مدينة جاو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
مدينة جاو

مدينة جاو

مدينة جاو هي أكبر المدن في الجهة الشماليّة لمالي، وقد أعلنت هذه المدينة في العام 2012 كأوّل عاصمة لدولة الطوارق من قبل جبهة التحرير في البلاد، وعرفت هذه المدينة في العديد من المؤرخات العربيّة القديمة كونها ذات دور هام في نشر تعاليم الإسلام في البلاد الإفريقيّة.


الموقع والسكان

تقع هذه المدينة في الجهة الشمالية الشرقية من جمهورية مالي، وهي تقع على ضفة نهر النيجر الشرقية، وتتصل هذه المدينة مع عاصمة البلاد باماكو من خلال طريق معبد يصل طوله لحوالي 1200 كليومتر، وبسبب وقوعها في تقاطع طرق فهي تتصل مع نيامي "العاصمة النيجيرية" بطريق غير معبد، وتتصل مع مدينة كيدال "الماليّة" من الجنوب بطريق أخر غير معبد، وتقدر مساحة إقليم جاو الإجماليّة "عاصمة هذا الإقليم هي غاو" بحوالي 170 ألف كيلومترٍ، بينما يصل عدد السكان في جاو لحوالي ثمانية وستين ألف نسمة كما ذكر في الإحصائيّة التي نشرت في العام 2007.


تاريخ المدينة

ظهرت إمبراطورية سونغاي في مدينة جاو في القرن الحادي عشر، ولكن أمجاد هذه الإمبراطورية لم تبرز سوى في بداية القرن الخامس عشر حتّى نهاية القرن السادس عشر وذلك حينما حكمت المدينة من قبل إمبراطور إسلاميّ وهو سوني على التابع لقومية السونغاي، فقد حرص هذا الإمبراطور على إحكام سيطرته على جميع الطرق التجارية وخاصة تلك التي تصل لتمبكتو، وبعدها شيد إمبراطوريّة قدرت مساحتها بحوالي 1.4 مليون كيلومتر مربع لتصبح أكبر وأشهر إمبراطورية إسلاميّة في البلاد الإفريقيّة.


على الرغم من ذكر سوني على في العديد من المراجع التاريخيّة على أنّه قاسٍ وطاغٍ إلّا أنّ هناك من هم من أبناء جلدته الذين كانوا يعتبرونه قياديّاً وسياسيّاً بارعاً، كما أنّه عسكريّ شجاع، واستطا تحويل المدينة لمركز تعليمي كبير ومميّز، وفي العام 1591 انهارت هذه الإمبراطورية من بعد معركة تونبيدي، وبعد ذلك سيطر القائد المغربي أحمد منصور الذهبي على هذه المدينة وجميع ما حولها وما يتبعها من مناطق.


ذكرت هذه المدينة على يد العديد من المؤرخين الذين زروها، ففي القرن التاسع عشر وصفها الخوارزمي على أنّها مركز إقليمي هام في المنطقة، وذكرها المؤرخ اليعقوبي في كتابه الذي ألف في العام 872 ميلادي، كما أنّ الرحالة الشهير ابن بطوطة كان قد زار هذه المدينة ومكث فيها ما يقارب الشهر، وزارها الليون الإفريقي "الحسن الوازن" في الفترة بين العامين 1501-1510 ميلادي، وبعد ذلك تعرّضت المدينة للاحتلال من قبل الفرنسيون في بداية القرن العشرين، وشهدت العديد من التغيرات السياسيّة خاصّة خلال العام 2013.

110 مشاهدة