هل الضغط على البطن يؤثر على الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٢٢ مايو ٢٠١٧
هل الضغط على البطن يؤثر على الجنين

الضغط على البطن

تحرص الحوامل على تطبيق السلوكات المختلفة التي تحافظ على سلامتها وجنينها على حدّ سواء، وتبتعد قدر المستطاع عن الأمور التي تهدد صحّتها أو صحّة جنينها كالصدمات المفاجئة التي يمكن أن تتلقّاها على بطنها سواء حدث ذلك في المنزل أم في الشارع، أم حتى من طفلها الذي يلهو بالقرب منها.


الجنين في بطن أمه

قال الله تعالى: (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ ۚ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ) [الزمر: 6]. تشير الآية الكريمة إلى الظلمات الثلاثة التي تحيط بالجنين في بطن أمه، وهي كالآتي:

  • الطبقة الأولى: جدار البطن.
  • الطبقة الثانية: جدار الرحم.
  • الطبقة الثالثة: المشيمة بأغشيتها.


إنّ هناك حاجز أمنيوني يحيط بالجنين مباشرة، يلعب دوراً مهماً في:

  • حماية الجنين ووقايته من الصدمات المفاجئة والحركات العنيفة.
  • تغذية الجنين إذ يحتوي هذا السائل على مواد سكرية وأملاح غير عضوية.
  • السماح للجنين بالحركة الجيدة داخل الرحم.
  • الحفاظ على الجنين بحرارة دائمة وثابتة تقريباً.


تأثير ضغط البطن على الجنين

يختلف مدى تأثر الحامل بالضغط الذي تتعرّض له تبعاً لطبيعة المؤثر الذي تعرّضت له، وعمر الحمل عندها فإذا كانت بأشهر حملها الثلاثة الأولى فلا خوف عليها مطلقاً من الضغط على البطن؛ لأنّ الحمل في هذه الفترة يكون صغير الحجم وموجوداً داخل ما يسمى (الحوض العظمي)؛ لكن يخرج الجنين بعد ذلك من الحوض العظمي إلى جوف البطن الذي لا يحوي عظاماً، وهنا يكون الجنين معرضاً لأي خطر في حال تم الضغط على بطن الأم بشكل عنيف وقوي مثل: تلقي ضربة أو الوقوع المباشر على البطن.


أعراض تستوجب مراجعة الحامل لطبيبها

إذا تعرضت الحامل لضربة قوية على البطن، فلا بدّ من مراجعتها للطبيب لا سيّما إذا لاحظت الأعراض الآتية بعد تلقّي الضربة:

  • حدوث نزيف مهبلي.
  • وجود تقلصات رحمية غير طبيعية.
  • ضعف في حركة الجنين.


أمور تجب مراعاتها لحماية الحامل وجنينها

في فترة الحمل يقل الإحساس بالتوازن وخاصة في الأشهر الأخيرة، لذا فإنه لا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار عدد من الأمور؛ لتجنب الوقوع أو التعرض لأي أذى وهي:

  • استعمال الأحذية الثابتة والمستوية تجنباً لأي سقوط قد تتعرض له.
  • تجنب الوضعيات التي تتطلب توازناً جيداً مثل صعود السلالم أو الوقوف على كرسي.
  • عدم رفع الأشياء الثقيلة.
  • الحذر عند المشي على سطح أملس أو مبلل.