وددت تقبيل السيوف

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ١ أبريل ٢٠١٤
وددت تقبيل السيوف

وددت تقبيل السيوف


هذه هي كلمات الصدر في بيت شعر للشاعر الجاهلي عنترة ، من قصيدة طويلة ...الشاعر معروف بقصته الشهيرة التي تعد من أجمل القصص الجاهلية ، هذا الشاعر الفارس الذي رفض العبودية ، والذل وأبى إلا أن يكون شاعرا وفارساً وأحب ابنة عمه عبلة التي خصها في أبيات من قصيدته الطويلة ، ويقول البيت :


ولقد ذكرتك والرماح نواهل ............ وبيض الهند تقطر من دمي


فودتت تقبيل السيوف لأنها .......... لمعت كبارق ثغرك المتبسم

أي أنه تذكرها في المعركة والرماح منتشرة في كل مكان والسيوف تصيبه ويتقطر دمه عليها ...ولمعان السيوف ذكره بابتسامتها المشرقة .


اسم الشاعر : عنترة بن شداد بن عمرو بن معاوية بن قراد العبسي وهذه من أجمل الأبيات في القصيدة والتي ورد فيها البيت السابق وذكر عبلة :


هلاّ سأَلتِ الخيلَ يا ابنة َ مالكٍ ومحلّم يسعون تحت لوائهم


إذ لا أزالُ على رحالة ِ سابح نهْدٍ تعاوَرُهُ الكُماة ُ مُكَلَّمِ


طَوْراً يجَرَّدُ للطعانِ وتارة ً يأوي الى حصدِ القسيِّ عرمرمِ


يُخبرْك من شَهدَ الوقيعَة َ أنني أغشى الوغى وأعفُّ عند المغنم


ولقد ذكرْتُكِ والرِّماحُ نواهلٌ مني وبيْضُ الهِنْدِ تقْطرُ منْ دمي


فوددتُ تقبيل السيوفِ لأنها لمعت كبارق ثغركِ المتبسِّم


ومدَّججٍ كرِهَ الكُماة ُ نِزَالَهُ لا مُمْعنٍ هَرَباً ولا مُسْتَسلم


جادتْ له كفي بعاجل طعنة ٍ بمثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَوَّم


بِرَحِيبَة ِ الفَرْعَينِ يهْدي جَرسُها بالليل معتسَّ الذئابِ الضرَّم


فشككتُ بالرمحِ الأصمِّ ثيابهُ والكُفْرُ مخبَثَة ٌ لنفْس المُنْعِمِ


فتركتهُ جزرَ السباع ينشنهُ يقضمنَ حسنَ بنانهِ والمعصم


وَمِشَكِّ سابغة ٍ هَتكتُ فروجَها بالسيف عن حامي الحقيقة معلم


زبدٍ يداهُ بالقداح إذا شتا هتَّاك غايات التجار ملوَّم


لما رآني قَدْ نَزَلْتُ أُرِيدُهُ أبدى نواجذهُ لغير تبسُّم


فطعنتهُ بالرُّمح ثم علوتهُ بمهندٍ صافيِ الحديد مخذَم


عهدي به مَدَّ النّهار كأَنما خضبَ اللبان ورأسهُ بالعظلم


يَا شَاة َ ما قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لَهُ حرمتْ عليَّ وليتها لم تحرُم


فَبَعَثْتُ جاريتي فقلْتُ لها اذْهبي فَتجسَّسي أخبارَها ليَ واعلمي


قالتْ رأيتُ منْ الأعادي غرَّة ً والشاة ُ مُمكِنة ٌ لمنْ هُو مُرْتَمِ


وكأنما التفتتْ بجيدِ جداية ٍ رَشَاءٍ من الغِزْلانِ حُرٍّأرثم