موضوع عن لطفي زغلول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٦
موضوع عن لطفي زغلول

لطفي زغلول

لطفي زغلول هو شاعرٌ فلسطينيٌ معروفٌ، ولد في مدينة نابلس في فلسطين في عام 1938م، وهو الابن الأكبر للشاعر الفلسطيني المشهور الراحل عبد اللطيف زغلول، تربى وترعرع لطفي في مدينة نابلس، ودرس في مدارسها حتى وصل الجامعة، وحصل على شهادة الليسانس في التاريخ السياسي، وحصل أيضاً على دبلوم التربية العالي، وأكمل تعليمه ليحصل على ماجستير في العلوم التربوية بتخصص تصميم المناهج التعليمية، وأصبح بعدها عضواً في الهيئة الاستشارية للاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين في القدس، ورئيساً لمنتدى شعراء الفصحى في موسوعة الشعر العربي.


الوظائف التي شغلها

  • عمل كمساعدٍ لعميد كلية نابلس الجامعية.
  • عمل كمحاضرٍ في جامعة النجاح الوطنية الواقعة في مدينة نابلس.
  • عمل كمستشارٍ ومحاضرٍ في مركز شؤون المرأة والأسرة في مدينة نابلس.
  • عمل كمستشارٍ في شركة سامكو للاتصالات والكمبيوتر.
  • عمل كمدرسٍ ثانوي في السعودية.
  • عمل كمدرسٍ ثانوي في الأردن.


الدروع والشهادات والميداليات الحاصل عليها

حصل الشاعر لطفي زغلول على الكثير من الشهادات التقديرية، والدروع، والميداليات من جهاتٍ عدةٍ قدرت أعماله، ورأت أن أشعاره ودواوينه تستحق التقدير، ولم يكن ذلك على المستوى العربي فقط؛ بل حتى على المستوى الأجنبي، ونذكر هنا بعض هذه الجوائز؛ وذلك لكثرتها:

  • حصل في عام 1995م على ميداليةٍ من التربية والتعليم كتقديرٍ على مجهوداته الأدبية.
  • حصل على شهادة تقديرٍ من وزارة الثقافة الفلسطينية، وذلك تقديراً من الوزارة لفوز نشيده (نشيد الحرية)؛ والذي مثل الدولة الفلسطينية عربياً في عام 1996م في مهرجان أغنية الطفل العربي الذي أُقيم في الأردن.
  • حصل على شهادتي تقديرٍ في عام 1996م من الابتسامة الجميلة operation smile.
  • حصل في عام 2006م على درعٍ من وزارة التربية والتعليم الفلسطينية كتقديرٍ منها على مجهوده الشعري في عام 2005م.


الدراسات الجامعية لشعر لطفي زغلول

نظراً لروعة شعر لطفي زغلول، وأهميته، وصدق كلماته وتعبيراته، فقد عمدت أكثر من جامعةٍ إلى إجراء دراساتٍ تحليليةٍ لمجموعاته الشعرية وقصائده، وكان هناك ست دراساتٍ جامعيةٍ؛ وهي:

  • دراسةٌ جامعيةٌ كانت عن شعر لطفي زغلول، أشرف عليها الدكتور الجامعي محمد جواد النوري.
  • دراسةٌ جامعيةٌ عن ديوان لطفي (لا حباً...إلا أنت)، أشرف عليها الدكتور الجامعي وليد جرار.
  • دراسةٌ جامعيةٌ عن المرأة من خلال شعر لطفي، أشرف عليها الدكتور الجامعي زهير إبراهيم آل سيف.
  • دراسةٌ جامعيةٌ عن البعد الوطني من خلال شعر لطفي زغلول، أشرف عليها الدكتورة الجامعية نهى عفونة العايدي .
  • دراسةٌ جامعيةٌ عن نابلس في شعر لطفي، أشرف عليها الدكتور زهير إبراهيم آل سيف.
  • دراسةٌ جامعيةٌ عن الصورة الشعرية في شعر لطفي، أشرف عليها الدكتور الجامعي فتحي أبو عصبة.


إصدارات لطفي الشعرية والنثرية

كتب الشاعر الكثير من القصائد الشعرية والنثرية، تناول فيها الكثير من المواضيع، فتكلم في أغلبها عن الوطن والحرية، وفي بعضها عن المرأة، وعن نابلس مدينته التي تربى فيها، وعن الحب، ومن إصداراته ما يأتي:

  • أصدر مجموعتين شعريتين في عام 1994م، هما : أيام....لا تغتالها الأيام، وعلى جدران القمر.
  • أصدر في عام 1996م قصيدةً شعريةً بعنوان: لا حباً....إلا أنت.
  • أصدر مجموعتين شعريتين في عام 1997م، هما: لأنك....أنت أنت، وأنت...أولاً.
  • أصدر في عام 2000م مجموعتين شعريتين هما: على أجنحة الرؤى، ومعاً...حتى الرحيل.
  • أصدر في عام 2003م قصائد روحانية بعنوان: همس الروح.
  • أصدر في عام 2005م مختاراتٌ من فضاء لطفي زغلول الشعري وأسماها: مطر النار والياسمين.