هل تعد خفة اليد من السحر

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٤ يناير ٢٠١٩
هل تعد خفة اليد من السحر

هل تعد خفة اليد من السحر

إن كانت هذه الألعاب والحركات باستخدام بعض الأدوية أو الآلات وتذهل من يشاهده دون أن يستعين بالجن، فلا يعدّ من السحر ولكنه مذموم من جهة مشابهته للسحر والنتائج التي تترتب عليه.[١]ولا تدخل هذه الألعاب ضمن السحر الذي حرمه الله تعالى، وعلى المسلم أن يشغل وقته بما يفيده وليس بتعلم هذه الألعاب والخدع.[٢]


حكم تقديم ألعاب خفة اليد للأطفال

أباح الإسلام للمسلمين ممارسة الألعاب الترفيهية للتسلية عن النفس، لكن يشترط فيها أن لا تضيع فرض، أو تخالف شرع الله تعالى، أو يدمن عليها الشخص؛ مما يجعله يستغرق الكثير من الوقت في لعبها، فإن كانت هذه الألعاب التزمت يهذه الشروط فلا يوجد هناك مانع من ممارستها وأخذ المال عليها.[٣]


أنواع السحر

تعددت أنواع السحر وأقسامه فمنها: السحر الذي يستعين صاحبه بالكواكب مثل أهل بابل، إذ إنهم كانوا يعبدون الكواكب ويعتقدون أنها مسؤولة عن حوادث العالم كلها، وقد يكون السحر بالاستعانة بشياطين الجن فقد يتصل بهم ويحصل من هذا الاتصال التجرد والدخن ومن ثم الإعانة، وهناك نوع آخر يسمى بالشعبذة وهو يقوم على طلب المشعوذ من الناس التركيز على شيء معين ويقوم بعدها بعمل شيء آخر بسرعة دون انتباه الحاضرين مما يخرج بنتيجة مخالفة لما توقعوه.[٤]


حكم السحر

جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية تحريم السحر، واعتباره كفر وكذلك إتيان الكهنة والمشعوذين والسحرة وتصديق كلامهم ووعودهم، وأما حكم الساحر فهو كافر؛ لأنه يدّعي معرفته بعلم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله تعالى، ويقوم السحرة بالتفريق بين المرء وزوجه، ولا فائدة من السحر الذي يتعلمه السحرة إلا الشر والضرر ولا ينفعهم ذلك في الدنيا والآخرة.[٥]


المراجع

  1. "الفرق بين الساحر ولاعب السيرك"، islamweb.net، 28-10-2007، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2018. بتصرّف.
  2. لجنة الافتاء (30-5-2016)، "ألعاب الخفة والخداع البصري ليست من السحر المحرم"، aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2018. بتصرّف.
  3. "حكم تقديم ألعاب المهارة وخفة اليد للأطفال"، islamweb.net، 25-7-2007، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2018. بتصرّف.
  4. "السحر تعريفه وأنواعه وآثاره"، islamweb.net، 19-2-2006، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2018. بتصرّف.
  5. "حكم السحر والكهانة وما يتعلق بها"، binbaz.org.، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2018. بتصرّف.