هندسة ميكانيك المركبات

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ٢١ يوليو ٢٠١٦
هندسة ميكانيك المركبات

هندسة ميكانيك المركبات

هي مِن أحد الأقسام الهندسيّة المُرتبطة بِعلمِ الهندسة الميكانيكيّة، تهتمُ بدراسةِ الوسائل والأدواتِ المُستخدمة في صناعةِ المركبات، وصيانتها عند تعرّضها للأعطال، وتُعرف أيضاً هندسة ميكانيك المركبات بأنّها مِن عُلوم الهندسة التي تهتمُ بوضعِ التصاميم الهندسيّة للمركبات، وتصنيعها، وتطويرها، وتركيبها مِن أجلِ تجربتها والتأكدُ مِن إمكانيّة نجاح تشغيلها في المجالِ الخاصّ بها سواءً كان بريّاً، أم جويّاً، أم بحريّاً.


نشأة هندسة ميكانيك المركبات

إن بدايةَ ظهور الأفكار الأولى لهندسةِ ميكانيك المركبات تعودُ إلى القرنِ التاسع عشر للميلاد، بالتزامنِ مع اختراع المُحركات البخاريّة، والتي ساهمت في العملِ على وضعِ الأفكار الأولى لتطويرِ الآلات، وفي عام 1847م، تمّ الربطُ بين العمل الميكانيكيّ والعلوم الهندسيّة؛ مِن أجل استخدامها في صناعةِ، وتطوير المركبات، مما ساهم في ظهورِ علم هندسة الميكانيك.


بعدَ كُلِّ تلك التطوّرات التي تزامنت مع ظهور علم هندسة ميكانيك المركبات، أصبحت الجمعيّات الهندسيّة، ونقابات المهندسين تهتمُ بكافةِ الدراسات المُرتبطة بهذا النوعِ مِن الهندسة، فتم ربطهُ مع أُسس الرياضيّات، والفيزياء التي ساعدت في العملِ على تطويره ليصبح مِن الأقسام الرئيسيّة في علمِ الهندسة الميكانيكيّة.


تخصّص هندسة ميكانيك المركبات

هو تخصّصٌ جامعيٌ فرعيٌ يتبعُ بشكلٍ مباشرٍ إلى تخصّصِ الهندسة الميكانيكيّة، وتُدرّسهُ بعضُ كُلياتِ الهندسة كتخصّصٍ مُستقلٍ بذاته، ويعتبرُ إنهاء متطلباته الدراسيّة وسيلةً من وسائل الحصولِ على الشهادة الجامعيّة الأولى (البكالوريوس)، وعادةً تتراوح فترةُ دراسته الجامعية بين أربع إلى خمس سنواتٍ دراسيّة.


تَمكنَ تخصصُ هندسة ميكانيك المركبات من تعزيزِ وجودهِ في مجموعةٍ مِن المعاهد الهندسيّة، ومُختلفِ جامعات العالم التي اهتمت بتدريسِ موادهِ المَنهجيّة، والتي اعتمدت أغلبها على دراسةِ طبيعة عمل المُحركات، والتعرّف على علوم الآلات، وعلم الموائع، وأقسام وأجزاء المركبات، والتفاصيل التركيبيّة الخاصّة بها، وأيضاً اهتمت هذه الهندسةُ بدراسةِ وسائل اكتشاف وتصليح أعطال المركبات، والدوائر الكهربائيّة وطُرق تشغيلها، وغيرها من المواد الهندسيّة الأخرى.


وظائف هندسة ميكانيك المركبات

تعتمد هندسة ميكانيك المركبات على تطبيق مجموعةٍ من الوظائف، والتي يجب أن يعرفها المهندس الميكانيكيّ، ويكون قادراً على التعامل معها، ومن أهمّ هذه الوظائف:

  • إدراك المبادئ الرئيسيّة للهندسة الميكانيكيّة، وأهمّها الديناميكا، وهو العلم الذي يهتمّ بدراسة العلاقة بين تأثير القوّة، والحركة على الآلات، والطرق المستخدمة في التحكم بها، وأيضاً يهتمّ بدراسة أشكال الطاقة الحراريّة المختلفة، ودورها في تشغيل محركات المركبات.
  • إعداد مجموعة من الأبحاث التي تهدف إلى تطوير محركات المركبات، حتّى تُلبي كافّة الاحتياجات المستقبليّة للناس، والمرتبطة بالأفكار الخاصّة بتطورِ وسائل النقل، والعناصر المرتبطة بها كالرفاهيّة، والسرعة في الوصول إلى المكان المطلوب.
  • تطوير أدوات الصيانة المستخدمة في إعادة تأهيل المركبات، من خلال الاعتماد على التكنولوجيا، والتقنيات الحاسوبيّة في تصليح الأعطال المختلفة التي تعاني منها المركبات.
  • دمج الفكر الإداريّ مع العمل الهندسيّ، الذي يوفر التحكم المناسب في كافّة العناصر التي يتكوّن منها قطاع هندسة ميكانيك المركبات.