وسائل العلاج من أخطار السموم القاتلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٦
وسائل العلاج من أخطار السموم القاتلة

السموم

يتعرّض الإنسان للإصابة بنوعين من السموم، الأول يحدث بسبب تناول بعض الأطعمة الفاسدة، أو تراكم بعض المواد السامة في الدم، وتدعى السموم الغذائية، والآخر يحدث بسبب التعرّض لبعض المواد الكيمائية السامة، وأبخرتها وهي السموم القاتلة، والتي غالباً ما تؤدّي إلى حدوث اضطراباتٍ في الجسم، وتعيق نشاطاته، وتصيبه بأمراضٍ متعدّدةٍ، وفي هذا المقال سنذكر وسائل العلاج من أخطار السموم، بالإضافة إلى بعض النصائح التي يتوجب اتباعها للوقاية منها.


وسائل العلاج من أخطار السموم

علاج السموم الغذائيّة

  • تنظيف الكبد: إذ إنّ وظيفته الرئيسيّة هي تنظيف الجسم، لذلك يتوجب تنظيفه جيداً ليتمكن من أداء مهامه بالشكل الصحيح.
  • تنظيف الكلى: حيث تساهم في تنقية دم الجسم، وأي تراكمٍ للسموم فيها قد يؤدّي إلى تلفها، وبالتالي تنتشر السموم بشكلٍ أوسع وأسرع في كافة أنحاء الجسم.
  • تنظيف الأمعاء: لتتمكن من الاستمرار في أداء واجباتها، إذ إنّ توقفها عن العمل يؤدّي إلى انتشار السموم القاتلة في الجسم.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على المنبهات، كالقهوة، والشاي.
  • تقليل تناول الوجبات السريعة، حيث إنّ الكميات الكبيرة من الدهون غير المشبعة الموجودة فيها تزيد نسبة السموم، وبالتالي يصبح من الصعب التخلص منها.
  • التوقف عن التدخين.


علاج السموم القاتلة

  • التدخل الطبيّ الفوريّ، قد يحتاج الأمر إلى إجراء عملياتٍ جراحيةٍ، أو دخول المستشفى لفترةٍ معينةٍ.
  • تناول كمياتٍ كبيرة من الخضار، والفواكه، وخاصّة فاكهة الكيوي، والخوخ، والمانجو.
  • شرب الماء الفاتر الممزوج ببعض قطرات عصير الليمون، بالإضافة إلى الإكثار من شرب العصائر الطبيعيّة.
  • تناول مضادات الأكسدة، التي تنقي الدم من السموم.


نصائح للوقاية من السموم

  • الاحتفاظ بالأدوية، والمبيدات الحشرية، ومواد التنظيف في مكانٍ مغلقٍ جيداً، وبعيدٍ عن أماكن التواجد المستمر.
  • وضع المواد الكيماوية في أماكن يصعب على الأطفال الوصول إليها.
  • تجنّب تخزين الأغذية بالقرب من الأماكن التي تخزّن بها المواد الكيماويّة.
  • الانتباه إلى تواريخ الإنتاج والانتهاء المدونة على عبوات المواد الكيماويّة، والأدوية، والتخلّص من التي انتهت صلاحيتها.
  • تجنب وضع المحاليل الكيماوية الخطرة في الأكواب، أو الزجاجات التي تجذب الأطفال إليها.
  • ارتداء أقنعةٍ واقية على الوجه، وقفازات في اليدين عند استخدام طلاء الحائط، ومبيدات الحشرات.
  • التخلّص من المواد السامة التي لا تلزم.
  • قراءة النشرات المرفقة مع الأدوية، وتجنب وضع أدويةٍ مختلفةٍ في نفس العبوة.
  • توفير التهوية الجيدة، خاصّة في المطبخ، والحمام، لمنع الاختناق نتيجة انباث الغازات المختلفة.
  • تنبيه الأطفال حول المخاطر التي تسببها الأدوية، والمواد الكيماويّة الموجودة في البيت.
  • الالتحاق بالدورات التدريبية للتمكن من التعامل مع السموم.