ولاية ورقلة الجزائرية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
ولاية ورقلة الجزائرية

ولاية ورقلة

ولاية ورقلة هي من الولايات الموجودة في جمهورية الجزائر، وتعتبر من أهم المدن الجزائرية لما لها من امتداد تاريخيّ، كما أنّها من أوائل الدول الإسلامية في بلاد المغرب العربيّ، وكانت تسمى بواركلان قبل أن تتغير لوارجن الذي يعني الرجل الحر، واسمها الأول واركلان يعود إلى أحد القصور الصحراوية التجارية الذي نشط خطه التجاري مع قارة أفريقيا، ولأنّها أيضاً المصدر المهم لبترول الجزائر فكانت من أهم المدن، وسُميت بورقلة حين كانت عاصمة إقليمية للجنوب الشرقي خلال الفترة العثمانية لتسمى بعد الاستقلال بمدينة الواحات.


موقع ولاية ورقلة

توجد ولاية ورقلة في جهة الجنوب الشرقي لدولة الجزائر، وهي جزء من أجزاء المنخفض الصحراوي الكبير الذي يتراوح عرضه بين 12-18كم، ويبلغ طوله ثلاثون كيلومتراً، أما ارتفاعه فيتراوح بين المئة وثلاثة والمئة وخمسين متراً فوق مستوى سطح البحر، ويمتد حوض المدينة بين هضبتين أولاهما تجانبه من الغرب وارتفاعها حوالي 230 متراً، أما الثانية فتحده من الشرق وارتفاعها 160 متراً متصلة برمال العرق الكبير، وتبعد ولاية ورقلة عن العاصمة الجزائريّة حوالي ثمانمئة وعشرين كيلومتراً.


مناخ ولاية ورقلة

إنّ أهم ما يميز مدينة ورقلة مناخها الصحراوي ودرجة الحرارة العالية، إذ يندر فيها تساقط الأمطار كما أنّ معدل التبخر في ظل أجوائها الحارة قويّ، وأقصى درجات حرارة جوّها خمس وأربعون درجة مئوية، وأدناها ما دون الصّفر، كما أنّ الرياح فيها شرقية أو جنوبية شرقية قارية سريعة تتجاوز 26 متراً في الثانية، وهبوب الرياح فيها يسمى سيروكو في ظل أجواء تتسم بالجفاف والحر.


الغطاء النباتي والحيواني لولاية ورقلة

على الرغم من أنّ مناخ ولاية ورقلة حار ويندر سقوط الأمطار فيها إلا أنّ لديها كماً وفيراً من المياه جعلها تنتعش في المجال الزراعي خاصة في زراعة النخيل الذي يشكل ما نسبته 90 بالمئة من زراعتها، إضافة إلى بعض النباتات الصحراوية المتنوعة والمتلائمة وطبيعتها مثل القمح والشعير وبعض الأشجار المثمرة والبقول، أما ثروتها الحيوانية فهي هائلة تتمثل في الإبل، والأرانب البرية، والغزلان، وأيضاً الطيور المتنوعة كالبطّ، واللقلق، والغراب الأسمر.


الموارد الاقتصادية في ولاية ورقلة

تعتبر المحروقات من أهم الموارد الاقتصادية في مدينة ورقلة، إذ إنّها تشكل المصدر المهم والأول لبترول الجزائر، إضافة إلى التمور التي لا تكاد تقل أهمية عن الغاز والبترول ومشتقاتهما، كما تتمثل ثروتها الاقتصادية أيضاً في المياه الجوفية الوفيرة المهمة لري المحاصيل الزراعية.


التجارة في ولاية ورقلة

تتميز ولاية ورقلة بعدد كبير من الذين يتعاملون معها في المجال الاقتصادي في العديد من النشاطات الزراعية منها والبترولية.