وصفة طبيعية لتطويل الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٤٣ ، ١١ يناير ٢٠١٩
وصفة طبيعية لتطويل الشعر

تطويل الشعر

يسعى الجميع سواء كانوا رجالاً أو نساء للحصول على شعرٍ طويلٍ وصحي، لما له من دور كبير في إبراز المظهر الجمالي بشكلٍ عام، وبالتّالي تعزيز ثقة الفرد بنفسه، ففروة رأس الإنسان تحتوي بطبيعة الحال على بصيلات الشّعر التي يبلغ عددها حوالي 100,000 بُصيلة، والتي تقوم بإنتاج خصل الشّعر، فالشّعر ينمو بمعدل نصف بوصة في الشّهر الواحد أي ما يعادل 6 بوصات في السنة. ولكن للأسف قد يتعرض الجسم لمجموعة كبيرة من العوامل التي تؤثر سلباً على نمو الشّعر فتبطئه، ومنها: الشّيخوخة، فكلما تقدم عمر الإنسان أثر ذلك على بصيلات الشّعر فتتوقف عن الإنتاج، وهذا ما يُفسر ظهور الصّلع أو ترقق الشّعر لدى كبار السّن. وغيرها الكثير من العوامل. لذا يحاول البعض جاهداً العمل على تطويل شعرهم، وقد تتمكن بعض الوصفات الطّبيعية في مساعدتهم على ذلك، فعدا عن كونها غير مكلفة اقتصادياً، فهي آمنة أيضاً ولا تُسبب أي آثار جانبية مضرة.[١]


وصفات طبيعية لتطويل الشعر

هنالك العديد من الوصفات الطّبيعية التي يُوصى باستعمالها للمساعدة على تطويل الشّعر. ومنها:

وصفة الحلبة

تعد الحلبة من المواد المفيدة للشعر، فهي تحتوي على البروتين الذي يُعزز نموه بشكلٍ صحي، كما ترطبه، وطريقتها هي:[٢]

  • المكونات:
    • كوب من بذور الحلبة.
    • كمية مناسبة من زيت جوز الهند.
    • وعاء صغير.
    • خلاط كهربائي.
  • طريقة التحضير:
    • تُوضع بذور الحلبة في الوعاء، وتُسكب عليها كمية مناسبة من الماء، بحيث تُنقع فيه طوال الليل (أو على الأقل مدة 4 ساعات).
    • تُخرج بذور الحلبة من الماء، وتُوضع في الخلاط الكهربائي وتُطحن للحصول على معجون.
    • تُوضع كمية مناسبة من زيت جوز الهند على الشّعر.
    • يُوضع معجون الحلبة على الشّعر المغطى بزيت جوز الهند.
    • يُترك المعجون على الشّعر مدة ساعة على الأقل.
    • يُشطف الشّعر بالماء والشامبو.
    • تُكرر الوصفة مرتين إلى ثلاثة مرات في الأسبوع.


وصفة الألوفيرا

تُعتبر الألوفيرا من المواد المحببة للشعر كونها تمده بالعديد من الفوائد، إذ ترطب فروة الرأس، كما تُشجع الشّعر على النّمو، وطّريقتها هي:[٣]

  • المكونات:
    • ورقة من نبات الألوفيرا.
    • أداة للكشط.
    • وعاء صغير.
  • طريقة التحضير:
    • تُفتح ورقة الألوفيرا، وباستعمال أداة الكشط يُخرج ما بداخلها من هُلام، ويُوضع في الوعاء.
    • يُوضع الهُلام على فروة الرّأس، والشّعر ويُترك عليها مدة ساعة.
    • يُغسل الشّعر بالماء وبشامبو معتدل.
    • تُكرر الوصفة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.


وصفة الفلفل الحار

يمكن استعمال الفلفل الحار كوصفة لتطويل الشّعر، فعند وضعه على فروة الرّأس فإنه يهيجها، وبالتّالي يُشجع حركة الدّم في الوصول إليها، مما يُسبب بدوره زيادة نمو الشّعر، وطّريقتها هي:[٤]

  • المكونات:
    • ملعقة صغيرة من مسحوق الفلفل الحار.
    • ملعقتان صغيرتان من زيت الزّيتون.
    • وعاء للخلط.
  • طريقة التحضير:
    • يُحضر الوعاء، وتُوضع المكونات داخله.
    • تُخلط المكونات جيداً.
    • يُوضع المزيج على فروة الرأس، ويُترك عليها بضع دقائق.
    • يُغسل الشّعر بالماء البارد.


وصفة الحنة

تعد الحنة صبغة طبيعية تلون الشّعر، بالإضافة إلى ذلك فهي تمد الشّعر بفوائد عديدة، إذ تقوي جذوره وتُشجع على زيادة نموه، وتجعله ناعماً وتمنع جفافه، وطريقتها هي:[٣]

  • المكونات:
    • كوب واحد من مسحوق الحنة الجافة.
    • نصف كوب من الزّبادي.
    • وعاء للخلط.
  • طريقة التحضير:
    • يُحضر الوعاء وتُوضع المكونات داخله.
    • تُخلط المكونات جيداً.
    • يُوضع المزيج على الشّعر من الجذور وحتى نهاية الأطراف.
    • يُترك المزيج على الشّعر حتى يجف تماماً.
    • يُغسل الشّعر بالماء وبشامبو معتدل.
    • تُكرر الوصفة مرة واحدة في الشّهر.


نصائح للمساعدة على تطويل الشعر

هنالك مجموعة من النّصائح التي يُوصى بتطبيقها للحصول على شعرٍ طويل وصحي. ومنها:[٥]

  • غسل الشعر: فمن المهم جداً الاعتناء بنظافة الشّعر، وذلك عن طريق غسله، إذ يُفضل عمل ذلك 3-4 مرات في الأسبوع، كما يُنصح باستعمال شامبو وبلسم، بحيث يحتويان على مواد تُعزز من نمو الشّعر وتقويه، ومن هذه المواد زيت فيتامين E، وزيت شجرة الشّاي.
  • تقليل استعمال أدوات التّصفيف الحرارية: إذ تعد الحرارة عدواً للشّعر، فهي تُسبب له التّلف وتُضعفه وتُقلل من نموه، وذلك يحدث عند استعمال أدوات التّصفيف الحرارية مثل: المجفف الحراري، ومكواة الشّعر، وغيرها من الأدوات. لذا يجب الحد من استعمال هذه الأدوات لضمان صحة الشّعر، وإن كان لا بد من استعمالها يُفضل ضبطها على درجة حرارة متدنية.
  • تجنب علاجات الشعر الكيميائية: فقد يلجأ البعض إلى معالجة الشّعر كتلوينه أو تجعيده، أو فرده، ويتم ذلك باستعمال مواد تعتمد في تكوينها على مواد كيميائية تُوصف بأنها قاسية على الشّعر، وتُسبب له تلفاً كبيراً. لذا يجب وقف هذه العلاجات لمساعدة الشّعر على النّمو بشكلٍ صحي.
  • تقليم الشعر: إذ يُوصى بتقليم أطراف الشّعر، وذلك من خلال قص جزء صغير منه بحيث لا يتعدى نصف بوصة، فتلف الشّعر يبدأ من أطرافه، ثم ينتقل على طول الشّعر، فبهذا الإجراء يتم إزالة الجزء التّالف من الشّعر، مما يُشجع على نموه وتطويله بسرعة. لذا يُوصى بتقليم الأطراف مرة كل 8-12 أسبوعاً.
  • اختيار تصفيفات الشعر المناسبة: حيث يُوصى باختيار أنواع معينة من تصفيفات الشّعر التي تكون لطيفة عليه بحيث لا تعتمد على مبدأ سحب الشّعر أو شده، كتسريحة ذيل الحصان المنخفضة، أو الكعكة الفوضوية.
  • تقليل الإجهاد والتوتر: إذ يعد الإجهاد والتّوتر الشّديدين من العوامل المسببة لبطء نمو الشّعر، لذا يُوصى بمحاولة تقليل مستويات توتر الجسم، والعمل على استرخائه لضمان نمو الشّعر بشكلٍ صحي، ويمكن تحقيق ذلك بممارسة الرّياضة، وتمارين التّنفس العميق، وجلسات التّأمل.
  • اتباع نظام غذائي صحي: حيث يُوصى باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، بحيث يشمل شرب الماء بكثرة وتناول الأطعمة الغنية، بالعناصر الغذائية الضّرورية لنمو الشّعر، ومنها الحديد الذي يكثر في: السّبانخ، والفاصولياء، واللحوم الحمراء. كذلك عنصر الزنك الموجود بكثرة في: الحبوب الكاملة، والمحار. أيضاً الفيتامينات المهمة مثل: A ،C ،E، والتي تكثر في الفواكه والخضراوات الطّازجة. كما يُوصى بتناول الأطعمة التي تحتوي على البيوتين، لما له دور كبير في تعزيز نمو الشّعر، وهو يكثر في: البيض، واللحوم، وسمك السّلمون، والأفوكادو. وأيضاً الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدّهنية، مثل: الجوز، وبذور الشّيا، وبذور الكتان.
  • اختيار أغطية الوسائد المناسبة: إذ يُوصى باختيار أنواع معينة من أغطية الوسائد للنوم عليها، بحيث تكون مصنعة من أقمشة الساتان أو الحرير، إذ إنها لا تُسبب أي احتكاك مع الشّعر، وبالتّالي حمايته من التّلف. بعكس تلك المصنعة من القطن التي تزيد من تشابك الشّعر ومن تقصفه.


العوامل التي تؤثر على طول الشعر

هنالك مجموعة من العوامل التي تؤثر سلباً على طول الشّعر. ومنها:[٣]

  • الاختلالات الهرمونية التي تصيب الجسم خلال المراحل المختلفة التي يمر بها.
  • نقص التّغذية السليمة للجسم.
  • التّوتر والإجهاد.
  • تناول بعض الأدوية مثل: مثبطات الدّم، ومضادات الاكتئاب.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: متلازمة تكيسات المبيض (بالإنجليزية: PCOS).
  • ضعف الجهاز المناعي في الجسم.
  • التّعرض لعوامل بيئية قاسية.
  • كثرة استعمال منتجات الشّعر.
  • فقدان الوزن بطريقة مفاجئة.
  • العامل الوراثي.[٢]
  • تطبيق تصفيفات الشّعر المؤذية له.[٢]


المراجع

  1. hristal Yuen , Chaunie Brusie, RN, BSN, "How to Grow Hair Faster: 6 Tips for Growth"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-16. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Home Remedies for Hair Growth", www.top10homeremedies.com,2017-8-21، Retrieved 2018-12-16. Edited.
  3. ^ أ ب ت Kushneet Kukreja , Jyotsana Rao (2018-11-30), "40 Powerful Home Remedies For Hair Growth That Work Wonders"، www.stylecraze.com, Retrieved 2018-12-16. Edited.
  4. "Home Remedies For Life 25 DIY Home Remedies for Hair Growth", www.homeremediesforlife.com, Retrieved 2018-12-16. Edited.
  5. "How to Grow Longer Hair", www.wikihow.com, Retrieved 2018-12-16. Edited.