حوار عن بر الوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٤
حوار عن بر الوالدين

وهبنا الله عزّ وجلّ العديد من النعم التي لا تعد ولا تحصى، ومن ضمنها نعمة الوالدين، نعمة نشكر الله عليها، فلولا الله ثم هم لم نشعر بالأمل، ولا بحلاوت الدنيا التي نعيشها، ولم يتشكل لدينا حافز نحو المضي قدماً من أجل تحقيق العديد من الإنجازات لإسعادهم وجعلهم فخورين بنا.

لذلك وصانا الله عز وجل بالإحسان إليهم وعدم التّكبّر عليهم ومعاملتهم بقسوه، فقال الله تعالى " َوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً " [سورة الأحقاف:15].

وفوائد بر الوالدين كثيرة، لولا يعقِلها ذاك المتعجرف العاق لوالديه، لما إنحاز لهذا الطريق المنحرف، طريق نهايته ضياع وخساره، فمن فوائد بر الوالدين هو تحقيق الرّزق، السعادة في الحياة، فرج الضيق مثلما حدث بقصة أصحاب الغار التي اٌغلقت عليهم الصخرة وهم بداخله، مختبئين من أجل المطر الشديد الذي حل عليهم حينذاك، فجلس أحدهم يناجي ربه ويدعوه بعطف وحنان لعلا الله يفرج عنه ضيقته، فكان أحد أشكال بره لوالديه وهو بأن كان يجعل والديه من ضمن أولوياته المطلقة التي لا ينازع عليهما احد، فكان يسقيهما ويطعمها قبل عائلته بارا بهم، لأنّه يدرك مهما يفعل لهما لن يوفيهما حقهما، وبالفعل فرج الله عليه وزحزح الصخرة بشيء جعله يرى السماء، ليبعث في قلبه الأمل والسعاده، واليقين بأنّ ما بعد الضيق إلا الفرج.

وأيضا من فوائد بر الوالدين هي مغفرة الكبائر، إذ جاء لرسول الله عليه أفضل الصلاة وأتمذ التسليم رجل قد ارتكب ذنبا عظيماً، فأشار عليه رسولنا الكريم بأن يَبِرَّ خالته، لأن كانت أمه متوفيه، وهذا أحد أشكال بر الوالدين هو زيارة والإهتمام بأقارب والديك، وأيضاً زيارة من كانو يحبون زيارته قبل مماتهم.

فلذلك أتعجب ممن يعقون والديهم ويتكبرون عليهم، بعد أن قضو عمرهم وهم يهتمون به منذ الصغر إلى أن بلغ سنّ الرّشد، لذلك هناك آداب وقواعد يجب العمل بها من أجل إرضاء والدينا لعلنا ننال الأجر العظيم والأداب هي:

-طاعتهم المطلقه ولا نخالفهم بشيء إلا فقط إذا كان شيء مخالف لله عز وجل. -رعايتهم في كل شيء، وتوفير لهم سبل الراحة والإطمئنان. -التحدث معهم بشكل متواضع ولا يعلو صوتنا على صوتهم لأن في ذلك عقوق للوالدين. -لا نجعل الحياه تلهينا عنهم، فيجب أن يكونو من ضمن أهم أولوياتنا. -الدعاء إليهم في كل صلاة على أن الله يغفر لهما ويدخلهما الجنة بدون عذاب. -بعد موتهما يجب علينا ان لا ننقطع من صلة الرحم. -اخراج الصدقات عنهما لعلى الله يغفر لهم ذنوبهم ويدخلهم فسيح جناته.

ومما يحزني لدى رؤيتي أناس وسع عليهم الله الرّزق، ويبخلون على والديهم به، متجاهلين بأن الأصل هو " أنت ومالك لأبيك ". فجميل أن نعطي لكل شيء حقه لكي نشعر بحياتنا الحقيقيه بعيداً عن الهموم وكثرة الغموم.