هل الجزر يرفع الضغط

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٢ يناير ٢٠١٧
هل الجزر يرفع الضغط

ارتفاع ضغط الدم

يعتبر ارتفاع ضغط الدم من الحالات المرضية الشائعة، وهو عبارة عن زيادة قوة تدفق الدم في الأوعية الدموية، بشكل غير طبيعي، حيث يتراوح المعدل الطبيعي للضغط الانقباضي حوالي 90 إلى 20 ملم زئبق، والمعدل الطبيعي للضغط الانبساطي حوالي 60 إلى 80 ملم زئبق.


أنواع ارتفاع ضغط الدم

  • ارتفاع الضغط الأولي: يمثل حوالي 85 إلى 90% من حالات ارتفاع ضغط الدم، ويحدث لأسباب غير معروفة.
  • ارتفاع الضغط الثانوي: يمثل حوالي 10إلى 15% من حالات ارتفاع ضغط الدم، ويحدث نتيجة لأعراض ثانوية لأمراض معروفة.


قياسات ضغط الدم

  • ضغط الدم الطبيعي: أقل من 80/120 ملم زئبق.
  • ما قبل ارتفاع ضغط الدم: يتراوح الضغط الانقباضي بين 120 إلى 130 ملم زئبق، والضغط الانبساطي بين 80 إلى 89 ملم زئبق.
  • المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم: يتراوح الضغط الانقباضي بين 140 إلى 159 ملم زئبق، والضغط الانبساطي بين 90 إلى 99 ملم زئبق.
  • المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم: يكون الضغط الانبساطي 160 ملم زئبق أو أعلى، والضغط الانبساطي 100 ملم زئبق أو أعلى.


الجزر

يعتبر الجزر من الخضروات ذات القيمة الغذائيّة، والعلاجيّة، والوقائيّة العالية، لاحتوائه على نسبة وفيرة من الفيتامينات، والمعادن، والعناصر، والألياف، والأحماض الدهنيّة، والبروتينات، ومضادات الالتهابات، ومضادات الأكسدة الضروريّة لصحة الجسم، ونمو الخلايا بشكل سليم.


علاقة الجزر برفع الضغط

يعتبر الجزر من الخضروات الغنية بعنصر البوتاسيوم الذي ينظم بشكل فعال مستوى ضغط الدم، ويحافظ عليه ضمن المعدل الطبيعي، كما يمنع ارتفاع، لذلك يعتبر من أهم الأطعمة التي ينصح بها مرضى الضغط لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والشرايين، والسكتات الدماغية الذي يعتبر ارتفاع ضغط الدم العامل الرئيسي للإصابة بها.


فوائد الجزر

  • يحسن صحة العيون؛ لاحتوائه على نسبة وفيرة من مركبات البيتاكاروتين، التي ترفع نسبة فيتامين A، الضروري لصحة العيون، ومنع ضمور الشبكية، والإصابة بالعشى الليلي.
  • يقلل خطر الإصابة بمرض السرطان، ويمنع نمو وانتشار الجذور الحرة؛ لاحتوائه على العديد من المركبات المضادة للأكسدة، مثل البيتاكاروتين، والألفا كاروتين.
  • يمنع تأكسد الدهون داخل الدم.
  • يحمي الجسم من أمراض القولون؛ لاحتوائه على نسبة وفيرة من الألياف.
  • يقلل مستوى الكولسترول الضار في الدم.
  • ينشط عملية تجديد الخلايا والأنسجة في الجسم.
  • يشد البشرة، ويؤخر ظهور علامات التقدم في العمر، ويزيل التجاعيد من الوجه والجبهة.
  • يغذي البشرة، ويمنحها الصفاء، والليونة، والحيوية.
  • يحفز إنتاج الكولاجين في البشرة.
  • يقوي الشعر، ويقلل تساقطه، ويحفز نموه، ويزيد كثافته.
  • يقوي الأظافر، ويمنع تكسرها.
  • يحسن أداء الجهاز المناعي، ويقلل خطر الإصابة بالأمراض المعدية؛ لاحتوائه على نسبة وافرة، من فيتامينات B comlex، وفيتامين C.
  • ينظم عملية الهضم، ويقي الجسم من اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإمساك.
  • يعالج التهيج النفسي، والهستيريا، والانهيار العصبي.
  • يعالج العجز الجنسي.
  • يعالج اضطرابات الدورة الشهرية عند الإناث.
  • ينظم مستوى السكر في الدم، لكن يُنصح باستهلاكه بكميات قليلة بسبب محتواه العالي من الجلوكوز.
  • يخفف الوزن، لاحتوائه على الألياف التي تسرع عملية الأيض، وتحفز الجسم على حرق السعرات الحرارية الزائدة.
  • يحسن الدورة الدموية في الجسم.
  • يحسن صحة الكبد.
  • يقوي العظام، ويعزز كثافتها؛ لاحتوائه على الكالسيوم، والمنغنيز.
  • يقوي الدم، ويعالج مرض فقر الدم؛ لاحتوائه على الحديد وفيتامين C، ويوقف النزيف.
  • يدمر البكتيريا التي تظهر في الأمعاء؛ لاحتوائه على مضادات حيوية، ويطرد الديدان.
  • يخلص الجسم من الالتهابات المعوية، ويساهم في علاج القرحة، ويزيد إفراز الصفراء.
  • يعالج الحروق البسيطة، الناتجة عن أشعة الشمس الضارة.
  • يساهم في علاج نزلات البرد، والأنفلونزا.
  • يدر البول.
ملاحظة: يُنصح بعدم الإكثار من تناول الجزر؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف التي تقلل امتصاص المواد والعناصر الغذائية الأخرى في الجسم، مثل الزنك، والمغنيسيوم، والحديد، كما أنّ كثرة الألياف تسبب الانتفاخ.