أبو إسلام أحمد عبد الله

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٥ يونيو ٢٠١٧
أبو إسلام أحمد عبد الله

أبو إسلام أحمد عبد الله

أبو إسلام أحمد عبد الله هو أحمد محمود عبد الله، وُلد في دمياط بمصر عام 1952م، وهو صحفي وداعية إسلامي تخرج من قسم الفلسفة من جامعة عين شمس عام 1981م، ونال درجة الماجستير من الجامعة ذاتها في التربية عام 1995م.


أعمال أحمد عبد الله

عمل أحمد عبد الله بين عامي 1986م و1990م كمدير في جريدة الشعب المصرية، ثمّ أسس صحيفة خاصّة به سميت بمجلة تنوير العالم الإسلاميّ صدر منها أربعة أعداد ثمّ توقفت عن الصدور، ثمّ أسس عام 2001م صحيفة سميت بصحيفة بلدي، صدر منها واحد وعشرون عدداً وتوقفت عن الصدور.


أسس أحمد عبد الله عام 1989م مركز بيت الحكمة للإعلام والنشر الذي لا يزال قائماً حتّى الآن، وأسس مركز التنوير الإسلاميّ لبحوث المذاهب الوضعية عام 1997م، ثمّ أطلق قناة الأمّة الفضائية لمكافحة التنصير ومحاربة الماسونية.


مشاريع أحمد عبد الله

  • يُشرف ويدير الأكاديمية الإسلامية لدراسات الأديان والمذاهب في القاهرة.
  • يُشرف على مشروع اليوم العالميّ للتبشير بالإسلام، وجاء هذا المشروع رداً على اليوم العالميّ للتبشير بالنصرانية الذي أعلن عنه الفاتيكان في الرابع والعشرين من إبريل للعام 2005م.


مؤلفات أحمد عبد الله

  • أسلموا تسلموا من خليل إسكندر لنصاري العرب.
  • الشريعة هي الحل شهادة للدكتور نبيل لوقا بباوي.
  • حكاية أمة أسمها مصر.
  • مظالم الأقباط المسلمين في مصر.
  • نصاري مصر كم؟ ومن؟.
  • آه يا غجر! رسالة إلي نصاري المهجر.


اتهامات نحو أحمد عبد الله

اتهمّ أبو إسلام بسبّ الديانة المسيحية وشتمها والازدراء بعقائدها، إضافة للعنصرية والكراهية تجاه الأقباط، وقد رفع الاتحاد المصريّ لحقوق الإنسان بلاغاً ضدّه إلى النائب العام بتهمة الازدراء بالمسيحية وإثارة النعرات الطائفية، كما ذكر الصحفيّ هاني لبيب من مصر بأنّه يشكّل ظاهرة طائفية.


التحقيق في تهمة الازدراء من المسيحية

  • في التاسع عشر من فبراير للعام 2013م بدأت النيابة العامة في مصر التحقيق مع أبي إسلام بالتهمة المسندة إليه (ازدراء الأديان وإثارة الفتن الطائفية)، وتوافد حينها العديد من مؤيديه أمام دار القضاء العالي للمطالبة بإطلاق سراحه، ثمّ بعد أربعة أيام من التحقيق أُطلق سراحه بكفالة بقيمة عشرين ألف جنيه.
  • في يونيو للعام 2013م قضت محكمة جنح مدينة نصر والتي كان يرأسها آنذاك المستشار المعتصم بالله الجبالي بحبس الشيخ أبي إسلام إحدى عشر عاماً مع الأشغال بتهم حرق الإنجيل ازدراء الأديان وتكدير الأمن العام، وإيقاف التنفيذ مؤقتاً بعد دفع كفالة ثلاثة آلاف جنيه، كما قضت المحكمة على ابنه بالسجن لمدّة ثمانية أعوام بالتهمتين الأولى والثانية دون الثالثة وكفالة ألفين جنيه.
744 مشاهدة