موضوع تعبير عن نهضة مصر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٩ يونيو ٢٠١٦
موضوع تعبير عن نهضة مصر

نهضة مصر

تقع مصر في قلب العالم قلب الوطن العربي الكبير، في واحدٍ من أكثرِ المواقعِ الحساسة على الكرة الأرضية، حيث تُطلُ هذه الدّولة على كلٍّ من البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأحمر، كما تعتبر حلقة الوصل جغرافياً بين اثنتين من أهم قارات العالم: آسيا، وأفريقيا.


يَشُقُ نهر النيل مصر من جنوبها إلى شمالها، حيث يُنهي رحلتَهُ الطويلة لِيصب في مياه البحر الأبيض المتوسط في شمال مصر، ولطالما كان النيل رمزاً من رموز الأمة المصرية، وعنصراً فاعلاً في حياة كلِ المصريين؛ بل وسبباً رئيسياً ومهماً لِنشوءِ الحضارات المُتعاقبة على الأراضي المصرية قديماً واستمرارها حديثاً، ويقال: مصر هبة النيل.


تُعتبر مصر اللاعب الأول والأبرز على الساحة العربية، فنهضةُ مصر نهضةٌ لباقي مناطقِ العالم العربي، بل والعالم الإسلامي أيضاً، فقد لعبتْ هذه الدّولة دوراً مِحورياً في مُختلف مراحل التّاريخ، ولا تزال تَحتفظُ بهذه المكانة العظيمة حتى يومنا هذا.


تمتلك مصر كافةَ عناصرِ النّهضة التي تَجعلها تُحلّق في عنان السماء، وتَنتَشلُ باقي الدّول المحيطة بها من قيعان التَخلُّف عن رَكْب الحضارة، والفقر وسائر الأمراض والمُشكلات الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية؛ فلِمصر موقعٌ استراتيجيٌ لا يتوفر لأيّ دولةٍ أخرى، وفيها النّهر الأعظم في العالم والذي يوفر لها المياه بشكلٍ دائمٍ ومستمر، مما يساعدها على الاكتفاء ذاتياً، وكفاية الدّول الأخرى أيضاً بمنتجاتٍ وفيرة، وعالية الجودة.


الأهمّ من هذا كله هو الإنسان؛ ففي مصر ثروةٌ بشريةٌ هائلةٌ لا نظير لها، فحتّى وهي في أسوأ أوضاعها، استطاعت تخريج أعدادٍ كبيرةٍ من العلماء، والمفكرين، والباحثين، والفنانين، والعُظماء الذين استطاعوا إثراءَ العالم كلّه بشتى أنواع العلوم، والفنون، والمعارف، ومن هنا فإنّ تنمية الثروة البشرية تأتي على رأس سلم أولويّات أي جهةٍ تسعى وراء النهضة، والتطور، والارتقاء، فبوجود هذه الثروة يُمكن استغلال باقي الموارد، والمقوّمات، وبناء دولةٍ حديثةٍ راقيةٍ.


إنّ الاعتناء بالنواحي العلمية، وإيجاد بيئةٍ وبنيةٍ تَحتيةٍ قادرةٍ على إنتاج المعرفة يعتبرُ من أبرز عواملِ النهضة، فحتى لو توفّرت الموارد البشرية، فإنّها لنْ تكون قادرة على خدمة بلدها ما لم تتوفر لها سُبُل العمل والإنتاج المناسب. من الأمور التي يجب لفت النظر إليها عند الحديث عن أيّ نهضة العامل الأخلاقي؛ ذلك لأنَّ النهضة لا يُمكن أنْ تُسمى كذلك دون انتشار الأخلاق وضمان تفشيها في المجتمع، فامتلاك القوة دون الأخلاق يُعتبر مشكلةً رئيسية يُعاني منها النّاس في كلّ زمانٍ ومكان.


إنّ نهضةَ مصر من الأمور التي لا يَنبغي التهاون فيها أبداً أو إحالتها إلى عامل الحظ، بل يجب على الجميع أنْ يسعوا بشكلٍ دائمٍ ومستمرٍ في سبيل الارتقاء بها وبباقي البلدان، حتى ينتشر الخير والسّلام بين الناس.