من هم البدو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ١٠ مارس ٢٠١٥
من هم البدو

تعتبر البداوة واحدةً من أنماط الحياة الهامّة التي تنتشر في منطقة الوطن العربي، إلّا أنّها اليوم لم تعدّ كما كانت في السابق، فقد تغيّر شكلها وتغيّرت أنماط حياة معظم من يتبعون هذا النمط في المعيشة، إلّا أنّهم استمرّوا وبشكل كبير جداً في اتباع العادات والتقاليد ذاتها التي كانت متّبعةً في القديم من الزمان.


البدو هم من يسكنون في البادية من العرب، وهم الرّعاة الّذين يعرون الإبل والأغنام وغيرها من الأنعام، وهم أيضاً من يعيشون في الخيام. يتميّز البدو بعدم الثبات في منطقة معيّنة، فهم دائمو الترحال والتنقّل بين الأماكن، سعياً وراء الطعام والماء بشكلٍ أساسيّ. عُرف المعاجم البدو على أنّهم " ضد الحضر "، وهذا يعني أنّهم لا يعيشون كما يعيش الحضر؛ أي أنّهم لا يعيشون حياةً ثابتةً ومستقرّة، بل حياتهم تكون مليئةً بالتنقّل والترحال بين المناطق المختلفة. ومن هنا فإنّه يمكن القول إنّ البادية ضد الحاضرة.


وكما ذكر سابقاً فإنّ البدو يعتمدون في معيشتهم على الرعي الدائم، ومن هنا فقد كان البدو هم الرعاة الرحل، بالإضافة إلى ذلك، فهم أيضاً يعتمدون على تجارة المواشي والأنعام والإبل والأغنام وغيرها. ينتشر البدو في كافّة أرجاء الوطن العربي، في منطقة شبه الجزيرة العربيّة، بالإضافة إلى بوادي بلاد الشام وبوادي العراق، كما أنّ لهم انتشاراً واسعاً في صحراء سيناء، وصحراء النقب الفلسطينيّة، بالإضافة إلى الصحراء الشرقيّة والغربيّة في الشمال الأفريقي. حياة البدو تمتاز ببساطتها وممارسة نمط حياة معيّن فقط دون محاولة التطوير والتحسين.


هناك أيضاً اسم آخر يسمّى به البدو ألا وهو الأعراب، وهم من يسكنون البادية ويعيشون فيها، أمّا في تعريف الأعراب فهناك من قال إنّهم العرب الذين يقطنون في البوادي، على عكس العربي؛ فكلمة العربي تشمل في مضمونها كلّ من انتهى نسبه إلى العرب حتى لو لم يكن بدويّاً، وهناك من قال إنّ الأعرابي هو البدوي حتّى لو لم يكن من العرب، في حين يكون العربيّ هو كل من نسب إلى العرب حتى لو لم يكن من البدو.


العرب هم من فروع الساميين، وهم يقطنون في الوطن العربي وبشكلٍ رئيسيّ، كما ويتوزّعون في باقي مناطق العالم على شكل أقليّات مهاجرة. اللغة الأساسيّة للعرب هي اللغة العربية، ويعود العرب في نسبهم وأصلهم إلى نبيّ الله إسماعيل – عليه السلام -. برزت العديد من الشخصيّات العربية التي حوّلت مجرى التاريخ كله، وعلى رأسهم الرّسول محمد – صلى الله عليه وسلم – رسول المسلمين.