وسائل التعليم الحديثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
وسائل التعليم الحديثة

التعليم التفاعلي

يشمل التعليم التفاعلي تعليم الأقران، والمجموعات وغيرهم، ووفقاً لمركز جونز هوبكنز للموارد التعليمية (CER) فإنّ تخصيص وقتٍ للتعليم التفاعلي يُعتبر إحدى الطرق التي تساعد الطلاب على التفكير، والتحدث، ومشاركة المعلومات في الفصل الدراسي، وفي سلسلة المُعلّم المبتكِر التي يقوم من خلالها مدربٌ ما بتقديم نبذة بسيطة وعامّة حول موضوع مُعيّن، ثمّ يمنح الطُلاب تحدّياً يستمرّ حتّى نهاية الفصل الدراسي، وذلك للإجابة عن سؤال أو حلّ مشكلة ما، فيقوم الطلاب بتشكيل مجموعات صغيرة لعمل بحث عبر الإنترنت، ومناقشة طرق مواجهة المُشكلة، ثمّ تشارك كلّ مجموعة ما تعلَّمَته مع بقيّة الطلاب في الصف، ممّا يرفع من مستوى المشاركة في الفصل الدراسي.[١]


استخدام التكنولوجيا

تُعدّ التكنولوجيا من الوسائل المفيدة جداً للكثير من الأشخاص في مجال التعليم، حيث إنّ استخدامها يجعل عملية الحصول على المعرفة والمعلومات أسهل وأسرع، فعلى سبيل المثال إنّ استخدام الإنترنت يُمكّن الأشخاص من الحصول على الكثير من المعلومات التي يرغبون في الحصول عليها، حيث تُظهِر للطالب الكثير من الصور التعبيريّة عن المعلومة المراد تعلُّمها، الأمر الذي يُسهّل عمليّة التعليم.[٢]


التدريب المهني

يُعتبر التدريب المهني أحد أهمّ أساليب التعليم الحديثة، فهو يتماشى مع التعليم باستخدام التكنولوجيا الحديثة ويُعدّ من الخيارات التي تعمل على تزويد الشباب بالكفاءات، والمهارات التطبيقيّة، والعمليّة على أرض الواقع وفي سوق العمل، ممّا يزيد من فرص الشباب في تعلُّم المهارات الأساسيّة، وذلك لإعادة توجيه الطلاب نحو مجالات التعلُّم المرغوبة من خلال التطبيق الفعلي الذي يُكمّل التعليم النظري.[٣]


أسلوب المناقشة والحوار

يُعدّ أسلوب المناقشة والحوار مع الطلاب جزءاً مُهمّاً من أساليب التدريس الحديثة في الصفوف المدرسيّة، حيث يجب تطبيقه كلّ صباح عند وصول الطلاب إلى المدرسة داخل الصفوف الدراسية صغيرة الحجم، وبوجود مُعلّمة واحدة، حيث تُعدّ هذه الأوقات مُهمّةً لتعزيز الاتصال والتواصل بين الطلاب، وفرصةً للتفكير بعمق، وذلك لمساعدة الطالب على إدراك ما تعلّمه، ولكن يُفضّل مناقشة موضوع واحد كُلّ صباح، بحيث يتمكّن الطلاب من توثيقها عن طريق أبحاث وإثباتات، فيقوم المُعلّم بطرح عدّة أسئلة غير مباشرة، ليتوصّل الطلاب إلى جواب السؤال الصعب الذي تمّ طرحه في بداية الحوار، ومن خلال استخدام أسلوب النقاش والحوار الذي يظهر دائماً في كلّ نوع من أنواع الأنشطة الفكريّة والتعبيريّة، ولكن يجب أن يكون السؤال المطروح على الطلاب سؤالاً عميقاً، كي لا يكون الطالب مُجرّد مُستمع دون أن يفهم ما يُقال له، حيث تبدأ مُشاركته بشكل سطحي، ولكنّه سرعان ما يبدأ بالنقاش وطرح الأسئلة والبحث عن أجوبتها تدريجياً، بعد توجيهه بالشكل المُناسب للتعليق على الحوار.[٤]


المراجع

  1. "Three Innovative Methods of Teaching for High School Educators", www.education.cu-portland.edu,4-2-2013، Retrieved 11-7-2018. Edited.
  2. Rita Johan (1-10-2013), "EDUCATION NOWADAYS"، www.researchgate.net, Retrieved 11-7-2018. Edited.
  3. Darius Mogaka Ogutu (3-8-2017), " "Education system change"، www.brookings.edu, Retrieved 11-7-2018. Edited.
  4. "Innovative Methods in the Associated Schools", www.unesco.org, Pg31, Retrieved 23-7-2018. Edited.