هل نقص فيتامين د يسبب تساقطاً للشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
هل نقص فيتامين د يسبب تساقطاً للشعر

تساقط الشعر

أوجد العلماء العَديد من الأسباب التي تؤدّي إلى تساقط الشعر، منها : مرض السكري، ومشاكل الغدّة الدرقية، واستعمال حبوب منع الحمل للمتزوجات، والقلق، والضغط النفسي، والتغذية غير الصحيّة، والنظام الغذائي القليل بالبروتينات أو العناصر والفيتامينات، أمّا السبب الرئيسي لتساقط الشعر فهو الوراثة.


حاول العلماء في الدّراسات الحَديثة دراسة العلاقة بين نقص فيتامين د وتساقط الشعر، لذلك سنَذكر خلال هذا المقال مَعلوماتٍ عن فيتامين د، ونُبيّن علاقته بتساقط الشعر، ونذكر مصادره لنَتفادى نقصه في جسم الإنسان.


فيتامين د

فيتامين د المسمّى بـ " فيتامين الشمس " عنصر مغذٍ مهم في جسم الإنسان؛ بحيث كلما نقص أصاب الجسم بالعديد من المشاكل الصحيّة، منها تساقط الشعر. إنّ فيتامين د من الفيتامينات الذائبة في الدهون، يُنتج عندما تحوّل الشمس المركّبات الكيميائيّة في البشرة إلى شكل من أشكال فيتامين د ثم يُحوّل في الجسم إلى فيتامين د النشط.


يُقسَّم فيتامين د إلى خمس مجموعات وهي: د1، د2، د3، د4، د5، وأضافت جامعة هارفرد الطبيّة أن التعرّض لأشعة الشمس بنسبةٍ معقولةٍ يحافظ على معدل فيتامين د في الجسم، مما يحافظ على الشعر من التساقط، لكن في هذه الأيام أصبح معظم العمل مكتبي وقلّت نسبة التعرض لأشعة الشمس ممّا أدى إلى خفض نسبة فيتامين د في الجسم. للتأكد من أنّ مستوى فيتامين د في جسم الإنسان جيّد يُفضل إجراء فحص في المختبر، وهو عبارة عن فحص بسيط لمركب (25-hydroxyvitamin D)، ويشخّص عادةً نقص فيتامين D بتركيز أقل من 20 نانوغرام/مليلتر.


علاقة فيتامين د بتساقط الشعر

إذا لاحظتَ تساقطاً كبيراً للشّعر؛ فقد يكون مرتبطاً بنقص فيتامين د وذلك استناداً إلى دراسةٍ حديثةٍ أجريت في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو؛ حيث إنّ نقص فيتامين د لدى الفئران تَسبّب في خللٍ في الدورة الطبيعية لبوصيلات الشعر، ممّا تسبب بفقدان الفئران شعرها خلال عدة أشهر، وَكذلك الى ارتفاع في احتمالات إصابة الفئران بالأمراض السرطانية، ووجدَ العلماء في جامعة القاهرة أنه كلّما قلّت نسبة فيتامين د في جسم المرأة، زادت نسبة تساقط الشعر، لذلك يعتبر فيتامين د مهم جداً للوقاية من تساقط الشعر.


فوائد فيتامين د

  • يلعب دوراً مهمّاً وحيوياً في الحفاظ على صحة الإنسان.
  • لَهُ دورٌ مهمٌ في بناء العظام؛ لأنه يساهم في امتصاص الكالسيوم.
  • يمنع أمراض القلب والأوعية الدمويّة؛ لأنّه يُساهم في تقوية مناعة الجسم.


مصادر فيتامين د

يحتاج الجسم إلى حوالي 2200 - 3000 وحدة دولية يوميّاً من فيتامين د، ويمكن الحصول عليه من ثلاثة مصادر:
  • أشعة الشمس: يعتبر التعرّض لأشعة الشمس قبل الظهيرة من 15 - 20 دقيقة المصدر الرئيسي والمفضل لإكتساب فيتامين د، وذلك عن طريق تعريض الوجه والكفيين والقدمين لأشعة الشمس المباشرة مرتين أسبوعياً على الأقل.
  • الطعام: يمكن الحصول على فيتامين د من الأطعمة مثل الأسماك الزيتية كالسردين، السلمون والتونا، ويمكن الحصول عليه أيضا ً من البيض، كبد الدجاج والخاروف، والأطعمة المدعمة مثل الحليب والعصير.
  • المكملات الغذائية: إذا تبيّن نقص شديد في مستوى فيتامين د في الجسم يفضّل مراجعة الطبيب واستشارته حول تناول حبوب فيتامين د المكمّلة لتعويض النقص.