نقص صبغة الجلد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ١٨ أبريل ٢٠١٧
نقص صبغة الجلد

صبغة الجلد

صبغة الميلانين هي مادة صبغيةٍ بروتينية، تُنتجها خلايا الميلانين وهي المادّة المسؤولة عن تحديد لون الجلد، ويكون تركيزها عالٍ في البشرة السمراء، ومنخفضاً في البشرة الفاتحة، وتُحدّد كمية الصبغة في الجلد تبعاً لعدّة عوامل كالوراثة، والتعرض للأشعة الشمسية.


نقص صبغة الجلد

إن مرض نقص صبغة الجلد هو أحد المشاكل الجلديّة المنتشرة بين الناس؛ ويحدث بسبب نقصٍ شديدٍ في إنتاج خلايا الميلانين أو صبغة الجلد، مما يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء اللون مختلفة الحجم في مناطق متعددة من الجسم أو في مكانٍ واحدٍ فقط، ويوجد اختلاف كبير في حجم الخلايا الصبغية من شخصٍ إلى آخر؛ نتيجةً لاختلاف إنتاج هذه الصبغة في الخلية الواحدة.


معالجة نقص صبغة الجلد

  • حقن الجلد باللون المناسب باستخدام الجلسات الطبيّة الخاصّة بذلك.
  • استخدام أسلوب تطعيم الأماكن المصابة بنقص الصبغة؛ وذلك لتوحيد لونها مع باقي الجلد.
  • اللجوء إلى زراعة الخلايا الصبغيّة، حيث تعتبر هذه الطريقة من الوسائل الحديثة المستخدمة لتوحيد لون الجلد.
  • تناول العلاجات الطبيّة، التي تحتوي على العناصر الميلانية.
  • تجنّب الجلوس تحت الأشعة الشمسية المباشرة؛ حيث تزيد من اختلاف لون الجلد.


أسباب نقص صبغة الجلد

  • البهاق: يحدث بسبب نقصٍ تدريجي وانخفاض في كمية صبغة الميلانين، مما يسبب انتشار بقع بيضاء على الجلد، وبما في ذلك الوجه، والكفين، والإبطين ، والعانة، ومناطق أخرى، وتعتبر ضعف المناعة الذاتية السبب الرئيسي للإصابة بالمرض.
  • البرص أو المهاق: وهو أحد الأمراض الوراثية نادرة الحدوث، وينتُج عن غياب صبغة الميلانين منذ الولادة، حيث يولد الإنسان شديد البياض، وشديد الحساسيّة للضوء وخاصةً ضوء الشمس.
  • الفينيل كيون: تعتبر إحدى الحالات المرضية الوراثية، والتي تحدث بسبب انخفاض شديد في معدلات الميلانين، مما يجعل لون الجلد والشعر فاتحاً.
  • الصدفية: تسبب انتشار الحراشف فوق الجلد، ويسبب علاجها حدوث نقص في كمية الميلانين.
  • التينيا الملونة: تسبّب هذه المشكلة حدوث نقص في كمية الصبغة الميلانينية.


طرق طبيعية لتوحيد لون الجلد

  • معالجة البشرة بالعسل للتخلّص من الخلايا الميتة المتراكمة على سطحها؛ حيث يُمكن استخدامه وحده أو خلطه مع المواد الأخرى كالقرفة، والحليب والنشا، أو قطرات الليمون.
  • وضع عصير الطماطم فوق الجلد، وتدليكة بشكلٍ دائري وتركه لمدة لا تقل عن عشر دقائق، وتُساعد هذه العملية في القضاء على النمش، والبقع، والكلف.
  • استخدام ماء الورد بشكلٍ يومي لتنظيف البشرة، حيث يساعد على إغلاق مسامات البشرة، ويوحّد لون الجلد.
  • وضع عصير الليمون فوق البشرة، وتركه لعشر دقائق على الأكثر، ثمّ غسل البشرة جيداً وترطيبها.
  • استخدام مقشّرات البشرة الطبيعيّة كالزبادي المخلوطة بقشور البرتقال.