وصية الرسول بالنساء

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٧ ، ٢٦ مارس ٢٠٢٠
وصية الرسول بالنساء

تكريم المرأة في الإسلام

كرّم الإسلام المرأة، وأعلى من شأنها؛ سواءً كانت أُمّاً، أو أختاً، أو بنتاً، أو زوجةً، ومن ذلك أنّه أمر الأزواج بالرِّفق بهنّ، وحُسن معاشرتهنّ، ونهى وليّها أن يُزوّجها لرجل لا تُريده، وجعل لها نصيباً من الميراث بعد أن كانت محرومة منه، ورحمة الإسلام بها تتعدّى ذلك إلى العديد من المظاهر، كإيجاب المهر لها، وتحريمه على وليّها، وإسقاط النفقة عنها، وممّا يدُلّ على تكريم الإسلام للمرأة أنّ الله جعل سورة في القرآن خاصّة بهنّ؛ وهي سورة النساء.[١]


وقد ساوى الإسلام بين المرأة والرجل في أهليّة الأداء والوجوب، وأثبت لها الحقّ في التصرُّف، كحقّ التملُّك، وحقّ الشراء والبَيع، كما جعل الله ميزان التفاضل بين البشر التقوى والعمل الصالح، دون النظر إلى جنس الشخص؛ لقوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)،[٢] بالإضافة إلى أنّ الإسلام حرص على تعليم المرأة، وذكرها في القُرآن جنباً إلى جنب مع الرجل في آيات كثيرة،[٣] ومن أعظم الصُّور التي يتجلّى فيها تكريم المرأة أنّ الإسلام أوصى الرجال بهنّ، لقول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (واسْتَوْصُوا بالنِّساءِ خَيْرًا، فإنَّهُنَّ خُلِقْنَ مِن ضِلَعٍ، وإنَّ أعْوَجَ شيءٍ في الضِّلَعِ أعْلاهُ، فإنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وإنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أعْوَجَ، فاسْتَوْصُوا بالنِّساءِ خَيْرًا).[٤][٥]


وصية الرسول بالنساء في خطبة الوداع

اهتمّ الإسلام بالمرأة، وأوصى النبيُّ بها وخاصّة في خطبة الوداع؛ إذ قام النبيّ خطيباً في الناس، ونادى بحقّ المرأة، وأوصى بها خيراً؛ فقال: (استَوصوا بالنِّساءِ خيرًا فإنَّهنَّ عندَكُم عَوانٍ)،[٦] وحذَّر من التقصير في حقّها؛ لأنّها أمانة من الله عند الرجل؛ فلا يجوز له الغدر بها، أو خيانتها، ومن وصايا النبيّ بها أنّه جعل المُحافظة عليها من ضرورات الإسلام الخمس؛ وإحداها حفظ العِرض، فلا يجوز قُربها إلّا بالزواج الشرعيّ الحلال،[٧] وممّا يؤكّد استمرار وصية النبيّ بالنساء إلى يوم القيامة أنّ الوصيّة منه جاءت بلفظ (استوصوا)؛ والذي يُفيد الاستمراريّة؛ أي ليُوصي منكم الآخر، فلو قال (أوصيكم)، لكانت الوصية مُقتصرة على زمن النبيّ والصحابة.[٨]


وذُكِرَ في معنى الوصيّة أو الاستيصاء بالنساء في الأحاديث أنّه: الطلب بقبول الوصية؛ أي كأنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يقول: "أوصيكم فاقبلوا هذه الوصية"، وممّا جاء في معنى الاستيصاء بالنساء: إرادة الخير للنساء، وفِعل الخير لهنّ،[٩] وهذه وصية عامّة، وخطاب مُوجَّه من النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- إلى كلّ رجل؛ سواء كان أباً، أو أخاً، أو زوجاً، أو ابناً، أو غير ذلك.[١٠]


وصايا مُتفرّقة للرسول بالنساء

جاءت العديد من الأحاديث التي يُوصي فيها النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بالنساء، ومن هذه الأحاديث والوصايا ما يأتي:

  • حديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إنْ كَرِهَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها آخَرَ)؛[١١] فالنبيّ نهى الزوجين عن بُغض أحدهما للآخر بسبب خلق واحد سيّئ؛ فإن كان لدى الزوجة صفة سيّئة، فقد يكون لديها في المقابل صفات حَسَنة كثيرة، وفي الحديث تأكيد على حُسن المُعاشرة والصُّحبة بين الزوجَين، والصبر على سوء الخلق إن صدر منها.[٩][١٢]
  • حديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (أكملُ المؤمنين إيمانًا أحسنُهم خُلُقًا، وخيارُكم خيارُكم لنسائِهم)؛[١٣] وقد جاءت هذه الوصية بالمرأة؛ لأنّها أضعف من الرجل، وبحاجة إلى مَن يرحمها،[١٤] وفي ذلك إشارة من النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- إلى أنّ حُسن خُلُق الرجل مع أهل بيته يزيده خيريّة؛ لأنّهم أحقّ الناس بحُسن معاشرته؛[١٥] وتكون الخيريّة بمُعاملتها معاملة طيّبة، والصبر على زلّاتها، وإظهار الفرح والسرور حين لقائها، وكفّ الأذى عنها،[١٦] وقد قال -تعالى-: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)؛[١٧] وذلك بالمُحافظة على كرامتها، وعدم إهانتها، كذِكر محاسن غيرها من النساء أمامها، أو سَبّها، كما تجب مناداتها بأحبّ الأسماء إلى قلبها، ورَدّ السلام عليها حال ملاقاتها، والتودُّد إليها بالكلام الطيّب، وتقديم الهدايا لها، والتغافل حال تقصيرها، والعفو عنها، والمحافظة عليها من الشُّبهات ومواطن الفساد، وعدم إجبارها على الخروج من بيتها، وحِفظها، وتلبية احتياجاتها جميعها، وذلك كلّه يُعَدّ رعايةً للمرأة؛ فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كُلُّكُمْ راعٍ وكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ).[١٨][١٩]
  • حديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن كانَت لَهُ امرأتانِ فمالَ إلى إحداهما جاءَ يومَ القيامةِ وشقُّهُ مائِلٌ)؛[٢٠] وفي هذا حَثٌّ من النبيّ -عليه الصلاة والسلام- على العدل بين الزوجات في حال تعدُّدهنّ؛ سواءً كان في المبيت، أو النفقة، وقد كان النبيّ -عليه الصلاة السلام- إذا أراد السفر يقرع بين زوجاته، ويصطحب معه في السفر مَن يخرج سهمها، وعندما جاءه مرض الموت عدل بين زوجاته في المبيت؛ إذ استأذنهنّ أن يمرض في بيت عائشة -رضي الله عنها-، فأذنَّ له،[٢١] وقد وضع الله العقاب لمَن ظلم زوجاته، ولم يعدل بينهنّ، وذلك بأن يأتي يوم القيامة وهو غير متساوي الأطراف؛ لأنّه لم يكن يعدل بينهنّ في الأفعال، فعاقبه الله عقاباً من جنس فِعله نفسه، إلّا أنّ الله عفا عن المَيل القلبيّ إلى إحدى الزوجات؛ لأنّه من الأشياء التي لا يُمكن للإنسان التحكُّم فيها، وقد ورد ذلك في قوله -تعالى-: (وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ)،[٢٢] وورد في قول النبي -عليه السلام-: (اللَّهمَّ هَذا قَسْمي، فيما أملِكُ، فلا تَلُمني فيما تملِكُ ولا أَملِكُ).[٢٣][٢٤]
  • الحديث الذي رواه أنس بن مالك عن الرسول -عليه الصلاة والسلام-؛ إذ قال: (كانَ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حَادٍ* يُقَالُ له أنْجَشَةُ، وكانَ حَسَنَ الصَّوْتِ، فَقالَ له النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: رُوَيْدَكَ يا أنْجَشَةُ، لا تَكْسِرِ القَوَارِيرَ)[٢٥] فشبّه النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- المرأة بالقارورة؛ لأنّ القارورة ليّنة وكَسرها سهل؛ وحَثّ على المُحافظة على المرأة من الكسر، أو الضياع؛ لما تحمله النساء من ليونة، وضعف في الجسم، والقلب؛ فيتأثّرن بالكلام بسرعة، وهنّ عاطفيّات لا يَنسَين المواقف الصعبة التي تمرّ بهنّ، فوجب على الرجل أن يُحسن إليهنّ، ويعاملهنّ بكلّ لُطف.[٢٦]



الهامش

* حادٍ: والحادي هو الشخص الذي يقود الإبل.[٢٧]
* تذكر القصّة أنّ الحَادي الذي يحدو الإبل للرسول -عليه الصلاة والسلام- كان يقود إبل زوجاته في إحدى أسفاره، وكان حَسن الصوت في الحَدو، فأسرعت الإبل في السَّير بحَدوه، فخشي -عليه الصلاة والسلام- على زوجاته -رضي الله عنهنّ- من سُرعة الإبل، فقال له ذلك.[٢٦]


المراجع

  1. هاني علي عبدالعزيز أبو العلا (1/12/2013)، "مكانة المرأة في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-3-2020. بتصرّف.
  2. سورة الحجرات، آية: 13.
  3. محمد بن جميل زينو، تكريم المرأة في الإسلام،  : دار القاسم، صفحة 9-10. بتصرّف.
  4. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 5185، صحيح .
  5. بابكر رحمة الله محمد أحمد، مكانة المرأة وواقعها قبل الإسلام مقارنة بواقعها ومكانتها في الإسلام، صفحة 166. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن مرو بن الأحوص، الصفحة أو الرقم: 1513، حسن.
  7. أميرة بنت علي الصاعدي، "العناية بحقوق المرأة في خطبة الوداع"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-3-2020. بتصرّف.
  8. عطية بن محمد سالم،شرح الأربعين النووية ، صفحة 4، جزء 37. بتصرّف.
  9. ^ أ ب محمَّدُ بنُ عزِّ الدِّينِ الحنفيُّ (2012)، شرح مصابيح السنة للإمام البغوي (الطبعة الأولى)،  : إدارة الثقافة الإسلامية، صفحة 5-6، جزء 4. بتصرّف.
  10. أمة الله بنت عبد المطلب ، رفقاً بالقوارير - نصائح للأزواج ، صفحة 114، جزء 1. بتصرّف.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 1469 ، صحيح.
  12. علي بن سلطان محمد القاري (2002)، كتاب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر، صفحة 2118، جزء 5. بتصرّف.
  13. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 1435، صحيح .
  14. علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (2002)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر، صفحة 2128، جزء 5. بتصرّف.
  15. محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني (2011)، التَّنويرُ شَرْحُ الجَامِع الصَّغِيرِ (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة دار السلام، صفحة 81، جزء 3. بتصرّف.
  16. زين الدين محمد القاهري، فيض القدير شرح الجامع الصغير (الطبعة الأولى)، مصر: المكتبة التجارية الكبرى، صفحة 97، جزء 2.
  17. سورة النساء، آية: 19.
  18. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 7138، صحيح .
  19. أمة الله بنت عبد المطلب، رفقاً بالقوارير - نصائح للأزواج، صفحة 164-165، جزء 1. بتصرّف.
  20. رواه ابن دقيق العيد، في الاقتراح، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 92، صحيح.
  21. أمة الله بنت عبد المطلب، رفقاً بالقوارير - نصائح للأزواج، صفحة 169-170، جزء 1.
  22. سورة النساء، آية: 129.
  23. رواه ابن حبان، في بلوغ المرام، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 315، صحيح.
  24. "شروح الأحاديث"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-3-2020. بتصرّف.
  25. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6210، صحيح.
  26. ^ أ ب "رفقاً بالقوارير "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-3-2020. بتصرّف.
  27. "تعريف و معنى الحادي في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-3-2020.