موضوع تعبير عن الحرية

موضوع تعبير عن الحرية

المقدمة: الحرّية حقّ بكل صورها 

للحرية صور وأشكال كثيرة، منها حرية الرأي والتعبير، وحرية الاعتقاد، وحرية ممارسة الإنسان لشعائره الدينية، وحرية الاختيار، وحرية الأوطان من الاستعمار ومن التحكم بسياساتها، وغير ذلك من صور الحرية والأشكالها، وهي جميعًا حقوق لا يمكن الاختلاف عليها، وقد ضمنتها معظم دساتير العالم وقوانينها وأنظمتها ونصّت على أهميّة صونها وضمانها والدفاع عنها.

والجدير بالذكر أن الحرية من المفاهيم التي كانت وما زالت مثار جدل واهتمام كبيرين، فتاريخ التفكير في المفهوم وتطوراته قديم جدًّا قِدَم الإنسان نفسه.


العرض: الحريّة فسحة إبداعٍ للفرد والوطن 

ولد الإنسان ممتازًا عن بقية الكائنات بالعقل والإدراك، وبالعقل يستطيع أن يختار، فمن حقّه أن يمتلك حريّة الاختيار، لا سيّما بعد أن يصبح بالغًا عاقًلا، إذ يستطيع أن يقرر بشأن مستقبله، وتفاصيل حياته، فيختار ما يريد أن يفعله في المجالات المختلفة، مثل مجال الدراسة، أو العمل، أو الأسرة والزواج، أو الإقامة والسفر.

فكل شخص أدرى بميوله وقدراته وأحلامه وطموحاته، وبناء على ما سبق يختار نمط الحياة التي يريد، والمراحل التي يودّ أن يقطعها، والطرق التي يودّ السير بها، وبطبيعة الحال يتعرض الأفراد خلال حياتهم لضغوط كبيرة، منها ما يكون من الأسرة ومنها ما يكون من خارجها، وعلى الرغم من أن الأسرة هي منشأ الإنسان الأول ومصدر دعمه.

إلا أنها كثيرًا ما تشكل ضغطًا على قرارات الأفراد سواء كان ذلك بصورة مباشرة أم غير مباشرة، فقد تتحكم بقراراته وتضغط عليه لتوجيهه نحو خيار معين، كأن تطلب منه دراسة تخصص معين بدلًا من التخصص الذي يميل إليه ويرغب في دراسته، وهذا ينطبق على باقي الأمور الأخرى في حياة الفرد.

يواجه الأفراد أيضًا ضغطًا اجتماعيًّا لاتخاذ قرارات معينة، وقد يتمثل هذا الضغط بالإجبار والقمع، فقد يجبرون على سلوك اتجاه معين، أو يتم قمعهم لردعهم عن اختيار ما، فترى أشخاصًا كثر يشعرون بالتعاسة أو عدم الانسجام مع المحيط، وصعوبة في التكيف في بيئة العمل، وقد تتدمر حياتهم الأسريهم فينفصل الأزواج.

كل ذلك قد يكون بسبب إجبارهم على وظيفة ما أو وضع معايير معينة للزواج الناجح، وعليه فإنه غالبًا ما يكون الفشل مصير هؤلاء الأفراد، الأمر الذي ينعكس على المجتمع أيضًا، لذا إنّ أحد أشكال نجاح مجتمع ما هو شعور أفراده بكيانهم وحريتهم، بحيث يختار كل شخص المكان الذي يناسبه، فينتج أكثر، ويستطيع حينها أن يبدع ما هو مفيد لمجتمعه.


الخاتمة: الحريّة تنتهي عند حدود الآخرين

ختامًأ إن الحرية لا تعني الإساءة للآخرين أو الإساءة لديانات أو معتقدات أو اتجاهات فكرية باسم حرية التعبير والرأي، فلكل شخص حرية التعبير عن رأيه بطريقة لائقة دون أن يتناول الآخرين بالشتم أو القدح والذم، فعلى الانتقاد ألا يخرج عن حدود احترام الآخر، فليس من قبيل الحرية التهكم والسخرية من فئة اجتماعية ما، أو من عرق معين، لأنّ ذلك يؤدي على المدى الطويل لزرع للحقد والكراهية بين أفراد المجتمع.


المراجع

2013 مشاهدة
للأعلى للأسفل