موضوع عن يوم الجمعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٧ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
موضوع عن يوم الجمعة

يوم الجمعة من منظور إسلامي

يتميز يوم الجمعة بأنّه سيد الأيام وأفضلها، حيث اختصه الله سبحانه وتعالى بالذكر والثناء، وهذا اليوم هو هبة من الله تعالى لعباده وأمته، حيث يقول الله تبارك وتعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ))[١]، وورد ذكر يوم الجمعة وفضله في السنة النبوية؛ إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيرُ يومٍ طلعت عليه الشَّمسُ، يومُ الجمعةِ. فيه خُلِق آدمُ. وفيه أُدخل الجنَّةَ. وفيه أُخرج منها. ولا تقومُ السَّاعةُ إلَّا في يومِ الجمعةِ)[٢].[٣]


فضائل يوم الجمعة

يختص يوم الجمعة عن غيره من الأيام بجملة من الفضائل، وهي على النحو الآتي:[٤]

  • جعل الله تعالى يوم الجمعة عيداً للمسلمين.
  • خصّ الله في يوم الجمعة ساعةً لاستجابة الدعاء، وفي هذه الساعة لا يسأل عبد شيئاً إلّا أعطاه الله إياه، واختلف العلماء في تحديد هذه الساعة، وذهبوا إلى رأيين في تحديد فترة الساعة:
    • الساعة من وقت جلوس الإمام إلى انقضاء صلاة الجمعة.
    • الساعة هي الوقت الذي يكون بعد العصر.
  • تكفير سيئات وذنوب العباد.


آداب يوم الجمعة

يختص يوم الجمعة بمجموعة من الآداب، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الاغتسال والتطيب والتجمل، فمن يستعد ليوم الجمعة، ويغتسل ويذهب إلى المسجد مبكراً له العديد من الفضائل، حيث يقول رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم: (من غسَّلَ يومَ الجمعةِ واغتسلَ، وبَكَّرَ وابتَكرَ، ومشى ولم يرْكب، ودنا منَ الإمامِ، فاستمعَ ولم يلغُ، كانَ لَهُ بِكلِّ خطوةٍ عملُ سنةٍ، أجرُ صيامِها وقيامِها.)[٦].
  • الصلاة على النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم بكثرة.
  • قراءة سورة الكهف.
  • الحضور الباكر إلى صلاة الجمعة.
  • استحباب استعمال الطيب والسواك، وارتداء أجمل الملابس.[٤]
  • صلاة ركعتي تحية المسجد؛ وذلك عند دخول المسجد.[٣]
  • الإفساح للناس وعدم تخطي الرقاب.[٣]
  • الإنصات إلى خطبة الجمعة، وعدم اللغو.[٣]
  • الإكثار من ذكر الله تعالى والدعاء.[٣]


محظورات يوم الجمعة

يوجد بعض المحظورات التي يقع فيها بعض الناس في يوم الجمعة، والتي لا بدّ من تجنبها، ومنها ما يأتي:[٣]

  • ترك بعض الناس صلاة الجمعة كسلاً وتهاوناً.
  • السهر ليلة الجمعة إلى أوقات متأخرة من الليل، وهذا يقود إلى التأخر عن صلاة الفجر، وبالتالي استقبال يوم الجمعة بكبيرة من الكبائر.
  • ترك التطيب والاغتسال في يوم الجمعة.
  • التأخر في حضور صلاة الجمعة.
  • البيع والشراء بعد أذان الجمعة، حيث يحرم البيع والشراء وقت صلاة الجمعة.
  • الجلوس في آخر المسجد قبل اكتمال الصفوف الأمامية.
  • تخطي رقاب المصلين، والتفريق بين الاثنين، وإيذاء الجالسين.
  • عدم الإنصات إلى خطبة الجمعة.
  • تخصيص يوم الجمعة بصيام التطوع، فلا يجوز صيام يوم الجمعة إلّا وصيام يوم قبله أو يوم بعده.
  • وقوع الخطباء في بعض الأخطاء، مثل: إطالة الخطبة، وتقصير الصلاة، وعدم التحضير للخطبة، وعدم اختيار موضوع مناسب للخطبة، والإكثار من الأخطاء اللغوية.


المراجع

  1. سورة الجمعة ، آية: 9 .
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 854 ، صحيح.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح د. بدر عبد الحميد هميسه، "يوم الجمعة .. خير الأيام"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-11-2018. بتصرّف.
  4. ^ أ ب د. أمين بن عبدالله الشقاوي (31-5-2012)، "فضل يوم الجمعة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-11-2018. بتصرّف.
  5. "السعي إلى الجمعة والتأدب بآدابها"، www.islamweb.net، 5-5-2011، اطّلع عليه بتاريخ 20-11-2018. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أوس بن أوس، الصفحة أو الرقم: 898، صحيح.