وسائل التدفئة قديماً

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٦
وسائل التدفئة قديماً

الشتاء

الشتاء من أجمل فصول السنة، تشعر فيه بالدفء عند اجتماع أفراد الأسرة، وقضاء أوقاتٍ جميلةٍ مع بعضهم، ولكن البرد الشديد يقلل من الاستمتاع بجمال فصل الشتاء، ويقلّل من النشاط، لذا لا بدّ من تدفئة المنزل للمحافظة على الصحة البدنيّة والنفسيّة لأفراد الأسرة، فالشعور بالبرد والتواجد في المكان البادريقلّل من مناعة الجسم، يجعله عرضةً للعدوى والأمراض، وخاصّة الأطفال، فمن الضروري الحفاظ على مكان العيش أو العمل دافئاً.


تطور طرق التدفئة

قديماً لم يكن هناك كهرباء أو بترول، للحصول على الدفء أيام البرد القارس وخاصّة في الصحراء التي تتميّز ببردها الشديد ليلاً وشتاءً، وبدأت حاجة الإنسان للدفء منذ العصر الحجري، إذ اكتشف الإنسان النار وكيفيّة الحصول عليها بطريقة بدائيّة مثل ضرب حجري صوان (حجر المرو) ببعضهما لتعطي شرارةً قادرةً على إشعال النار، وتطوّرت الموادّ التي استخدمها الإنسان لإشعال النار.


لجأ الإنسان إلى أوراق الأشجار اليابسة، وخشب الأشجار بعد موتها أو هرمها، يقطعها إلى قطعٍ يسهل حملها، وتخزينها لوقت الحاجة، ثم استخدم روث الحيوانات وقوداً للنار. ويستفيد منها أيضاً لتحضير طعامه وشرابه.


ما زالت هذه الطريقة تُستخدم حتى وقتنا الحالي للحصول على الدفء في أيام البرد القارس، مع تطوّرالمكان الذي يتمّ إشعال النار فيه (المواقد)، فأصبح في كلّ بيت مدخنةً ومكان خاصّ لإشعال النار، والذي يتم بناؤه من الحجارة، ويمكن تزيينه والنقش عليه ليضفي جمالاً وأناقةً على المنزل. مع إمكانية إضافة إكسسواراتٍ لزيادة أناقة المكان، ومع مرورالزمن اكتشف الإنسان الفحم الحجري، وأصبح الناس يستخدمونه لإشعال النار، ويمنح المكان دفئاً أكثر ولفترة أطول من أخشاب الأشجار.


اكتشاف النفط أدّى إلى حدوث نهضةٍ صناعيةٍ واقتصاديةٍ في العالم أجمع، وفي كلّ الأصعدة، وموضوع التدفئه كان له النصيب الأكبر لاستخدام النفط للحصول على الدفء، فأبدع الإنسان في اختراع الآلات، وابتكارالطرق لتكريرالنفط وفصل مكوّناته عن بعضها، يمكننا الحصول على الغاز، والبنزين، والديزل، والكاز، واستخدامها في الحصول على الدفء، وتلا اختراع مواقد تعمل بالمشتقات النفطية، اجتهاد الإنسان في تطوير المواقد لتسهيل الحصول على الدفء، بطرق أقلّ تلويثاً للبيئة.


تمّ اختراع الكهرباء على يد المخترع توماس إيديسون ، والتي تعتبر من أنظف وسائل الطاقة، واستفيد منها في الحصول على التدفئة، بجهدٍ أقل، ودفءٍ أكثر، فأصبحنا ننعم بالتدفئة المركزية والمكيّفات.


طرق للحفاظ على الدفء

  • فرش المنزل أو مكان العمل بالسجاد السميك لعزل حرارة الأرض.
  • إغلاق الشبابيك والأبواب لمنع تسرب الهواء البارد للمكان، مع الحرص على ترك منفس يسمح بتجدد الهواء لتفادي حدوث اختناق في حال استخدام مواقد الغاز أو الكاز.