أبو الليث السمرقندي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
أبو الليث السمرقندي

أبو الليث السمرقندي

أبو الليث السمرقندي الفقيه هو نصر بن محمد بن إبراهيم السمرقندي، يُطلق عليه: إمام الهدى، يُكنّى بأبي الليث، واشتهر بكنيته حتى غلبت الكنية الاسم، يعد فقهياً عظيماً في المذهب الحنفي، وزاهداً متواضعاً، ويُعرف بالسمرقندي نسبةً إلى بلدته سمرقند،[١] ولقّب بإمام الهدى لفضله وصلاحه، كما أنّه كان مفسّراً مُحدّثاً، وكانت وفاته عام ثلاثمئةٍ وثلاثةٍ وسبعين،[٢] وتحديداً في جمادى الآخرة منها كما نُقل عن القاضي شهاب الدين بن عبد الحق.[٣]


علم أبي الليث السمرقندي

تلقّى أبو الليث السمرقندي العلم عن عددٍ من الشيوخ والعلماء، منهم: محمد بن الفضل بن أنيف البخاري، وغيره، ومن الذين نقلوا عن السمرقندي وتلقّوا العلم عنه: أبو بكر محمد بن عبد الرحمن الترمذي، وغيره، ولأبي الليث السمرقندي عددٌ من المؤلفات، منها: تنبيه الغافلين، وكتاب الفتاوى،[٣] وتفسيره للقرآن الكريم، المعروف ببحر العلوم أو تفسير السمرقندي، وجمع فيه الأقوال المأثورة في التفسير،[٢] ويضاف إلى مؤلفاته: كتاب عمدة العقائد، وكتاب بستان العارفين، والبستان، وخزانة الفقه، وفضائل رمضان، والمقدمة؛ التي كانت في الفقه، وشرح الجامع الصغير؛ في الفقه أيضاً، وعيون المسائل؛ في الفتاوى والتراجم، ودقائق الأخبار في بيان أهل الجنة وأهوال النار، وكتاب مختلف الروايات؛ الذي بيّن فيه المسائل الخلافية بين أبي حنيفة والشافعي ومالك، وكتاب شرعة الإسلام؛ في الفقه، وكتاب النوازل من الفتاوى، وغير ذلك من الكتب والمؤلفات الخاصة بأبي الليث.[١]


تنبيه الغافلين لأبي الليث السمرقندي

تنبيه الغافلين من أشهر الكتب التي طُبعت لأبي الليث السمرقندي، وهو من كتب الوعظ والإرشاد، إلّا أنّه أورد فيه الكثير من الأحاديث الضعيفة التي لم تصحّ عن النبي عليه الصلاة والسلام، وربما أورد الأحاديث الموضوعة أيضاً، إضافةً إلى القصص الغير صحيحة التي تمت إضافتها بغرض ترقيق القلوب والنفوس.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "ترجمة أبي الليث السمرقندي"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 20-2-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "أبو الليث السمرقندي"، shamela.ws، اطّلع عليه بتاريخ 20-2-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "أبو الليث"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-2-2019. بتصرّف.