروف البيئة .

• تحديد المنفعة التي ستتحقق من وضع الأهداف.

• وضع السياسيات والقواعد أثناء العمل

• جمع البدائل واختيار الأفضل لتحقيق الهدف

• تحديد الوقت اللازم لتحقيق الهدف

• تحديد الإمكانات المتاحة .

• وضع استراتيجيات لاختبار الهدف.

• الانتظام في التخطيط

• عدم الإكثار من التخطيط دون التطبيق

أنواع خطط التدريس

بعيد المدى  : (الخطة الفصلية أو السنوية ) هو التخطيط الذي يقتصر على فصل دراسي واحد . قصير المدى: ( الخطة اليومية أو الأسبوعية )هو التخطيط الذي يتم لدرس واحد أو مجموعة صغيرة من الدروس .

ويفضل القيام بتخطيط عام لكل أسبوع في الأسبوع السابق له مباشرة والتخطيط للتدريس بكل النوعين مهم وضروري ولا غنى عنه ولابد أن يشتمل على مجموعة من العناصر الرئيسية .


فوائد التخطيط للتدريس

(1) حسن التنفيذ والبعد عن العشوائية و التشتُت في العمل .

(2) رسم أفضل الإجراءات المناسبة لتنفيذ الدرس وتقويمه .

(3) يجنب المعلم الكثير من المواقف الطارئة والمحرجة .

(4) يساعد المعلم على اكتشاف عيوب المنهج المدرسي .


مكونات خطة التدريس

أولاً :- المكونات الروتينية وتشتمل على ما يلي :


(1) عنوان الموضوع أو الدرس الذي سيتم تدريسه في المحاضرة القادمة.

(2) يوم وتاريخ بدء ونهاية التنفيذ .

(3)المواعيد التي يتم فيها التنفيذ من وقت اليوم الدراسي .

(4)الصف الذي يتم فيها التنفيذ .

(5) تحديد الزمن الكلي لتنفيذ الخطة وذلك بعدد من الحصص ويتم توزيع هذا الزمن على المكونات المختلفة للخطة.

ثانياً :- المكونات الفنية وتشتمل على : -

(1) أهداف التعلم : وهي عبارات يحتوى كل منها على فعل سلوكي إجرائي يصف أداء الطالب المتوقع .

(2) إجراءات التدريس : وهي كل ما من شأنه العمل على تحقيق أهداف تعلم ،وكذلك إستراتيجية التدريس المناسبة للطلاب .

(3) المواد والأجهزة التعليمية المحققة لأهداف الخطة .

(4) تقويم التعليم : أسئلة أو غيرها تحقق أهداف الخطة .

(5) الواجبات المنزلية .

(6) زمن التدريس .


عملية تخطيط التدريس

تتطلب عملية تخطيط التدريس إتقان المعلم المهارات التالية :

أولاً :- تحديد خبرات الطلاب السابقة ومستوى نموهم العقلي و درجة استيعابهم.


ثانياً :- تحديد المواد التعليمية والوسائل المتاحة للتدريس وذلك بمعرفة المواد والأجهزة التعليمية المتوافرة في المدرسة و تعيين الوسيلة المستخدمة في الموضوع.


ثالثاً :- تحليل مادة التدريس لتحديد محتوى التعلم ، والمقصود بالمحتوى : هو المادة المعرفية أو المهارية أو الوجدانية المتضمنة بالدرس والمراد بتحليل المحتوى: حصر المهارات الأساسية وكتابته منفصلة دون سواها .


ما تتضمنه المادة من مهارات : مهارات أساسية ينبغي للطالب تعلمها ومهارات غير أساسية وتنقسم إلى قسمين :

- مهارات سبق للطالب معرفتها كتبت بهدف التمهيد أو الربط لما هو موجود حالياً.

- ومهارات لم يسبق للطالب معرفتها كتبت بهدف الشرح والتوضيح للتمهيد للمراحل القادمة.


رابعاً :- صياغة أهداف التعلم حيث تختلف أهداف التعلم باختلاف نوعية الطلاب ومستواهم العقلي و المواد والوسائل المتاحة للتدريس .


خامساً :- تصميم استراتيجية لتحقيق أهداف التعلّم وهي كتابة ما ستفعله والأسئلة التي ستوجهها للطلاب والمادة أو الوسيلة التي ستستخدمها ودورها وما سيقوم به الطلاب خلال تفاعلهم مع إجراءات الدرس المعطى.


سادساً :- اختيار وتصميم أساليب تقويم نتائج التعلم وتكمن هذه المهارة بدقتها ووضوح ارتباطها بالأهداف وتعددها بتعدد الأهداف.