من قال هلك الناس فهو أهلكهم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٥ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
من قال هلك الناس فهو أهلكهم

من قال هلك الناس فقد اهلكم


عن أبي هريرة ان رسول الله ((قال إذا رأيت الرجل يقول هلك الناس فهو أهلكهم)) وقال العلماء ان يقول الرجل هلك الناس يريد بها ان يحتقر الناس ويبين اعجابه بنفسه ولكن من قالها مع ابداء الاسف والحزن والخوف على الناس لرؤيته افعالا مكروهه منهم فلا يجمع مع الحديث والفرق بينهما ان الاول قالها غرورا بنفسه وحسدا لمن هو اعلى منه واحتقار لمن هو دونه والثاني قالها بصيغه التوبيخ لنفسه قبل غيره واضهار انه غير راض عن نفسه اولا


وقد روي عن أبي الدرداء رحمه الله أنه قال لن يفقه الرجل كل الفقه حتى يمقت الناس كلهم في ذات الله ثم يعود إلى نفسه فيكون لها أشد مقتا

وعن صدقة بن يزيد عن صالح بن خالد قال إذا أردت أن تعمل من الخير شيئا فأنزل الناس منزلة البقر إلا أنك لا تحقرهم قال أبو عمر معنى هذا والله أعلم أي لا تلتمس من أحد فيه شيئا غير الله وأخلص عملك له وحده

وعن حبيب بن أبي ثابت عن يحيى بن جعدة قال قال رسول الله في حديث ذكره (إنما الكبر من غمط الحق وحقر الناس)

وقال النووي في شرحه على صحيح مسلم ج: 16 ص: 175 قوله صلى الله عليه وسلم( اذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم) روي أهلكهم على وجهين مشهورين رفع الكاف وفتحها والرفع أشهر ويؤيده أنه جاء في رواية رويناها في حلية الاولياء في ترجمة سفيان الثوري فهو من أهلكهم قال الحميدي في الجمع بين الصحيحين الرفع أشهر ومعناها أشدهم هلاكا وأما رواية الفتح فمعناها هو جعلهم هالكين لا أنهم هلكوا في الحقيقة واتفق العلماء على أن هذا الذم انما هو فيمن قاله على سبيل الازراء على الناس واحتقارهم وتفضيل نفسه عليهم وتقبيح احوالهم لانه لا يعلم سر الله في خلقه قالوا فأما من قال ذلك تحزنا لما يرى في نفسه وفي الناس من النقص في امر الدين فلا بأس عليه كما قال لا أعرف من أمة النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنهم يصلون جميعا هكذا فسره الامام مالك وتابعه الناس عليه وقال الخطابي معناه لا يزال الرجل يعيب الناس ويذكر مساويهم ويقول مساويهم ويقول فسد الناس وهلكوا ونحو ذلك فإذا فعل ذلك فهو اهلكهم اي أسوأ حالا منهم بما يلحقه من الاثم في عيبهم والوقيعة فيهم وربما أداه ذلك الى العجب بنفسه و رؤيته أنه خير منهم والله اعلم ) انتهى.