تصنيف الجامعات الأمريكية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٧
تصنيف الجامعات الأمريكية

تصنيف الجامعات

تعد الجامعات أحد المؤسسات التعليمية الأساسية التي تلعب دوراً كبيراً في دعم العملية التعليمية، حيث إنها تخرج العديد من الطلاب المتفوقين، كما تساهم في اكتشاف الكثير من المبدعين والمبتكرين، وتهيئ لهم جميع سبل النجاح والتفوق، وتنمي قدراتهم، وهي تتواجد بأعداد كبيرة في مختلف أنحاء العالم، ولكنها تختلف عن بعضها البعض في العديد من الجوانب، ونذكر منها: الحجم، وكفاءة المدرسين، وبناءً على ذلك فقد تم وضع تصنيفاً للعديد من الجامعات في العالم، ولاسيما الجامعات الأمريكية، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.


تصنيف الجامعات الأمريكية

التقرير العالمي لتصنيف المعاهد والجامعات الأمريكية

لقد تم إصدار ترتيب الجامعات ونشره في سنة 1983م من قبل U.S. News & World Repor، وقد بات هذا المرجع أحد المراجع المهمة التي تساهم في إصدار التصنيفات الخاصة بالمعاهد والجامعات الأمريكية على مستوى العالم، وما يشار إليه أن هذا المرجع يعتمد في تصنيفه على المعايير الآتية:

  • تقييم الطلاب: يعتمد تقييم الطلاب على دراسة استقصائية تتعلق بسمعة الجمعية والمؤسسة التعليمية، وهيئات التدريس، ورؤساء الجامعات، وعمداء القبول.
  • الإحصاءات: حيث يتم إجراء مسح شامل يتعلق بسمعة المؤسسة التعليمية، والذي يكون من قبل حوالي 1800 مؤسسة ثانوية في أمريكا.
  • الموارد والمرافق لكل جامعة: يتضمن ذلك تقييم شامل وكامل لكل جامعة، ويكون ذلك من حيث الرواتب التي تقوم الجامعات بدفعها للهيئات التدريسية، وحجم الصفوف الدراسية، والنسبة الخاصة بأعضاء الهيئة التدريسية المتفرغين لمجال التدريس، وكفاءات أعضاء الهيئة التدريسية.
  • معدل القبول: يمثل نسبة الطلاب المجتهدين والمبدعين في الدراسة الثانوية.
  • الموارد المالية: تمثل تكاليف الرسوم التعليمية للطلاب.
  • الخريجين: تمثل نسبة الطلاب أو الخريجين الذي أكملوا مسيرتهم الدراسية حتى التخرج.


تصنيف الجامعات الأمريكية اعتماداً على تقرير مجلة واشنطن الشهرية للجامعات

لقد أُسست هذه المجلة في سنة 1969م، ثمّ بدأت تنشر بحثها وتقريرها السنوي المتعلق بتصنيف الجامعات الأميريكية في سنة 2005م، ويجدر بالذكر أنّ هذا المرجع يعتمد في تصنيفه للجامعات الأمريكية بالاعتماد على مساهمة هذه الجامعات في نطاق الصالح العام الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعتمد ذلك المرجع بشكل أساسي على ثلاثة معايير:

  • الحراك الاجتماعي: يمثل قبول الطلاب الذي يُعرفون بدخلهم المنخفض.
  • الأبحاث: يمثل عدد الأبحاث والتقارير التي يقوم طلاب الماجستير والدكتوراة بإنتاجها.
  • الخدمات العامة: يمثل تشجيع الطلاب وتحفيزهم على تقديم شيء ما أو منفعة تعود بالنفع على بلادهم.


تقرير أفضل الجامعات الأمريكية المقدمة للتقارير والبحوث

بدأ مركز The Top American Research Universities بإعداد ونشر تصنيفه للجامعات الأمريكية بشكل سنوي، وذلك منذ سنة 2000م، ويعتمد هذا المركز في تصنيفه للجامعات الأمريكية بالاعتماد على بداية كل جامعة تبعاً للأبحاث المنشورة، ويتضمن ذلك المعايير التالية:

  • الاستشهادات المتواجدة في عملية إنتاج البحوث.
  • الجوائز والتمويل.
  • الجودة الأكاديمية.