حكم عن الصداقة


حكم عن الصداقة


الصداقة : هي علاقة انسانية واحدى انواع الحب والمودة والتألف حيث يشعر الانسان مع صديقه بانه يجلس مع نفسه دون حواجز او قيود, فصديقه يرعاه ويتمنى الخير له ويكون دوما معه بالايام الجميلة فيشاركه فرحته وبالايام السيئة فيساعده على تجاوزها دون مقابل او مصلحة منتظرة , فالصديق يدله على كل ما هو خير ويبعده عن كل شر ويحسن الظن به يقدم عنه الاعذار

• وقد قال تعالى: (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)

• كما اوضح الرسول الكريم انوع الاصدقاء من خلال حديثه الشريف: (‏مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ ‏ ‏ الكير ‏ ‏ فحامل المسك إما أن ‏ ‏يحذيك ‏ ‏وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحا طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحا خبيثة)

• ومن هنا يثبت صحة قول سرفانتس : قل لي من تعاشر اقل لك من انت

• ولشاعر الرسول صلى الله عليه وسل: حسان بن ثابت ابيات بالصداقة والاصدقاء منها:

أَخِلاَّءُ الرِّجَالِ هُمْ كَثِيرٌ وَلَكِنْ فِي البَلاَءِ هُمْ قَلِيل

فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْ تُؤَاخِي فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍ خَلِيلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَا وَفِيٌّ وَلَكِنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَا يَقُولُ

سِوَى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌ وَدِينٌ فَذَاكَ لِمَا يَقُولُ هُوَ الفَعُولُ

• اما شكسبير فقال بالاصدقاء : علي الصديق ان يحمل عيوب صديقه من خلال أشواك الخطر، نحصل على زهور السلام.

الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا ألا أمثالهم

• وبلوطس دل على اهمية الصداقة في اثراء حياة الفرد حيث قال: إذا كنت تملك أصدقاء ، إذاً انت غني

• اما المنبي فكان قوله:

أُصَادِقُ نَفْسَ المَرْءِ قَبْلَ جِسْمِهِ وأَعْرِفُهَا فِي فِعْلِهِ وَالتَّكَلُّمِ

وأَحْلُمُ عَنْ خِلِّي وأَعْلَمُ أَنَّهُ مَتَى أَجْزِهِ حِلْماً عَلى الجَهْلِ يَنْدَمِ

• وقال الاديب العربي ميخائيل نعيمة بوصف الصداقة :

متى أصبح صديقك مثلك بمنزلة نفسك فقل عرفت الصداقة

• كما يجب الحذر من اصدقاء السوء والدعاء دوما: اللهم قني شر أصدقائي أما أعدائي فأنا كفيل بهم

احذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة

وذلك لان الصديق يعرف نقاط ضعفك وقوتك فهو اقدر على جرحك وإذائك على عكس اعدائك الذين الذين لا يعرفون عنك الكثير

• وهذا لا يعني ان الاصدقاء بالمجل سيئين فقد قيل بمدح الاصدقاء الصالحين ووصفهم: الصديق إما أن ينفع وإما أن يشفع

الصديق وقت الضيق

أخوك من صَدَقك لا من صدّقك

• ولا يجب علي الانسان ان يكون كثير العتاب على صديقه ولا كثير الملام لقول الشاعر

إذا كنت في كل الأمور معاتبا صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

ولقول ليوناردو دافينشي: لم صديقك سراً وامدحه امام الاخرين

والختام بقول الامام الشافعي:

سَلامٌ عَلى الدُّنْيا إِذَا لَمْ يَكُنْ بِهَا

صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِمُنْصِفَا