نقص فيتامين د والحمل

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ١ فبراير ٢٠١٦
نقص فيتامين د والحمل

فيتامين د

هو واحد من أهمّ الفيتامينات الضروريّة لسلامة الإنسان وقوّة جسمه؛ فهو يُساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم الضروري في تركيب العظام والأسنان، ويُحافظ على متانتها، ويُعزّز المناعة في الجسم، كما يُكافح تطور الخلايا السرطانية. نقص فيتامين د يؤدّي إلى مشاكل متنوّعة وخطيرة تؤثر على الشخص المصاب جسدياً ونفسياً، ويؤدّي تفاقمه إلى تعطّل الكثير من النشاطات اليومية، وثمة زاوية مهمة لا بد من الانتباه لها في هذا الشأن؛ وهي عدم إهمال صحة الجسم وغذائه الجيد المتوازن، لأنّ أعراض نقص هذا الفيتامين لا تظهر بشكل واضح منذ البداية، وربّما يشعر المريض ببعضها ولا يكترث لها، وتكون المشكلة عندما يصبح النقص حاداً ويضطر المريض إلى أخذ علاج طويل الأمد.


لا بُدّ للأم الحامل أن تتابع صحّتها، وأن تحرص على وجود هذا الفيتامين في جسمها في كافّة مراحل حملها؛ فذلك يفيد الجنين في بناء عظامه والوقاية من التعرّض لهشاشة العظام في المستقبل، وإلا سيؤدّي الإهمال إلى الكثير من المشاكل والأمراض.


مصادر فيتامين د

تعد الشمس المصدر الأساسي الذي يستمدّ الجسم منه هذا الفيتامين، ولا بد للمرأة الحامل أن تتعرّض للشمس بشكل دائم، وخاصّةً في فترة الضحى؛ حيث تكون أكثر فائدةً وأخف ضرراً، كما يوجد هذا الفيتامين في الحليب، والبيض، والسمك، والجبن، وحليب الصويا، والفطر، ولحم كبد البقر.


أعراض نقص فيتامين (د) عند الحامل

  • آلام في العظام وضعف ولين فيها وسهولة تكسرها.
  • دوخة وضعف في التوازن وإرهاق الجسم.
  • السكري.
  • تعب نفسي.
  • ضعف في الأسنان.


مخاطر نقص فيتامين (د) في جسم الحامل

  • تسمم الحمل، والذي قد يؤدّي إلى إصابة الحامل بتشنجات.
  • تَعرّض الطفل لخطر الإصابة بنقص المناعة؛ حيث يُصبح عرضةً للأمراض المختلفة، وستضعف بنيته وتقلّ مقاومته للمرض خلافاً لأقرانه.
  • قصور نمو الطفل: حيث لا ينمو الطفل بالشّكل الطبيعي والسليم أثناء مرحلة النمو في طفولته.
  • ضعف امتصاص عنصر الكالسيوم الذي يؤدّي بدوره إلى ضعف العظام والأسنان.
  • تَعرّض الطفل لأمراض في الجهاز التنفّسي كالربو، وذلك في الفترة الأولى بعد ولادته.


علاج نقص فيتامين د

  • التعرّض لأشعة الشمس: لا شكّ أنّ الشمس تُساعد بشكل كبير على استعادة النقص الحاد لهذا الفيتامين المهم لغناها به؛ حيث تُنصح الحامل التي تعاني من نقصه بتعريض نفسها كلّ يوم صباحاً لأشعة الشمس نصف ساعة.
  • تناول الأغذية التي تحتوي على فيتامين (د)؛ كالبيض، والحليب، والسمك، وكبد البقر.
  • تناول حبوب فيتامين (د)، بمقدار 50000 وحدة أسبوعياً مدة شهرين، ومن ثم إنقاص الجرعة إلى 5000 وحدة يومياً أيضاً مدّة شهرين، وبعدها يتم فحص الفيتامين، فإن وصل إلى 30 نانوغراماً يتم أخذ 50.000 وحدة شهرياً كوقاية.