موضوع تعبير عن الصدق

موضوع تعبير عن الصدق

الصدقُ سمةُ الأنبياء الطاهرة

الصدق من أحبّ الصفات إلى الله تعالى، وهو سمة الأنبياء الطاهرة، والصدق من أعظم الأخلاق وهو منبع الفضائل التي أمر الإسلام بها، وقد أمر الله تعالى عباده المؤمنين بالصدق في جميع الظروف والأحوال، إذ يقول الله تعالى في محكم التنزيل: {يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكونوا مَعَ الصّادِقينَ}.[١]

الصدقُ قارب نجاة في الدنيا والآخرة

الصدق هو قارب النجاة في الدنيا والآخرة؛ لأنّ الصدق طريق الخير، ويُساعد في إحقاق الحق وعدم ضياعه، وهو الطريق المؤدّي للانتصار على الشر؛ لأنّ الصدق لا يقبل تزييف الحقائق أو المشي عكسها، كما أنّ الإنسان الذي يتحرّى الصدق في جميع أقواله وأفعاله ينال رضا الله تعالى ورضا نبيه، ويكسب محبة الناس ويُسهم في انتشار الخير والمحبة بين الناس، وهنا تكمن أهميته.

كما أنّ الصادق قلبه صافٍ لا يعرف الكذب أو الغدر أو التلوّن، ولا يسمح بأن تطغى المصالح على صدقه ويتحوّل إلى كاذب، ويمنع الكثير من الصفات والأفعال السئية، فهو يمنع النصب والاحتيال والغش والتدليس، لهذا يُعرف عن الصدق بأنّه مفتاح جميع الأخلاق وأساسها، ولا يُمكن للإنسان أن يكون كامل الأخلاق، دون أن يكون صادقًا.

كان النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- معروفًا في قومه بالصادق الأمين حتى قبل بعثته، وذلك دليلٌ على أنّ الصدق من أهم صفات الإنسان كي يكون إنسانًا شريفًا طيبًا يُحب الخير للجميع ويُحبه الآخرون، فالصدق دليل على أنّ الإنسان قد تربّى تربيةً سويةً، وأنّه لا يُتقن التدليس والغش في حياته، يقول الشاعر عبد الغني النابلسي:

كن على الصدق مقيما والأدب

والزم العلم بفهم وطلب

واتق الله بقلب خاشع

واجتنب ظلمة أنواع السبب

إنّ الصحابة -رضوان الله عليهم- كانوا صادقين وقدوتهم في هذا الأنبياء والرسل، والإنسان المؤمن يجب أن يقتدي بالسلف الصالح، وأن يكون مثلهم في صدقهم وألّا يكذب أبدًا حتى ولو من باب المزاح؛ لأنّ اللسان إن اعتاد الكذب أصبح الإنسان كاذبًا دون أن يُدرك، وأصبح الصدق بعيدًا عنه جدًا، وهذا ما لا يجب أن يحدث أبدًا؛ لأنّ الصدق خير ونجاة من جميع الشرور.

الصدق سرّ العلاقات الأبديّة

الإنسان الصادق يحرص على قول الحق وتجنب شهادة الزور أو تزييف أيّة حقيقة حتى لو لحقه الأذى؛ لأنّ الصدق مبدأ ثابتٌ في الحياة، والأصل أن يُخبر الإنسان بالأشياء كما هي وألّا ينجرف وراء الأصوات التي تنادي بما يُعرف بالكذب الأبيض أو الكذب لأجل النجاة؛ لأنّ طريق النجاة الوحيد في الدنيا والآخرة هو قول الصدق والالتزام به في جميع الظروف، دون أن يخرج الإنسان عن هذه القاعدة.

في جميع العلاقات لا بدّ أن تكون صفة الصدق هي الغالبة في الأقوال والأفعال لضمان أبديّة العلاقة ودوامها واستمرارها، على عكس الكذب الذي يُقصر عمر العلاقات ويُسرّع في نهايتها، فالصدق سببٌ في أن تشيع المحبة والألفة بين الناس، فتزداد ثقة الناس ببعضهم بعضًا، فلا يظلم أحدٌ غيره ولا يُحاول شخص أن يتعدى على حق غيره سواء بالقول أم بالفعل.

كلمة الصدق تعني أن تتطابق الأقوال مع الأفعال، وأن يتطابق الظاهر مع الباطن بالنسبة للإنسان، لهذا فإنّ للصدق مراتب عديدة وأعلاها صدق القلب والسريرة، والذي يجب على الإنسان أن يتحرى هذه المرتبة من الصدق دومًا، قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "دعْ ما يُريبُكَ إلى ما لا يُريبُكَ فإنَّ الصدقَ طُمأنينةٌ وإنَّ الكذبَ رِيبَةٌ".[٢]

الصدق مفتاح الخير

في الختام، الصدق مثل الوردة النضرة التي يفوح عبيرها في القلوب، فتملأ النفس بالحب والخير والفرح والطاقة الإيجابية، وهو سحابة محملة بالمطر، ما إن تسقط في أيّ مكان حتى تتحوّل الأرض الجرداء إلى جنة خضراء يانعة، لهذا لا يُوجد أجمل من صفة الصدق، ولا يُمكن للإنسان أن يكون ذا صفاتٍ حسنة إن لم يكن الصدق صفةً أساسيةً فيه.

المراجع

  1. سورة التوبة، آية:119
  2. رواه الألباني، في إرواء الغليل، عن الحسن بن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم:1/44 .
865 مشاهدة
للأعلى للأسفل