نقص الهرمون الذكري عند الشباب

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
نقص الهرمون الذكري عند الشباب

الهرمون الذكري عند الشباب

هرمون التستوستيرون أحد الهرمونات البنائية الذكورية، يصنع بشكل أساسي في الخصيتين، كما يصنع بكميات قليلة جداً في الغدة الكظرية، وظيفته بناء الأعضاء التناسلية، وتطوير الصفات الجنسية الثانوية مثل: توزيع الشعر، والصوت وبناء كتلة العضلات، ويتم تنظيم إفراز التستوستيرون من خلال نظام هرموني يقوده المخ عن طريق إرسال نبضات عصبية للهيبوثلامس الذي بدوره يرسل إشارات عن طريق هرمون GRH إلى الغدة النخامية التي تفرز هرموني FSH وهرمون LH اللذان يحفزان الأعضاء التناسلية على إفراز التستوستيرون الذي يرتبط ببروتين ليحمله إلى مجرى الدم، وفي حال وجود أي مؤثر على هذا البروتين سيؤثر على مستوى الهرمون في الجسم.


نقص الهرمون الذكري عند الشباب

تتراوح نسبة هرمون التستوستيرون الطبيعة في الجسم ما بين 270 إلى 1070 نانوغرام/10 لتر من الدم، وقد تتعرض هذه النسبة للانخفاض لعدة أسباب أبرزها وجود خلل في نظام الإشارة المحفز للغدة النخامية والأعضاء التناسلية المصنعة للهرمون أو في البروتين الحامل للهرمون، وينقسم النقص إلى: نقص أولي نتيجةً لانخفاض نشاط الأعضاء المنتجة للهرمون وإصابتها بـ hypogonadism، ونقص ثانوي عندما يتعلق بالغدة النخامية، ونقص من المستوى الثالث يتعلق بالهيبوثلامس.


أسباب نقص الهرمون الذكري عند الشباب

  • أسباب النقص الأولي:
    • الخصية المعلقة والتي تفشل في إفراز الهرمون.
    • حدوث إصابة في كيس الصفن.
    • التعرض للعلاج الكيميائي والأشعة.
    • التهاب الخصية نتيجةً للإصابة بالنكاف والذي يؤدي إلى تدمير أجزاء من الخصية.
    • عيوب جينية مثل: حالة كلاينفلتر.
  • أسباب النقص الثانوي والثالث:
    • وجود أورام في الغدة النخامية أو علاج الأورام القريبة من هذه الغدد.
    • وجود عيوب خلقية في تكوين الهيبوثلامس.
    • نقص معدل إنسياب الدم لهذه الأعضاء كحالات النزيف الشديد.
    • الإصابة بالتهابات شديدة مثل: السل.
    • الإصابة بمرض الإيدز.
    • تعاطي الهرمونات بشكل غير طبي مثل: تعاطيها من قبل الرياضيين.
    • السمنة؛ حيث تقل نسبة هرمون التستوستيرون نتيجةً لزيادة تحويل معظم نسبته إلى الإستروجين.


أعراض نقص الهرمون الذكري عند الشباب

  • في مرحلة المراهقة:
    • تأخر في النمو الجنسي للذكر وفشل في نضوج الخصيتين والقضيب.
    • عدم نمو العضلات.
    • عدم تغير الصوت، وعدم نمو الشعر الذكوري.
    • زيادة حجم الثدي.
  • في مرحلة البلوغ:
    • عقم.
    • ضعف في الانتصاب.
    • فقدان الشعر .
    • فقدان الكتلة العضلية وهشاشة العظام.


علاج نقص الهرمون الذكري عند الشباب

يبدأ العلاج من خلال معرفة الأسباب الرئيسية للنقص، وفي معظم الحالات يكون العلاج على شكل مكملات هرمونية من التستوسيترون على شكل حقن مرتين أسبوعياً أو على شكل رقع طبية أو جل على الجلد.