أبو هريرة وعمر بن الخطاب

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٠٩ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
أبو هريرة وعمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب

هو الفاروق أبو حفص عمر بن الخطاب بن نفيل القرشي العدوي، صاحب الهيبة الذي خشي الشيطان مواجهته، وأحبّ الصحابة إلى رسول الله بعد أبي بكر،[١] وعمر أحد المُبشرين بالجنة، وأحد أشراف قريش والمتحدّث باسمها، وُلد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة، أصاب في إسلامه المشركين بالذلّ والهوان وزاد المسلمين عزةً، فقد كان صاحب شخصيةٍ لا تُدان، شهد -رضي الله عنه- جميع الغزوات مع الرسول صلّى الله عليه وسلّم، ونزلت العديد من آيات القرآن مؤيّدةً لرأيه، تولّى خلافة المسلمين بعد أبي بكر الصديق، واشتهر بعلمه وزهده وجرأته في الحق، حتى أصبح مثالاً يُحتذى به في العدل، استُشهد -رحمه الله- في السنة الثالثة والعشرين للهجرة، وعمره ثلاثة وستين سنةً، ودُفن بجانب الرسول وأبي بكر.[٢]


أبو هريرة

هو الصحابي أبو هريرة الدوسي الأزدي اليمامي، اختلف العلماء في اسمه سواءً في الجاهلية أو في الإسلام، بيد أنّ الأشهر هو عبد الرحمن بن صخر الدوسي، وورد عنه القول بأنّ اسمه في الجاهلية عبد شمس فسمّاه الرسول عبد الرحمن، أمّا كنيته بأبي هريرة تعود لهرةٍ كان يعتني بها، أسلم بين خيبر وصلح الحديبية، رافق النبي ولازمه حتى أصبح أحفظ الصحابة للحديث، فقد روى خمسة آلافٍ وثلاثمئةٍ وزيادة من الحديث، وروى عنه نحو ثمانمئة رجلٍ، كان -رضي الله عنه- عابداً متواضعاً وورعاً، توفي في الراجح سنة سبعٍ وخمسين للهجرة، وناهز من العمر ثمانٍ وسبعون سنةً.[٣]


أبو هريرة وعمر بن الخطاب

ورد أنّ عمر بن الخطاب قد أمر أبو هريرة بترك رواية الحديث، وفُسّر ذلك بأنّه طعنٌ به وبروايته، بيد أنّ الحقيقة تكمُن في أنّ عمر وما عُرف عنه من خشية الله وحزم في الدين، خاف أن يضع الناس الأحاديث في غير مكانها أو يتّكلون على ما بها من تخفيفٍ ورُخصٍ، إضافةً لخوفة من وقوع أبي هريرة في الخطأ من كثرة حفظه، إلّا أنّ عمر أذن لأبي هريرة بعد ذلك بالرواية بعد تيقنه من ورعه وخشيته من الخطأ، ومن الإشكالات الأخرى القول بأنّ عمر بن الخطاب قال عن أبي هريرة بأنّه أكذب المحدثين، إلّا أن هذا القول كذبٌ وافتراءٌ وادّعاءٌ باطلٌ،[٤] وتجدر الإشارة إلى أنّ عمر نهى غير أبي هريرة ومنهم معاذ بن جبل عن تبشير الناس؛ حتّى لا يستكينوا ويتّكلوا، وكان ذلك في حياة الرسول.[٥]


المراجع

  1. محمد نصر الدين محمد عويضة، فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب، صفحة 376، جزء 1. بتصرّف.
  2. "الفاروق عمر بن الخطاب"، ar.islamway.net، 2007-2-10، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.
  3. "أبو هريرة"، islamstory.com، 2006-5-1، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.
  4. صلاح نجيب الدق (14-9-2017)، "الرد العلمي على من يطعن في أبي هريرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.
  5. "هل منع عمر رضي الله عنه أبا هريرة من رواية الحديث"، www.islamweb.net، 2004-5-31، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.