آخر زوجة للنبي

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٩
آخر زوجة للنبي

آخر زوجةٍ للنبي

تزوّج النبي -صلّى الله عليه وسلّم- إحدى عشرة زوجةً، كانت آخرهنّ أمّ المؤمنين ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها، وهي أخت لبابة الكبرى زوجة العباس عمّ النبي، وأخت لبابة الصغرى زوجة الوليد بن المغيرة، فتكون بذلك أمّ المؤمنين خالة عبد الله بن عباس، وخالد بن الوليد رضي الله عنهما، تزوّجها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في السنة السابعة للهجرة، حين أتى مكة معتمراً، وأراد أن يولم لها في مكة تأليفاً لقلوب أهل مكة، وكانت قد بلغت من العمر حينها تزوّجها ستةً وعشرين سنةً، بينما كان عمر النبي تسعةً وخمسين سنةً، وقد أصدقها رسول الله أربعمئة درهمٍ، وقيل خمسمئةٍ.[١][٢]


ميمونة أمّ المؤمنين

كان تسمّى أمّ المؤمنين ميمونة بُرّة قبل زواجها من النبي عليه السلام، وعُرف عنها فضلها وخُلقها العظيم حتى قالت عنها عائشة -رضي الله عنها- إنّها من أتقى زوجات النبي وأوصلهنّ للرِحم كذلك، وكانت ميمونة من أهل العلم والخُلق؛ حتّى كان ابن عباس -رضي الله عنهما- يزورها فيلتمس من عندها علماً وخُلقاً وأدباً ويمشي به بين الناس،[٢] توفّيت ميمونة -رضي الله عنها- سنة واحد وخمسين للهجرة، ودُفنت في مكة، وصلّى عليها ابن عباس رضي الله عنه، ونفرٌ من الصحابة رضي الله عنهم.[٢]


رواية ميمونة للسنة النبوية

دخلت السيدة ميمونة -رضي الله عنها- بيت النبي عليه السلام، فنقلت عنه ما كان يفعل من سننٍ في بيته، فذكرت أحاديث واضحةً دقيقةً عن النبي في كيفية الغسل والوضوء، وشيءٌ من تفاصيل نوم النبي ويقظته ودخوله وخروجه من بيته، كما نقلت شيئاً من الأحكام الشرعية وأحكام القرآن ومواعظه، وروى عنها: إبراهيم بن عبد الله بن معبد بن عباس، وعبد الله بن سليط، وابن أخيها عبد الرحمن الهلالي، وابن أختها عبد الله بن عباس، ومولاها سليمان بن يسار.[٣]


المراجع

  1. "زوجات نبينا صلى الله عليه وسلم وحكمة تعددهن"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "(11) ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها"، www.articles.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-15. بتصرّف.
  3. "ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-15. بتصرّف.