لماذا لا ننسى من نحب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٥ ، ٨ يناير ٢٠١٥
لماذا لا ننسى من نحب

الحب هو من أسمى المشاعر بين الناس و خصوصاً مشاعر الحب التي تربط بين الفتاة و الشاب و بين الأصدقاء و الإخوان و بين الأقارب و غيرها من العلاقات التي يقع الحب بينها . يبدو أنّ الحب مهما تحدثنا عنه لا نكفيه حقه فالحب هو الاحترام و الثقة و تبادل المحبة و العطف و الود و العشق و الهيام فكلها تؤدي للحب ، و بخصوص الحب بين الفتاة و الشاب أحياناً يكلل الحب بالزواج الدائم و أحياناً بالزواج المؤقت الذي ينتهي بسرعة و أحياناً ينتهي الحب بالفراق دون أن يكلل بالزواج . لكن ماذا بعد الحب هل يتم نسيان ما مضى ؟


الحب من المشاعر التي ترتبط بالقلب و العقل مباشرة فأحياناً الحب الذي لا ينسى يكون محله القلب و العقل معاً و هذا هو معنى الحب الذي لا ينسى و سيخفق القلب إن ذكر اسم الحبيب أو الحبيبة و سينشغل العقل دائماً بلحظات و اسم الحبيب أو الحبيبة . أما الحب الذي محله القلب فيعتبر الحب الذي دائماً ما ينتهي بالفشل فالحب بالقلب فقط يخفق القلب عندما يرى الحبيب و ليس له مكانٌ في العقل أي الحب في لحظة عابرة نعم يشعر بالحبيب لكن العقل لا يترجم ما يكفي من مشاعر الحب فالحبيب يكتفي فقط برؤية من يحبه و لا يأبه إن ذهب الحبيب . أما الحب الذي مكانه العقل فهذا هو الحب الجنوني يرسم و يصور الحبيب كما يشاء و لا كن لا يتغافل عن أخطاء المحبين .


مهما أحب المرء من شخص أو شخصين أو أكثر في هذه الحالة لا بد أن يتناسى المرء من أحبهم و لا بد أن ينبض العقل و القلب معاً لشخص واحد اسمه و ملامحه و ذكرياته و صوته و أنفاسه عالقة بين القلب و العقل معاً من المستحيل أن ينسى هذا الشخص الذي أحبه لأن القلب و العقل يترجمان الحب و يبقى العقل يحتفظ بالذكريات السعيدة و اللحظات الودودة فالحب مهما انتهى على تفاهم من المستحيل أن ينسى صاحبه من يحب ،و أما الحب الذي انتهى على مشاكل و تعاسة و هم لا بد أن ينسى تلك اللحظات العصيبة التي مرت بحياته إذ لم يكن حباً بل كان يسمى وداً محله العقل ، و إذا كان الحب محله القلب يسمى الهيام و ينتهي الهيام بإبتعاد الحبيبن عن بعضهما . أما أسمى أنواع الحب و الذي نادراً أن نجده في أيامنا هذه هو الحب الذي يتطلب بعض المواقف ما يسمى بالتضحية لأجل سعادة الحبيب فهذا الحب هو الشغل الشاغل في القلب و العقل فمن المستحيل و من الصعب أن ينسى الحب بين الطرفين .