اسلام حمزة بن عبدالمطلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٣ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
اسلام حمزة بن عبدالمطلب



اسلام حمزة بن عبدالمطلب


جاء في اسلام حمزة أنّ أبا جهل قد مرّ برسول الله عليه الصلاة والسلام عند الصفا فشتمه و آذاه ، ونال منه ما نكرهه ،و قام بصبّ التراب على رأسه ، وقيل : ألقى عليه فرثاً ووطئ برجله على عاتقه ، فلم يكلّم رسول الله عليه الصلاة والسلام أبا جهل ، ومولاة لعبد الله بن جدعان في مسكن لها تسمع ذلك وتبصره ، ثمّ انصرف رسول الله إلى نادي قريش فجلس معهم

فلم يلبث حمزة أن أقبل راجعاً من قنصه متوشحاً بسيفه، رجع من قنصه لا يدخل إلى أهله إلاّ بعد أن يطوف بالبيت ، فمرّ على تلك المولاة فحدثته بالخبر فسألها حمزة إن كانت قد رأت بعينها ما قصت له ، فأجابته : نعم فاحتمل حمزة الغضب ودخل المسجد ، فرأى أبا جهل يجلس في القوم فأقبل نحوه إلى أن قام على رأسه ورفع القوس وضربه فشجّه شجّة منكرة ، ثمّ قال : أتشتمه وأنا على دينه ، أقول ما يقول ؟.. فرِدّ علىّ ذلك إن استطعت. صار أبو جهل يتضرع إليه ويقول : سفّه عقولنا ، وخالف آباءنا و سبّ آلهتنا ، فقال : ومَن أسفه منكم ؟ تعبدون الحجارة من دون الله أشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله

فقامت رجال من بني مخزوم إلى حمزة لينصروا أبا جهل فقالوا : ما نراك إلاّ قد صبأت ، فقال حمزة : ما يمنعني وقد استبان لي منه ، أنا أشهد أنّه رسول الله وأنّ الذي يقوله حقّ ، والله لا أنزع فامنعوني إن كنتم صادقين ، فرد عليهم أبو جهل : دعوا أبا يعلى فإنّي والله قد أسمعتُ ابن أخيه شيئاً قبيحاً.. وتمّ حمزة على إسلامه ، فقال لنفسه لمّا رجع إلى بيته : أنت سيّد قريش ، اتبعت هذا الصابي وتركت دين آبائك ..الموت خيرٌ لك مما صنعت ، ثمّ قال : اللهمّ !.. إن كان رشداً فاجعل تصديقه في قلبي ، وإلاّ فاجعل لي مما وقعت فيه مخرجاً ، فبات بليلة لم يبت بمثلها من وسوسة الشيطان حتى أصبح.

فغدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا ابن أخي !..إنّي وقعت في أمر لا أعرف المخرج منه ، وإقامة مثلي على ما لا أدري أرشد هو أم غيّ شديد ؟فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكّره ووعظه وخوّفه وبشّره ، فألقى الله في قلبه الإيمان بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال : أشهد أنّك لصادق ، فأظهر يا بن أخي دينك

مواضيع اخرى عن قصة حمزة بن عبد المطلب

اقرا المزيد عنقصة حمزة بن عبدالمطلب


اقرا المزيد عنجهاد حمزة بن عبدالمطلب


اقرا المزيد عناستشهاد حمزة


اقرا المزيد عنفي رثآء حمزه بن عبدالطلب




المراجع

د. محمد عبدالقادر أبو فارس, 1987. ثلة من الأولين . عمان -الاردن. دار الارقم للنشر والتوزيع