هل نقص وزن الحامل يؤثر على الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
هل نقص وزن الحامل يؤثر على الجنين

نقص وزن الحامل

من الطبيعي أن يحدُث زيادةٌ في وزن الحامل كلّما تقدّم عُمر الحمل، ولكن من غير المعتاد نزول وزنها بشكلٍ ملحوظ في هذه الفترة، إلّا أنّه أمرٌ ممكن، فبعض السيدات في أولى شهور الحمل قد يُؤدّي شعورها بالغثيان إلى عدم رغبتها بتناول أي نوعٍ من الطعام، وربما تعاني السيدة من التقيؤ المتكرر فتفقد الفائدة من تناولها للطعام ما يُؤدّي إلى نزول وزنها، وقد تستمر هذه الأعراض لثلاثة أشهر وربما تمتد لتصل إلى الشهر السادس من الحمل.


لا يُمكن اعتبار نقص وزن الحامل أمراً خطيراً في المرحلة الأولى من الحمل إلّا إذا فقدت الحامل أكثر من أربعة كيلوغراماتٍ خلال هذه الفترة، وهنا يجب استشارة الطبيب المعالج لأنّ هناك خطورةٌ عليها وعلى الجنين، إذ يُفترض أن يزداد وزن الحامل نصف كيلوغرامٍ في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ثمّ يرتفع ليصل إلى كيلوغرامٍ شهرياً وذلك بين الشهر الثالث وحتّى السادس، أمّا بين بداية الشهر السابع وحتى انتهاء الحمل فيُفترض أن يزداد وزن الحامل كيلوغرامٍ ونصف شهرياً.


تأثير نقص وزن الحامل على الأُم والجنين

يأخذ الطبيب المعالج وزن السيدة عند كُل مراجعةٍ، والتي غالباً ما تكون مرةً كُل شهرٍ للاطمئنان من أن الحمل يسير بشكلٍ سليم، وفي حالات النقص الشديد في وزن الحامل فإنّها معرضةٌ هي وجنينها لعددٍ من المخاطر، منها:

  • إصابة الحامل بفقر الدم.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • الولادة المبكرة والتي قد تُعرّض حياة الجنين للخطر.
  • ولادة طفلٍ قليل الوزن ممّا قد يُعرضه لمشاكل صحية فيما بعد.
  • نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين وهو السائل المسؤول عن حمايته من أية أضرارٍ خلال الحمل.
  • حدوث مشاكل متعلقة بتطور النمو لدى الجنين ممّا قد يُؤدي إلى حدوث تشوهاتٍ.


الوقاية من نقص الوزن خلال الحمل

لتفادي مخاطر نقص الوزن الزائد أثناء فترة الحمل فإنّه يتوجب على الحامل القيام بالأمور الآتية:

  • تقسيم الأكل إلى وحباتٍ صغيرةٍ وتناولها في فتراتٍ مختلفة خلال اليوم.
  • تناول قطعةٍ من البسكويت أو الجبن صباحاً للتخفيف من أعراض الغثيان في بداية الحمل.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية والمنبهات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والشاي، الامتناع عن التدخين.
  • تناول الفيتامينات على شكل مكملاتٍ غذائية لتعويض النقص في النظام الغذائي الذي تتبعه الحامل، وهذا تحت إشراف الطبيب.
  • تناول كمياتٍ مناسبةٍ من الوجبات الغنية بالسعرات الحرارية، مثل: اللحوم، والخضار، والفواكه ، والابتعاد قدر الامكان عن الأطعمة غير الصحية التي تزيد وزن الحامل دون فائدة.
  • شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء والعصائر الطبيعية.
  • تجنب اتباع حميةٍ غذائية أو محاولة إنزال الوزن دون استشارة الطبيب.