نصائح للقيام لصلاة الفجر

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٦

نصائح للقيام لصلاة الفجر

صلاة الفجر أو ما تعرف أيضاً بصلاة الصبح هي أولى الصلوات الخمس المفروضة على الإنسان المسلم في يومه، وهي ركعتان يصليهما من بدء دخول الفجر وحتى طلوع الشمس، ولهذه الصلاة سنّة قبليّة مؤكدة واظب على أدائها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وحث على أدائها لما لها من فضلٍ كبير يعود على المسلم في حياته الدنيا وكذلك الآخرة، في هذا المقال سنقدّم بعض النصائح للقيام بصلاة الفجر.


فضل صلاة الفجر

ذكر فضل صلاة الفجر في القرآن الكريم والسنّة النبوية في العديد من المواضع، مثل قوله تعالى:(أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) [الإسراء: 78]، وقول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام :(ركعتا الفجرِ خيرٌ من الدنيا وما فيها) [صحيح مسلم]، كما أنّ هذه الصلاة تعتبر إحدى الصلوات التي تفرّق بين الإنسان المؤمن حقاً والمنافق التي يرى بأنّ هذه الصلاة ثقيلة عليه، بالإضافة إلى ذلك فصلاة الفجر تعوّد المسلم على الاستيقاظ مبكراً، فيغدو إنساناً نشيطاً في عمله اليومي.


نصائح للقيام بصلاة الفجر

  • تنظيم الوقت خلال اليوم، ويُقصد بهذه الخطوة الانتهاء من الأعمال خلال اليوم مبكراً والخلود إلى النوم وتجنّب السهر، كما يمكن للمسلم أن ينظم أوقات حياته بناءً على صلواته، كأن يجعل مواعيد نومه بعد صلاة العشاء مباشرةً.
  • ضبط المنبه على موعد صلاة الفجر، ووضعه بعيداً عن مكان السرير.
  • الحرص على الوضوء قبل الخلود إلى النوم وقراءة أذكار النوم وكذلك المعوذتين حتى يبقى المسلم محصناً من وساوس الشيطان.
  • التحلي بالإرادة القويّة والعزيمة والإصرار، والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم عند الاستيقاظ، فمن غير الإرادة القويّة لا يستطيع الإنسان محاربة هواه وكذلك وساوس الشيطان.
  • الطلب من أحد الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة تنبيه الشخص أو الاتصال به من أجل القيام لهذه الصلاة.
  • الدعاء لله سبحانه وتعالى بقلب صادق أن يعينه على التغلب على هواه والاستيقاط لأدائها.
  • تجنّب الإكثار من الطعام والشراب قبل النوم، فقديماً قالوا: "من أكل كثيراً، شرب كثيراً، ونام كثيراً، فضاع عليه خيرٌ كثير".
  • محاسبة النفس عند التقاعس عن أداء هذه الصلاة وطلب المغفرة من الله والقيام ببعض الأعمال الصالحة بهدف التكفير عن هذا الذنب.
  • تجنّب الذنوب خلال اليوم، لأنّ الذنوب تعتبر واحدة من الأسباب التي تحرم الإنسان من فضل صلاة الفجر ومتعة القيام في هذا الوقت.
  • العزيمة الصادقة والنيّة الصحيحة بالقيام لصلاة الفجر، فلو توفرت هذه النيّة سيقوم الإنسان لصلاة الفجر مهما كان متعباً.