نبذة مختصرة عن خالد بن الوليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٦
نبذة مختصرة عن خالد بن الوليد

خالد بن الوليد

خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة، هو صحابي وقائد عسكري مسلم، وأطلق عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لقب سيف الله المسلول، كما أنه اشتُهر بحسن تخطيطه العسكري، وبراعته في قيادة جيوش المسلمين في حروب الردة، وفتح العراق، والشام، وذلك خلال فترة عهد أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب من عام 632 -636 ميلادي، كما أنّه لم يُهزم في أكثر من مئة معركة أمام قوات متفوقة في العدد ومنها: الإمبراطوريّة الروميّة البيزنطية، والإمبراطوريّة الساسانيّة الفارسيّة وحلفائهم، بالإضافة إلى العديد من القبائل العربية.


خالد بن الوليد قبل إسلامه

كان لخالد بن الوليد دور كبير في الانتصار الذي حققته قريش على المسلمين في غزوة أحد، فقد حول الانتصار فيها لصالح قريش حين استغل الخطأ الذي قام به رماة المسلمين عندما تركوا جبل الرماة لجمع الغنائم ظناً منهم أنّ المعركة في بدايتها انتهت بانتصارهم، وعندها التف خالد بن الوليد حول الجبل وهاجم مؤخرة جيش المسلمين وهزمهم، كما أنّه شارك هو وعمرو بن العاص في غزوة الخندق.


إسلام خالد بن الوليد

أعلن إسلامه هو، وعمرو بن العاص، وعثمان بن طلحة العبدري في صفر من عام 8 للهجرة، وذلك عندما أرسل الوليد بن الوليد وهو شقيق خالد بن الوليد رسالة يدعوه فيها إلى الإسلام، والتي جاءت على هوى خالد فذهب إلى يثرب مع عثمان وعمرو كي يلعنوا إسلامهم.


عائلة خالد بن الوليد

والده الوليد بن مغيرة سيد بني مخزوم، كان أحد أغنى أغنياء مكة في ذلك الوقت، كما أنه رفيع النسب، والمكانة، وهو من بطون قريش، وكان يطلق عليه الوحيد وريحانة قريش؛ لأنّه كان يكسي الكعبة عاماً وقريش عاماً، أما أم خالد بن الوليد فهي لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية، من بني هلال بن عامر بن صعصعة من هوازن، والتي تلتقي مع الرسول في مضر بن نزار وهو الجد السابع عشر للرسول.


جد خالد بن الوليد لأبيه هو المغيرة بن عبد الله سيد بني مخزوم، والذي كان له الكثير من الأبناء ومن أشهرهم الوليد أبي خالد، والفاكه الذي عُرف بكرمه، وأبي حنيفة، وهو أحد الأربعة الذين أخذوا بطرف رداء الرسول عندما اختلفت قريش عند بناء الكعبة، وأيضاً أبو أمية الذي كان يلقب بزاد الركب، وهو أبو أم المؤمنين أم سلمة والصحابي المهاجر بن أبي أمية، أما جدته لأمه فهي هند بنت عوف بن زهير بن الحرث.


أما أخوة خالد بن الوليد فهم ستة وقد قيل أيضاً إنّهم تسعة ذكور وإناث، ومنهم الصحابيين الوليد بن الوليد وهشام بن الوليد، وأيضاً عمارة بن الوليد، كما كان لقبيلته بنو مخزوم أثر عظيم في قريش، فكانوا من أقوى بطون قريش لثروتهم، وعدتهم، وبأسهم، حيث إنّهم بنوا ربع الكعبة بين الركنين الأسود واليماني، أما بقيمة الأركان فقد اشتركت قريش كلّها في بنائها، ومنهم: الشاعر عمر بن أبي ربيعة، والتابعي سعيد بن المسيب.