كيف تعرف أنك مصاب بالإيدز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٥
كيف تعرف أنك مصاب بالإيدز

مرض الإيدز

وهو اختصار لمرض نقص المناعة المكتسبة، واختصار كلمة إيدز Acquired Immunodeficiency Syndrome وتعني متلازمة نقص المناعة المكتسبة وظهر للعلن اسم هذا المرض في ثمانينات القرن الماضي، إذ يصيب هذا المرض الجهاز المناعيّ في الجسم عن طريق فايروس يقال له HIV بجميع أشكاله، حيث يدخل جسم الإنسان ويغلّف نفسه بطبقةً من البروتين الخاص به يقال له بروتين gp120 لحماية نفسه، وهناك دراسات علميّة تؤكّد أنّ هذا الفيروس أصله حيوانيّ يخصّ القردة والشّمبانزي وتحوّل إلى فايروس بشريّ وطوّر نفسه ليستطيع أن يعيش داخل الخليّة البشريّة، عُرف هذا الفايروس في البداية في قارّة أفريقيا وكان يعرف فيها باسم Slim Disease وبعد ذلك انتشر إلى بقيّة دول العالم بسبب سهولة اتّصال الأشخاص في معظم دول العالم.


طريقة عمل فايروس الإيدز

طريقة عمل هذا الفايروس تكون عن طريق غزو مكثّق لخلايا الجسم التّائيّة، إذ يبدأ بالتّكاثر فيها والتّحصّن داخلها عن طريق تغليف نفسه بمجموعة من البروتينات الخاصّة به، وبعد ذلك تصبح هذه الخلايا غير قادرة على القيام بواجباتها على أكمل وجه، وبالتّالي يضعف جهاز المناعة في الجسم، ويصبح الجسم معرّضاً لكثير من الأمراض، والأورام السّرطانيّة.


طرق انتقال مرض الإيدز من شخص إلى آخر

  • ينتقل عن طريق الممارسات الجنسيّة الخاطئة منها ممارسة الجنس خارج إطار العلاقة الزّوجيّة، والشّذوذ الجنسيّ، والجنس الفموي ويحدث الانتقال أيضاً إذا كان أحد الأطراف مصاباً بهذا المرض.
  • يمكن أن ينتقل هذا المرض والفيروس عن طريق عمليّة نقل الدّم الملوّث التي تتمّ دون تحليل مختبر من شخص مصاب إلى شخص سليم.
  • استعمال الإبر والحقن بطريقة غير آمنة وصحيّة مثل استعمال الحقنة لأكثر من شخص أحدهم حامل للمرض.
  • استعمال أدوات حادّة ملوّثة مثل المشارط والمقصّات وموس الحلاقة، وتكون هذه الأدوات قد تلوّثت بدم شخص مصاب بالمرض.
  • ينتقل بسهولة من الأم المصابة إلى طفلها عن طريق تبادل الدّم الذي يحدث بين الجنين وأمّه أو يصاب عند لحظة الولادة أو من خلال الرّضاعة.
  • تعاطي المخدّرات بشكل جماعيّ عن طريق أدوات ملوّثة.
  • استخدام فراشي الأسنان لأكثر من شخص، ويحدث نقل الفايروس إذا كان هناك نزف في الّلثة.


الأعراض

تقسم أعراض هذا المرض إلى ثلاث مراحل.

أعراض المرحلة الأولى

  • تبدأ الأعراض في هذه المرحلة بعد الإصابة بهذا المرض ما بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع.
  • الحمّى الشّديدة والمتقطّعة.
  • تضخّم في الغدد وخصوصاً الغدد الّلمفاويّة والغدد الرّقبيّة.
  • التهاب حاد في الحنجرة والبلعوم.
  • تعب وإعياء عام في الجسم.
  • صداع قويّ ومتواصل.
  • سعال شديد يستمرّ لفترة أسبوعين مع ظهور بقع على الجذع.


أعراض المرحلة الثّانية

وفي هذه المرحلة تختفي جميع الأعراض نهائيّاً ويظهر المصاب للجميع بأنّه سليم ومعافى وممكن أن تستمرّ هذه المرحلة ما بين ستّة شهور وخمس عشرة سنة حيث تعتبر هذه المرحلة مرحلة الحضانة للمرض، وخلال هذه الفترة يتكاثر الفايروس ويهاجم جميع الخلايا في الجسم.


أعراض المرحلة الثّالثة

  • يكون المريض في هذه المرحلة مصدر خطير للعدوى.
  • حمّى شديدة.
  • نقصان حادّ في الوزن.
  • التّعرّق الشّديد خصوصاً في الّليل.
  • إسهال مستمرّ ومزمن ويكون مائيّاً.
  • الإصابة بمرض السّلّ.
  • بدء ظهور الأورام الخبيثة مثل سرطان الدّم.
  • ظهور الكثير من الأمراض مثل التهاب السّحايا واختلال الجهاز العصبيّ والخرف.


طرق التّشخيص

  • الفحص المخبريّ المسمّى بفحص الإيدز، وفحص لوسترن بلوت، وتظهر فيه الأجسام المضادّة لهذا المرض الذي أنتجها الجسم.
  • اكتشاف الفيروس المسبّب لهذا المرض بفحص دم خاص بهذا المرض.


طرق الوقاية

  • تجنّب جميع مسبّبات المرض السّابقة.
  • استعمال الأدوات الخاصّة بالشّخص نفسه دون السّماح للآخرين باستعمالها.
  • تجنّب المعاشرة الجنسيّة خارج إطار الزّوجيّة وإخلاص الزّوجين لبعضهما.
  • البعد عن المخدّرات ومتعاطيها.
  • التّأكّد من الدّم المنقول بأنّه غير ملوّث وتمّ إجراء اختبار مخبريّ له.
  • عدم إرضاع المرأة المصابة لطفلها.
  • منع المرأة المصابة من عمليّة الإنجاب.
اقرأ:
373 مشاهدة