مولد كهرباء منزلي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١٨ أبريل ٢٠١٦
مولد كهرباء منزلي

فكرة عمل المولّد الكهربائي

المولّد الكهربائي (Generator) هو جهاز يحوّل الطاقة الحركيّة إلى طاقة كهربائية عن طريق فكرة الحثّ الكهرومغناطيسي، وهو النقيض المباشر لكلمة المحرّك الكهربائي (Motor) والذي يحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة حركيّة كما هو موجود في مراوح المنازل.


يتكوّن التيار الكهربائي عند دوران مغناطيس حول ملف، أو العكس، وهذا ما يسمى بالحثّ الكهرومغناطيسي؛ حيث يُستعمل في جهاز المولّد الكهربائي عن طريق جزء ثابت (Stator)، وجزء متحرّك (Rotator)، وهما يمثّلان الملف، والمغناطيس.


الطاقة الحركية للمولد الكهربائي

"الطاقة لا تفنى ولا تُستحدث، ولا يمكن خلقها من العدم، وانّما تتحوّل من شكل إلى آخر" هذا القانون الأول للثيرموداينامك، وعليه، يجب تزويد المولّد الكهربائي بطاقة حركيّة، مجّانية؛ مثل طاقة الرياح التي تعمل على تدوير مراوح كبيرة والتي بدورها توصل الحركة بين الملف والمغناطيس، أو ذات تكلفة؛ مثل محركات الديزل والبنزين التي تحرّك البساتن داخل المحرّك، وبطريقة ميكانيكية تتحوّل إلى حركة دائرية فتنتج الكهرباء.


المولّد الكهربائي المنزلي

يمكن استخدام المولّد الكهربائي في المنزل بإحدى الطرق التالية:

  • استخدام محرّك الديزل: وهي الطريقة الأكثر شيوعاً في المناطق النائية، ومن ميّزاته أنّه يمكن نقله من مكان لآخر، وسهولة تركيبه.
  • مراوح تتصل بمولّد كهربائي: هذه طريقة قليلة الاستعمال نظراً لتكلفتها المرتفعة عند التركيب، على الرغم من أنّ تكلفتها التشغيلية تؤول إلى الصفر بسبب اعتمادها على طاقة الرياح الحركية، ومن عيوبها أيضاً عدم الاستقرار بسبب تغيّر موجات الرياح في اليوم الواحد.
  • مولّد كهربائي يعمل بحركة بخار الماء: يصعب استخدام هذه الطريقة في المنازل لصعوبة تركيبها، فهي أولاً بحاجة إلى عمل دراسة من حيث اختيار الزاوية المقابلة للشمس، وتركيب نظام كامل يعمل على تسخين الماء لدرجة الغليان، وعندما يتعادل ضغط البخار مع الضغط الجوي ويتحوّل الماء من الحالة السائلة إلى الغازية يرتفع البخار محرّكاً توربينات خاصّة، فنحصل على الطاقة الحركيّة المطلوبة.


المولّد الكهربائي في السيّارة

تعمل معظم السيّارات في العالم باستخدام البنزين، حيث يتفاعل مع الأكسجين في عملية الاحتراق داخل المحرّك في حجرات خاصة، تؤدي عملية الاحتراق إلى حدوث انفجارات منضبطة تعمل على دفع ما يُسمّى بالبساتن، فتنتج طاقة حركية تؤدي إلى دفع العجلات، هذا من جهة، ومن جهة أخرى إلى تدوير عمود الدينمو (مولّد كهربائي)، وبهذه الطريقة يمكن تعبئة البطارية واشعال مصابيح الإنارة.


خدعة!

انتشرت على مواقع الإنترنت دعاوي من أشخاص يزعمون أنّهم اخترعوا مولّداً يعمل بالمجان باستخدام الجاذبيّة الأرضية، أو جهازاً يتحرّك حركةً دورانيّة لا نهائيّة!. الطاقة لا تفنى ولا تستحدث ولا يمكن خلقها من العدم، وإذا تحوّلت من شكل إلى آخر فإنّ جزءاً منها يضيع بسبب عواملَ عدّة: كالاحتكاك، والحرارة..