موضوع عن المدرسة

موضوع عن المدرسة

تعريف المدرسة لغةً واصطلاحًا

المدرسة في اللغة هي اسم مفرد مؤنث مشتق من الفعل دَرَسَ، فيقال دَرَسَ في المدرسة: أي تَعَلمَ في المدرسة، ويقال دَرَسَ الكتاب: أي كرّر قراءته ليحفظه، أما اصطلاحًا: هي المكان الذي يتلقى الطلبة فيه تعليمهم، ويمارسون فيه مجموعة من الأنشطة المختلفة تحت إشراف كادر تدريسي مؤهل.[١]


أول من ابتكر مفهوم المدرسة

وجدت المدارس منذ القدم؛ حيث تمّ التركيز على مهارات التعليم الأساسية مثل: القراءة والكتابة والحساب وتعليم الدين، وبعد قيام حركة الإصلاح التعليمي في الولايات المتحدة الأميريكية التي طالبت بجعل الدولة هي المسؤولة عن عملية التعليم، والعمل على تأسيس نظام تعليمي موحد، وتحديد ما يتم تدريسه في المدارس، قام وزير التعليم هوراس مان "Horace Mann" في عام 1837 ميلادي بوضع نظام يتمثل بالمدرسة، يقوم من خلاله المعلمون بتدريس المحتوى التعليميّ، ويُطلق عليه لقب "أب حركة المدرسة المشتركة".[٢]


مكونات المدرسة

تتكون المدرسة من عدّة مكونات رئيسة وهي:[٣]

  • المكون المادي: ويقصد به البنية التحتية للمدرسة من مبانٍ وشوارع وملاعب وخطوط الكهرباء، والمياه والصرف صحي وشبكات الاتصال وغيرها.
  • المكون النفسي: ويقصد به المثيرات والدوافع النفسية في مختلف المواقف داخل المدرسة، والتي تؤثر على المتعلم.
  • المكون الاجتماعي: وهو يُشير إلى أعضاء المجتمع المدرسي من معلمين وإداريين وطلبة، وجميع التفاعلات الاجتماعية فيما بينهم.
  • المكون الثقافي: ويقصد به مجموعة من القيم الثقافية، والعادات والتقاليد السائدة في المجتمع، والتي يتم اكتسابها من بعض الممارسات داخل المدرسة.


وظائف المدرسة

يوجد للمدرسة عدة وظائف، وهي:[٤]

  • التنمية العقلية للمتعلم عبر عملية التعليم: وذلك عن طريق اكتساب المهارات والمعارف عبر المواقف التعليمية.
  • التنمية الشخصية للمتعلم: وذلك عن طريق زيادة ثقته بنفسه، واكتشاف مواهبه وتطويرها.
  • التنمية البدنية للمتعلم بتقديم الرعاية الصحية: وذلك عن طريق توفير الأنشطة التي تُنمّي جسده مثل الأنشطة الرياضية.
  • المساهمة في الاستقرار النفسي للطفل: وذلك عن طريق الإرشاد والتوجيه بالإَضافة للاهتمام بالتنشئة الاجتماعية للطفل.


مراحل المدرسة الدراسيّة

تقسم مراحل المدرسة الدراسية في معظم الدول إلى ثلاثة مراحل، وهي:


مرحلة رياض الأطفال

وهي المرحلة التي يتمّ فيها التركيز على تنمية الطفل أكثر من أن يتلقّى المعرفة في عمر مبكر من (4) إلى (5) سنوات، والعمل على تنشئته اجتماعيًّا، والتركيز على ميوله واهتمامته، وتعليمه بعض من الأساسيات مثل: اللغة والأرقام والأشكال والألوان والحيوانات والنباتات عبر كثير من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي نجد في طياتها الإبداع، والتعاون والعمل الجماعي، وفي هذه المرحلة لا يلزم الطفل بأداء أيّ مهام تعليمية ثابتة، ويتم ذلك عبر التعلم باللعب، والتركيز على الحركة، والعمل اليدوي، وهذه المرحلة الدراسية تتطلب مدة زمنية تُقدّر بسنتين دراسيّتين.[٥]


مرحلة التعليم الأساسي

وهي المرحلة التي يتلقى فيها الطالب تعليمه إلزاميًا ومجانيًا، ويمر أثناء ذلك بعدة مراحل نمائية خلال عشر سنوات من عمر (6 - 16) سنة، يتم فيها تنمية جميع جوانب شخصية المتعلم الجسمية والعقلية والروحية والوجدانية والاجتماعية، ويكون لدى الطالب عدد من المهام التعليمية، واختبارات تحصيلية وتشخيصية، وينخرط الطالب في هذه المرحلة بكثير من الأنشطة التعليمية والترفيهية.[٦]


مرحلة التعليم الثانوي

وهي المرحلة الأخيرة في المدرسة، ويتلقى الطالب فيها تعليمه ضمن مسار مُحدّد، إمّا أكاديميّ أو مهنيّ أو تطبيقيّ، وتنتهي المرحلة بالتقدّم لامتحان الثانوية العامة، وتصل مدتها إلى سنتين دراسيّتين ويليها المرحلة الجامعية والتخصص حسب درجات النجاح.[٦]


دور المدرسة في التنشئة الاجتماعية

يقضي الطلبة معظم وقتهم في المدرسة؛ حيث تغرس فيهم القيم والسلوكيات والعادات والتقاليد والمهارات الاجتماعية عبر مجموعة من الأنشطة المنهجية واللامنهجية كما يلي:[٧]

  • جعل الطالب فردًا اجتماعيًا قادرًا على التفاعل والعمل في البيئة الدراسية: ويتم ذلك بتنفيذ بعض من الاستراتيجيات مثل: التعلم ضمن مجموعات والتعلم التعاوني والتعلم باللعب.
  • تعريف الطالب على مجموعة من الحقائق الاجتماعية في المدرسة: فالمعلم هو المسؤول المباشر عن الطالب، وسيقضي وقتًا طويلًا مع الأقران، بالتالي لا بدّ من تكوين علاقات اجتماعية معهم.
  • التزام الطالب بمدوّنة السلوك العام والأخلاقيات: مثل التركيز على الجلوس في مقعده، والاستئذان عند خروجه، والالتزام بالطابور، وأداء الواجبات، والالتزام بالمواعيد، ويجب عليه محاولة تعديل السلوك.
  • تمييز الطالب بين الصح والخطأ من خلال تعزيز المعلم للسلوك المفضل، وتقديم نموذج قدوة للطالب، ممّا يؤدي إلى اكتساب الطالب للسلوك الجيد.
  • تطور عدة مهارات لدى الطالب: وذلك عن طريق الاهتمام بتنمية مهارة التعبير وإبداء وجهة النظر، ممّا يُحقّق التوافق الثقافي.
  • اكتساب المتعلم للقيم الاجتماعية من خلال محتوى المنهاج الدراسي: إذ يتم التركيز على القيم الاجتماعية الحسنة مثل: التعاون والإيثار والشجاعة.
  • انخراط المتعلم بأنشطة اجتماعية تطوعية: وذلك ضمن المجتمع المحلي للمدرسة تسهم في اكتسابه لبعض من المهارات والقيم الاجتماعية مثل المشاركة والتعاون.


دور المدرسة في خدمة المجتمع

يعتمد المجتمع المحليّ على المدرسة في تنشئة أبنائهم؛ فهي تعد مؤسسة اجتماعية تعليمية تربوية تُسهم في تنمية قدرات الطلبة وتعليمهم، وغرس القيم بداخلهم، ممّا يؤدي إلى الارتقاء بالمجتمع وتطوره، وتُقِّدم المدرسة للمجتمع المحلي مجموعة من الخدمات، وهي:[٨]

  • تقديم دورات محو الأمية لفئة الكبار، وبرنامج التعليم المستمر.
  • تنظيم أنشطة وفعاليات ثقافية ورياضية وفنية واجتماعية بمشاركة أفراد المجتمع المحلي.
  • خدمة بيئة المجتمع المحلي بالمناسبات السنوية.
  • غرس روح الولاء والانتماء في روح المواطن ضمن مجتمع المدرسة المحلي عبر إحياء المناسبات الوطنية.
  • تكريم طلبة المجتمع المحلي.
  • نشر مبادئ السلام والديمقراطية والحرية واحترام حقوق الإنسان والعيش المشترك بين أفراد المجتمع.
  • توجيه طلبة المجتمع من ناحية أكاديمية ومهنية.
  • إشراك أفراد المجتمع من أصحاب الكفاءة في العملية التعليمية والتربوية.


خلاصة المقال

تُعرف المدرسة بأنّها مكان يتلقّى الطلبة فيه تعليمهم، ولها عدة مكونات رئيسة، كما يُعدّ هوراس مان "Horace Mann" أول مَن ابتكر مفهوم المدرسة، ويوجد للمدرسة عدد من الوظائف التي تعمل عليها، وهناك عدة مراحل دراسية يمرّ بها الطالب في المدرسة وهي: المرحلة الابتدائية والأساسية والثانوية.

المراجع

  1. "What is the full form of SCHOOL?", fullform, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  2. "Why Was School Created?", wonderopolis, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  3. "Describe the components of School Environment.", owlgen, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  4. "Why School is Important in Child Development", digital class, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  5. "Froebel’s Concept of Kindergarten for Children", your articlel ibrary, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "نظام التعليم في الأردن"، وزارة التربية والتعليم الأردنية، اطّلع عليه بتاريخ 4/9/2021. بتصرّف.
  7. "Socialization in the Schooling Process ", pressbooks, Retrieved 5/9/2021. Edited.
  8. رائد محسن، علاقة المدرسة بالمجتمع المحلي وأثرها في التنمية المحلية، صفحة 371. بتصرّف.
638 مشاهدة
للأعلى للأسفل