آثار جانبية للعلاج الكيماوي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ١٤ يونيو ٢٠١٩
آثار جانبية للعلاج الكيماوي

التعب والإعياء

يُعتبر الشعور بالتعب والإعياء وفقدان الطاقة أكثر أعراض العلاج الكيميائيّ (بالإنجليزية: Chemotherapy) شيوعاً، ويتضمّن الإعياء الدوار، والتشوش أو الارتباك، بالإضافة إلى عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية، ويتميز هذا التعب والإعياء بأنّه لا يتحسّن حتى بعد الحصول على الراحة، ويستمر لعدّة أسابيع أو أشهر بعد انتهاء جلسة العلاج.[١]


فقدان الشهية

من الشائع أن تتغير شهية المريض نحو الطعام، بسبب العلاج الكيميائيّ، والذي يؤدي إلى تغيّر مذاق الطعام أيضاً، بالإضافة إلى الغثيان (بالإنجليزية: Nausea) الذي يبدأ عادةً بالظهور بعد ساعات قليلة من العلاج، وقد يترافق معه التقيؤ، وقد يصف الطبيب أدوية مُضادّة للتقيّؤ (بالإنجليزية: Antiemetic) للمساعدة على تخفيف هذه الأعراض، فقد تسبب الجفاف للجسم بسبب عدم الحصول على كمية السوائل الكافية.[١]


ضعف جهاز المناعة

يصبح الشخص أكثر عرضةً للإصابة بالعدوى بعد جلسة العلاج الكميائيّ بسبب قضاء العلاج الكيميائيّ على خلايا الجسم المناعيّة السليمة، كما قد تزداد مدّة الإصابة عن المعدّل الطبيعيّ في حال الإصابة بالعدوى.[٢]


تساقط الشعر

يؤثر العلاج الكيميائي في بصيلات الشعر، ويزيد من هشاشتها، ممّا يسبّب تساقط الشعر، ويستمر ذلك حتى الانتهاء من فترة العلاج، وعادةً ينمو الشعر من جديد بعد انتهاء العلاج، ويُعتبر تساقط الشعر شائعاً بنسبة 65% لدى الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي.[٢]


الإسهال

يُعدّ الإسهال أحد الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيميائيّ، ويترافق معه تشنّجات وانتفاخ البطن، والرغبة الملحّة للتبرّز، والمعاناة من الإسهال المائي (بالإنجليزية: Watery diarrhea)، بالإضافة إلى احتمالية مُعاناة المريض من عدم تحمّل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose intolerant) بشكل مؤقت.[٣]


جفاف وتقرحات الفم

قد يعاني الشخص من جفاف الفم، وتقرّحات الفم بعد جلسات العلاج الكيميائي، ممّا يجعل المريض يواجه صعوبة في تناول الأطعمة والمشروبات، ويُنصح عادةً بالعناية اليومية بالفم عن طريق منتجات العناية الفموية، التي تحافظ على نظافة الفم وتحدّ من فرص ظهور التقرّحات.[٣]


آثار جانبية أخرى

توجد العديد من الآثار الجانبيّة الأخرى التي قد تصاحب العلاج الكيميائيّ، ومنها ما يأتي:[٤]

  • سهولة النّزيف وظهور الكدمات.
  • فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia).
  • الإمساك.
  • مشاكل عصبية وعضلية؛ كالخدران، والوخز، والألم.
  • تغيّرات في البشرة والأظافر؛ كجفاف البشرة، وتغيّرات في لون البشرة.
  • مشاكل في الكلى، وتغيّرات في البول والمثانة.
  • اضطرابات التركيز والانتباه.
  • مشاكل الخصوبة (بالإنجليزية: Fertility problems).


المراجع

  1. ^ أ ب "Chemotherapy", www.cancervic.org.au, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Zawn Villines (26-10-2018), "What are the side effects of chemotherapy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Chemotherapy Side Effects: Coping", my.clevelandclinic.org,15-5-2011، Retrieved 15-5-2019. Edited.
  4. "Chemotherapy Side Effects", www.cancer.org,15-2-2016، Retrieved 15-5-2019. Edited.