ما هي كوالالمبور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ١١ مايو ٢٠١٧
ما هي كوالالمبور

كوالالمبور

مدينة كوالالمبور (بالإنجليزيّة: Kuala Lumpur) هي عاصمة دولة ماليزيا، وكُبرى مناطقها الحضاريّة والثقافيّة، وتُعدّ مركز ماليزيا التجاريّ. تقع مدينة كوالالمبور وسط غرب شبه الجزيرة الماليزيّة، وقد أصبحت في عام 1972م بلديّةً، وانضمّت في عام 1974م إلى الأجزاء المجاورة لها في إقليم سيلانجور، فشكّلتا معاً إقليماً اتّحاديّاً.[١] تبلغ مساحة مدينة كوالالمبور 243كم2، ويعيش فيها ما يُقارب 1.8 مليون نسمة، بكثافة سُكانيّة تصل إلى 6 نسمة/كم2،[٢] وتتميّز مدينة كوالالمبور بالتنوُّع الكبير الثقافيّ والحضاريّ والدّينيّ، والتّعايش بين سُكّانها؛ الذين يتحدّثون اللغة الماليزيّة (بهاسا مالايو)، وهي اللغة الوطنيّة في ماليزيا.[٣]


جغرافيّة كوالالمبور

الموقع

تمتدّ إحداثيّات مدينة كوالالمبور فلكيّاً بين خطّ طول ′8 °3 شمالاً، وخطّ عرض ′41 °101 شرقاً،[٤] أمّا جغرافيّاً فتقع على السّواحل الغربيّة لشبه جزيرة ماليزيا، بين تايلاند وسنغافورة،[٥] وغرب جزيرة سومطرة الإندونيسيّة، وتتبع المدينة ولاية سيلانجور، التي تقع في وادي كلانج. تبعد كوالالمبور عن مدينة ملقا الماليزيّة مسافة 91 ميلاً (146.45كم)، ومسافة 125 ميلاً (201.168كم) عن مدينة إيبوه، وهي رابع كُبرى مُدُن ماليزيا،[٦] وتبعد مدينة كوالالمبور عن مطارها الدوليّ ما يُقارب نصف ساعة بالقطار، أو 45 دقيقة باستخدام سيّارة الأجرة.[٥]


المُناخ

تتمتّع مدينة كوالالمبور بمناخ استوائيّ يُوصَف بحرارته وارتفاع الرّطوبة فيه معظم أشهُر السّنة، إلا أنّ المدينة تشهد تساقُطاً مطريّاً في بعض الأحيان، وعلى الرّغم من ارتفاع الحرارة فيها، إلا أنّ كوالالمبور تتمتّع بدرجات حرارة أبرد من المناطق الأُخرى في ماليزيا؛ وذلك بسبب إحاطة الأودية الجبليّة لها من عدّة جهات، كما تحميها هذه الأودية من الرّياح الموسميّة القادمة من الجهات الشرقيّة والغربيّة، ويتراوح متوسّط درجات الحرارة في كوالالمبور نهاراً بين 29-35 درجةً سيليزيّةً، أمّا ليلاً فتتراوح بين 26-29 درجةً سيليزيّةً.[٧]


تاريخ كوالالمبور

يعود تأسيس مدينة كوالالمبور إلى عام 1857م على يد رجا عبد الله، وهو أحد أفراد عائلة سيلانجور الملكيّة، الذي عمِلَ مندوباً عن يام توان حاكم منطقة كلانج، حيث قَدِم رجا عبد الله إلى جانب رجاء جمعة حاكم لوكوت و87 من العُمّال الصينيّين، وبدؤوا باستكشاف المنطقة بحثاً عن خام القصدير، وعند وصولهم إلى نقطة التقاء نهري جومباك وكلانج، شقّوا طريقهم إلى غابة تقع هناك، ووجدوا فيها ما يبحثون عنه في المنطقة التي تقع فيها مدينة كوالالمبور حالياً، ومن هنا بدأت المدينة بالتطوّر؛ حيث بدأت كمنجم باستخراج القصدير، وبدأ عمّال المناجم بالتّوافد إليها للعمل، ومع مرور الوقت ذاع سيط المدينة بوصفها مركزاً تجاريّاً مهمّاً، وبدأت بجذب المُستثمِرين إليها.[٨]


في ستّينات القرن التاسع عشر الميلاديّ، وصل المدينةَ ياب آه لوي، وأخذت المدينة تتطوّر بصورة سريعة، وفي عام 1880م نقل البريطانيّون مكان حُكمهم من كلانج إلى كوالالمبور، وسيطروا على حركة توسُّع المدينة، وأخذوا زِمام الأمور فيما يتعلّق بتطوُّرها، وساعد ذلك المدينة على تحوُّلها إلى مركز حضريّ رئيسيّ وتغيُّر شكلها بشكل كبير. في بداية القرن العشرين، مرّت المدينة بكثير من الأحداث المُؤسِفة، منها: الحربان العالميّتان الأولى والثانية، وتراجع بيع سِلع المطّاط والقصدير أثناء التمرُّد الشيوعيّ، إلا أنّ كوالالمبور استمرّت بالنّهوض، وعُيِِّنت المدينة عاصمةً لماليزيا عند استقلالها في عام 1957م، وأُعلِنت إقليماً اتّحاديّاً في عام 1974م.[٨]


السّياحة في كوالالمبور

تُعدّ مدينة كوالالمبور من أبرز الوجهات السياحيّة في العالم؛ فهي تستقبل ملايين السيّاح كلّ عام، ومن أبرز الوجهات السياحيّة والمعالم في كوالالمبور:

  • برجا بتروناس التّوأم: يُعدّ هذان البُرجان رمزاً للمدينة وعلامتها المُميَّزة، وعند بنائهما كانا أطول بُرجَين في العالم. صمّم البرجين المصمّمُ المعماريّ سِزار بيلي وشركاؤه، بطراز مُستوحىً من التّصميم المعماريّ الإسلاميّ، ويصل ارتفاعهما إلى 452م، ويتكوّنان من 88 طابقاً، ويتّصل هذان البرجان في الطّابقين الحادي والأربعين والثاني والأربعين.[٩]
  • برج منارة كوالالمبور: هو أحد معالم كوالالمبور الشّهيرة، إلى جانب برجي بتروناس التّوأم، ويُمكن مُشاهدته من أيّ مكان في المدينة. بُنيَ البرج عام 1994م، ويصل ارتفاعه إلى 421م، وبسبب هذا الارتفاع يتمتّع البرج بأجمل إطلالة على المدينة بشكل كامل.[١٠]
  • كهوف باتو: هي تلّة من الحجر الجيريّ، تتألّف من ثلاثة كهوف رئيسيّة وعدد من الكهوف الصّغيرة، وتقع على بُعد 11كم شمال مدينة كوالالمبور تقريباً، وتضمّ المنطقة عدداً من التماثيل ومعبداً يعود عمره إلى 100 عام، إلى جانب تشكيلات الحجر الجيريّ الداخليّة التي يصل عمرها إلى 400 مليون سنة.[١١]
  • مبنى السُّلطان عبد الصّمد: يعود تاريخ هذا المبنى إلى عام 1897م، وسُمِّيَ بهذا الاسم تيمُّناً بالسّلطان الذي حكم منطقة سيلانجور في ذلك الوقت، ويُعدّ المبنى من أقدم المباني المُستوحاة من الطراز الموريّ، وقد صمّمه المعماريّ نورمان؛ حيث استُخدِم بدايةً موقعاً للمُستعمرات البريطانيّة، إلى جانب احتوائه على المحاكم العُليا في ماليزيا: المحكمة الاتحاديّة الماليزية، ومحكمة الاستئناف، والمحكمة العُليا في مالايا قبل نقلها إلى بوتراجاي.[١٢]
  • حديقة كوالالمبور للطّيور: تُعرَف أيضاً بحديقة تامان بورونج، وتُشتَهر بأنّها أكبر حديقة طيور مُغطّاة في العالم، افتُتِحت الحديقة عام 1991م، وهي تضمّ أكثر من 3.000 طير من 200 فصيلة من حول العالم، وتبلغ مساحتها الإجماليّة 20.9 هكتاراً (209.000 م2).[١٣]
  • أحواض (KLCC): هي الأحواض السَّمَكيّة الأكبر في العالم؛ حيث تصل مساحتها إلى 5.000 قدم مربّعة (464.5152 م2)، وتضُم 150 صنفاً من المخلوقات البحريّة التي تشمل: أسماك القرش، والثّعابين البحريّة القاتلة، والأسماك المرجانيّة المُشعّة، وفرس البحر، وغيرها.[١٤]


المراجع

  1. "Kuala Lumpur", Encyclopædia Britannica, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  2. "Population", visit KL, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  3. "Religion And Culture", visit KL, Retrieved 10-5-2017. Edited.
  4. "GeoHack - Kuala Lumpur", GeoHack, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  5. ^ أ ب "Where Are We?", visit KL, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  6. "Where Is Kuala Lumpur?", About Travel, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  7. "Kuala Lumpur Weather", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  8. ^ أ ب "History Of Kuala Lumpur", visit KL, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  9. "Petronas Twin Towers in Kuala Lumpur", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  10. "Menara KL Tower", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  11. "Batu Caves in Kuala Lumpur", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  12. "Sultan Abdul Samad Building in Kuala Lumpur", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  13. "Kuala Lumpur Bird Park", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.
  14. "Aquaria KLCC in Kuala Lumpur", kuala-lumpur, Retrieved 30-4-2017. Edited.