وصف مدينة ورزازات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٦
وصف مدينة ورزازات

موقع مدينة ورزازات

تقع مدينة ورزازات داخل حدود المملكة المغربيّة في المناطق الوسطى من البلاد إلى الجنوب الشرقيّ من المدن المغربيّة: فاس، والرباط، والدار البيضاء، ومراكش؛ حيث تبعد عن مراكش قرابة مئتي كيلومترٍ تقريباً، وهي تقع ضمن محافظة ورزازات، وتُعدّ عاصمتها، وأهم مناطقها.


معلومات عن مدينة ورزازات

تُعتبر مدينة ورزازات واحدةً من أشهر المدن المغربيّة، فقد بلغت شهرتها الآفاق خاصّة أنّ أفلاماً عديدةً قد صُوِّرت فيها. تبلغ مساحة المدينة قرابة ثلاثمئة وخمسين كيلومتراً مربعاً تقريباً، أمّا ارتفاعها فيزيد على ألفٍ ومئة مترٍ، في حين يُقدّر عدد سكانها حوالي ستةً وخمسين ألفَ نسمةٍ تقريباً بناءً على إحصاءات عام 2004م، كما تحتوي المدينة على سائر التجهيزات المختلفة، والتي تهمّ كل فردٍ يسكن فيها، فهي تضمّ مطاراً دوليّاً مهمّاً، ومؤسساتٍ تعليميّة مختلفة، ومستشفيات، وغيرها.


طبيعة ورزازات

تمتاز أرض ورزازات بطبيعتها المُتنقاضة، ففي الوقت الذي تحتوي فيه بعض جبالها على الثلوج، فهي تضمّ الكثبان الرمليّة، والمنابع، والمناطق الجافّة، والأراضي، والواحات الخضراء، كما أنّها تحتوي على مزارع خاصّة لا يُمكن أن توجد في كافّة مناطق المغرب، وبسبب هذا التنوّع الطبيعيّ الكبير الذي تتضمّنه ورزازات، فقد باتت حاضرةَ السّياحة الصحراويّة، والجبليّة في البلاد، وهذا ما جعلها تشتهر على المستوى السينمائيّ كما سبق وأسلفنا.


من ناحية الأنماط المعماريّة السائدة في المدينة تمتاز ورزازات بنمط العمارة المغربيّة المميزة؛ حيث تبنى جدران البنايات من الطين، والحجارة، في حين تتكوّن الأسقف من السعف، والخشب.


معالم ورزازات

  • واحة فينت: تقع هذه الواحة إلى جنوب المدينة على بعد يُقارب عشرة كيلومتراتٍ تقريباً، وتمتاز هذه الواحة بكونها من المناطق السياحيّة المهمّة؛ نظراً لاحتوائها على طبيعة جميلة، غنيّة بالحدائق، والبيوت المغربيّة التقليديّة.
  • قصبة تاوريت: تُعتبر من المناطق الجذّابة سياحيّاً؛ حيث تمتاز بجمالها، وإتقانها، هذا وقد بُنيت هذه القصبة بواسطة الطين والتبن، وهي تتضمّن العديد من التصاميم الهندسيّة الرائعة.
  • قصر أيت بن جدو: يُعتبر هذا القصر تجمّعاً من البنايات الجميلة التي تنتمي في طرازها المعماريّ إلى الطراز التقليديّ الجميل؛ حيث بُني من الطين، ويمتاز بسوره، وأبراجه، وقوة بنائه، ويُعتبر أيقونةً دالّة على أنماط المساكن التقليديّة في منطقة المغرب.
  • قصبة أمريديل، يرجع تاريخ هذه القصبة إلى القرن السابع عشر الميلاديّ، وهي واحدةٌ من أكثر المعالم تميّزاً في منطقتها؛ كونها كانت من الأماكن التي تمّ فيها تصوير العديد من الأفلام السينمائيّة المهمّة.
  • استوديو أطلس السينمائيّ: يبعد هذا الاستوديو قرابة خمسة كيلومتراتٍ عن المدينة، ويُعتبر واحداً من أهمّ الاستوديوهات السينمائيّة على مستوى العالم.